• Home »
  • أخبار »
  • اللواء المري يطلع على سير العمل بمجلس مراكز الشرطة وشرطة دبي تنظم ورشة عمل حول البحث العلمي والعميد شهيل يكرم مدير التحرير السابق لمجلة الأمن ومصوراً تقديراً لعطائهما

اللواء المري يطلع على سير العمل بمجلس مراكز الشرطة وشرطة دبي تنظم ورشة عمل حول البحث العلمي والعميد شهيل يكرم مدير التحرير السابق لمجلة الأمن ومصوراً تقديراً لعطائهما

 

اللواء المري يطلع على سير العمل بمجلس مراكز الشرطة

اللواء المري يطلع على سير العمل بمجلس مراكز الشرطة

أكد سعادة اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، أهمية الدور الذي يقوم به مجلس مدراء مراكز الشرطة في تعزيز التواصل بين المراكز، بهدف تطوير إجراءات العمل والتنسيق مع الشركاء فيما يتعلق بالعمل الأمني والخدمي.

وأشاد اللواء المري بجهود مراكز الشرطة وما حققته من نتائج متميزة في الفترة الماضية من خلال فرق العمل المشتركة والعمل بروح الفريق الواحد.

جاء ذلك خلال اجتماعه بمجلس مدراء مراكز الشرطة في فندق الميدان، بحضور العميد الدكتور عبد الله عبد الرحمن بن سلطان، مدير مركز استشراف المستقبل ودعم اتخاذ القرار، والعميد الدكتور محمد ناصر عبد الرزاق الرزوقي، مدير الإدارة العامة للنقل والإنقاذ، والعميد عبد الله خادم سرور المعصم، مدير مركز شرطة بر دبي رئيس مجلس مدراء مراكز الشرطة، ومديري المراكز، وعدد من الضباط، وذلك بهدف الاطلاع على سير العمل في المجلس.

وقدم العميد عبد الله المعصم نبذة للحضور عن أفضل الممارسات الشرطية في مراكز الشرطة، والجهود المبذولة في التنسيق بين الإدارات العامة ومراكز الشرطة،والإشراف عل المبادرات والمشاريع والمقترحات والمراسلات الداخلية والخارجية المتعلقة بالمجلس، والتنسيق والتنظيم لعقد الاجتماعات ومتابعة تنفيذ قراراتها،وإنجاز مهام المجلس الأخرى.

كما وقدم العميد عبد الله المعصم نبذة عن ملتقى شركاء النجاح المزمع عقده في أكتوبر القادم بهدف زيادة الربط الالكتروني مع الشركاء، وتحسين وتطوير العمل يأت والخدمات المشتركة بين مراكز الشرطة والشركاء، وإيجاد قنوات اتصال فعالة مع الشركاء، وتحديد المشاريع المشتركة والسعي لتطويرها.

وبدوره استعرض العقيد عادل الجوكر، مدير إدارة البحث والتحري في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، آلية عمل مركز التحليل الجنائي، الذي تم إنشاؤه بتوجيهات من سعادة القائد العام، ويضم المركز أكثر من 50 برنامجاً ذكياً يساعد رجال البحث والتحري على تحليل جميع الجرائم الجنائية في كافة مناطق إمارة دبي، وتحديد المناطق الساخنة منها، ثم إجراء تحليل شامل ودراسات حول أسباب وقوع هذه الجرائم والثغرات الموجودة فيها والعمل على معالجتها، ووضع الحلول لها بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين في تلك المناطق، الأمر الذي ساهم في خفض معدلات الجريمة استناداً إلى نتائج التحاليل التي تم إجراؤها وتطبيقها على أرض الواقع.

العميد شهيل يكرم مدير التحرير السابق لمجلة الأمن ومصوراً تقديراً لعطائهما

كرم العميد خالد شهيل مدير الإدارة العامة لإسعاد المجتمع في شرطة دبي، بحضور نائبه العقيد علي خلفان المنصوري، السيد حسن سلامة مدير التحرير السابق لمجلة الأمن، والسيد تقي صالحي قاسم المصور في الإدارة العامة للعمليات،تقديراً لعطائهما المثمر وتميزهما وخدمتهما المخلصة والطويلة في شرطة دبي.

وأثنى العميد شهيل على جهود سلامة وقاسم في خدمة شرطة دبي، وكفاءتهما في أداء المهام الموكلة إليهما كل في مكان عمله، حيث كانا مثالا يحتذي في الأخلاق والتفاني في العمل، متمنياً من الجميع أن يحذو حذوهما ويسيروا على خطاهما.

وسلم العميد شهيل شهادة تقدير وهدية عينية لسلامة وقاسم عرفانا بما قدماه لشرطة دبي خلال فترة عملهما، متمنياً لهما حياة سعيدة.

من جانبهما، عبر كل من سلامة وقاسم عن شكرهما وامتنانهما للقيادة العامة لشرطة دبي على إتاحة الفرصة لهما ليكونا جزءا من موظفي شرطة دبي،مؤكدان شعورهما بالفخر للعمل في شرطة دبي على مدار عقود طويلة، موجهان شكرهما لزملائهما في العمل على حسن المعاملة وتقديم العون لهما خلال فترة العمل.

شرطة دبي تنظم ورشة عمل حول البحث العلمي

شرطة دبي تنظم ورشة عمل حول البحث العلمي (1)

بناءً على توجيهات سعادة اللواء الدكتور أحمد عيد المنصوري مدير الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في شرطة دبي، نظمت إدارة التدريب، ورشة عمل حول أهمية البحوث العملية في العلوم الجنائية، وأهمية نشر هذه البحوث في وسائل الإعلام العلمية المختصة، بعنوان “البحث العلمي: خارطة الطريق من العمل المختبري إلى المنشورات”، وذلك في القاعة الرئيسية في مبنى الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة.

وقدم ورشة العمل كل من الدكتور يحيى السيد، أستاذ مشارك، وباحث في قسم الأحياء والكيمياء وعلوم البيئة في جامعة الشارقة، والسيدة كارا جونز، أمينة المكتبة بالجامعة الأمريكية في الشارقة.

وقدم الدكتور يحيى السيد نظرة عامة على تاريخ الأبحاث العلمية في المنطقة العربية، مستعرضاً جهود العلماء المؤثرين من العصر الذهبي الإسلامي بدءا من القرن الخامس وحتى القرن الخامس عشر، ممن حققوا تقدماً في العلوم والتكنولوجيا المختلفة.

واستعرض توجهات القيادة الرشيدة للدولة في تعزيز البحث العلمي، مؤكداً على أهمية كسر أي حدود تقلل من الإنتاجية العلمية وأهمية الحرص على تعزيز ثقافة البحث العلمي.

كما وقدم السيد شرحاً حول أهمية نشر البحوث العلمية التي ستساهم في جعل دبي من بين المدن الأفضل في مجال المنشورات وإنتاجية البحوث على المستوى العالمي، مستعرضاً في الوقت ذاته أمام المشاركين في ورشة العمل كيفية كتابة ورقة علمية يمكن نشرها في مجلة مختصة بطريقة حرفية.

 ومن جانبها، قدمت السيدة كارا جونز شرحاً حول الأدوات والمعلومات التي تساعد العلماء في تحويل نتائج البحوث إلى منشورات في المجلات العلمية، مستعرضةً مراحل إجراء البحث العلمي.