• Home »
  • إضاءة فكرية »
  • تصريح خاص راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط حول الهاشتاق الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي #الحوار_الوطني_حول_الشباب راشد النعيمي :الشباب هم عماد الوطن وركن أساسي في بناءه وتنميته

تصريح خاص راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط حول الهاشتاق الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي #الحوار_الوطني_حول_الشباب راشد النعيمي :الشباب هم عماد الوطن وركن أساسي في بناءه وتنميته

 تصريح  خاص لراشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط حول الهاشتاق الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي  #الحوار_الوطني_حول_الشباب

راشد النعيمي :الشباب هم عماد الوطن وركن أساسي في بناءه وتنميته

خاص عجمان الليلك نيوز

أكد سمو الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط بعجمان بأن الشباب هم نبض الوطن وأنهم ركن أساسي لبنائه وتنميته وانهم مساهمون في مواصلة البناء   لصرح الاتحاد الشامخ الأبي، مشيرا إلى أنهم اليوم أصبح الوطن يعي وأكثر دراية بأهمية  هذه الفئة التي ما أن ناداها الوطن حتى هب الشباب ملبيين  النداء ليقدموا أرواحهم رخيصة فداء لثراه الغالي الذين  سقتهم العزة والرفعة وعلمتهم سبل الوصول إلى مسالك الرجال وغرست فيهم  شيم الأبطال وعندما احتاجتهم بذلوا أرواحهم العطرة دون أن يفكروا  بأنفسهم تركوا كل غالٍ على قلوبهم ومضوا في درب الخالدين بعزيمة وإرادة لا حدود لها.

 

وقال سموه لقد سجل الشباب حافل بالتمييز والإبداع لإنهم بؤرة الابتكار وبوصلة التغيير فأينما وجدوا أحدثوا الفرق كلاً في موقعه وحسب وظيفته وهم بحاجة للتمكين لغرس  الثقة بأنفسهم وبالوطن ،وعلينا منحهم الفرصة ليؤكدوا  للجميع ذلك.

وأضاف سموه  نحمد الله أننا نعيش في رحاب قيادة دولة تقدر شبابها حيث تسعى قيادتها الحكيمة لمنحهم الفرص واثقةً بإبداعاتهم ومقدرةً لإنجازاتهم فتأخذ بأيديهم لتصبح أحلامهم حقائق فهم الصورة المشرقة لبلادنا في كل أقطاب العالم ولقد استطاعت دولتنا الطموحة أن توصل الشباب ليتقلدوا أعلى المراتب حتى أصبحوا وزراء ووزيرات شباباً وشابات يحملون من الأفكار والمعلومات قدر كبير لا يستهان به .

 

وقال سموه لقد ضرب  شباب دولة الإمارات العربية المتحدة أروع نماذج للبذل والعطاء والإبداع والتمييز داخل الدولة وخارجها فمن منا لم يشعر بالفخر وهو يراقب فرق الإسعاف والإنقاذ الشابة التي  تهرع لأي مكان وفي وقت قياسي لإنقاذ الأرواح البريئة ومن منا لم يشعر بفرحة الانتماء لدولتنا العزيزة وهو يستمع لقصص شهداء الوطن الرائعة وأينما وجدنا في خارج الدولة يشار بالبنان لشبابنا الواثق فهم خير سفير لبلادهم وحملة للقيم والمبادئ وعقولهم الراجحة تذهل العالم باختراعاتها وابتكاراتها الفريدة.

 

وحث الشباب سموه جيل الشباب المواطن بقوله :”رسالتي للشباب الذين يعيشون في ظل وطننا الغالي  فإنني  اختصرها بنصيحة هامة بدعوتهم  لاغتنام فرصة أتاحتها لهم القيادة ليعبروا بصدق وولاء عن  الانتماء لوطن  يقدر الإبداع ودولة تعنى بالشباب كي يبدعوا ويبتكروا ويفكروا يعمق وإيجابية  وليقدموا بلا حدود  وليتفاعلوا مع الخير ومع الآخر بإيجابية   فهم عنوانا للمرحلة القادمة و ركن أساسي في أركان المستقبل المشرق المقبل لوطننا الغالي  وهم عماد الحاضر فعليهم تعقد الآمال و الأمنيات وبهم تصبح الأحلام وقائع فهم طاقات جسدية وعقلية تحتاج لإرادة وعزيمة متوقدة فبهم ومعهم نمضي لمستقبل أجمل وأفضل بإذن الله .