• Home »
  • أدب وثقافة »
  • ضمن أمسيات منتدى مهنة التنفس الافتراضي عبر موقع التواصل الاجتماعي وأتساب محاضرة بعنوان أقدم بناء حجري في التاريخ

ضمن أمسيات منتدى مهنة التنفس الافتراضي عبر موقع التواصل الاجتماعي وأتساب محاضرة بعنوان أقدم بناء حجري في التاريخ

 ضمن أمسيات منتدى مهنة التنفس الافتراضي عبر موقع التواصل الاجتماعي وأتساب

محاضرة بعنوان أقدم بناء حجري في  التاريخ

خاص ،منتدى مهنة التنفس الافتراضي

 إستضاف منتدى مهنة التنفس الافتراضي خبير الآثار الأستاذ فاروق شرف الذي ألقى محاضرة بعنوان أقدم بناء حجري في التاريخ وتضمن العديد من المحاور منها نبذة تاريخية وأهمية هرم زوسر وأعمال الترميم فيها  مشيرا إلى أن منطقة سقارة التي تعتبر واحدة من أهم المناطق الأثرية في الجيزة بمصر  زاخرة بالأهرامات والمعابد والمقابر التي شيدت قديما  لدفن العجل المقدس مثل مقبرة السرابيون والمعبد الجنائزي وأهمية الهرم المدرج يعتبر أول مقبرة ملكية كان قد شيدها  المهندس  اموحتت بالتاريخ بنيت على شكل هرم للملك زوسر الذي بني عام 2780 قبل الميلاد وهو ملك مصري قديم ثاني ملوك الأسرة الثالثة حكم مصر لمدة 19 عام وتعتبر من الأسر العريقة بالتاريخ وكان هذا المهندس   اموحتت من المقربين للملك  وكانت الأسرة الثالثة تثق به لأنه  من أشهر الأسر  في الطب بمصر كان الطب متقدما وكان أشهر أطباءها اموحتت والطبيب حسي راع طبيب أسنان وقد خدم الملك زوسر  كثيرا وكان له وظائف عديدة منها واشرف على البناء للهرم في سقارة   مستعرضا من خلال عرض الصور لبعض البقايا التراثية القديمة في المنطقة في هرم سقارة .

وقدم الأستاذ فاروق شرف شرحا  مبسطا  ومختصراً  لأهم معالم هرم سقارة او المصطبة المدرجة موضحا بأن – هذه المصطبة او الهرم المدرج يؤول إلى الملك زوسر هو ثاني ملوك الأسرة الثالثة وقد حكم لمدة (19 عاما) من عام 2668 الى 2649 ق.م.وتعتبر الأسرة الثالثة في حقيقة الأمر من الأسر العظيمة في التاريخ المصري حيث اشتهرت بتقدم الطب ومن أهم أطبائها إمحوتب كبير الأطباء و حسي رع كبير اطباء الأسنان والذي يعد أول طبيب أسنان في التاريخ  ولقد خدم الملك زوسر 

وقال موضحا :- وتعتبر هذه المصطبة أول هرما في التاريخ المصري حيث تتكون المصطبة من ستة مصاطب بنيت فوق بعضها البعض وأصبحت تمثل تطورا هائلا في بناء المقبرةانذاك ويبلغ ارتفاعه 69 مترا.أما القاعدة فهى بمساحة 109 *125مترا،ومن الإعجاز الفني في هذه المصطبة بانها كانت مغطاة بالحجر الجيرى الأبيض 

وقال :ولا ننسى في حديثنا عن الهرم المدرج مهندسه العبقرى العملاق (ايومحتب) الصديق المقرب والشخصي للملك زوسر وكان أيضا كبير كهنة هليوبوليس وكان يأخذ من الألقاب (إري بات = عضو النخباء) وكبير الكهنة ورئيس المثالين ومدير أعمال البناء. والفن البنائى هنا هو تلك المصاطب الستة حيث اختلفت فيه المساحة من مصطبة الى أخرى،كما استخدم كحشوات بين المصاطب اضلاع خشبية ضخمة من خشب الأرز جلبت من لبنان ويمكننا مشاهدتها عند زيارتنا لهذا الهرم

-وأوضح بأن  المصطبة الأولى يبلغ ضلعها 121 مترا ويقال بانه تم توسعة هذا الضلع اثناء البناء ليصل الى 125 مترا،وهكذا تتدرج المصاطب حتى الوصول الى السادسة والتي تبلغ مساحة ضلعها 63 مترا.وان الهرم المدرج به مجموعة كاملة من المبانى الأخرى والتي نقوم بزيارتها وشرحها ومنها المصطبة نفسها و(المقبرة الجنوبية) ومحاريب الحب سد والمقصورة الجنوبية والشمالية والمعبد الجنائزي وبهو الأعمدة المتهدم والسرداب وكذلك المذبح الشمالي. 

– وأضاف قائلا:لقد تم اكتشاف هذا الهرم لأول مرة في عام 1821 عن طريق القنصل الالمانى (هنريك ميوتولى) ومعه المهندس الايطالى (سيجاتو) وقاموا بفحصه كاملا والعثور على ما بداخله من بقايا ممياء وجمجمة مغطاة بالذهب وكعبى قدمين مغطاة أيضا بالذهب.وكانت كل تلك الأعمال بموافقة الوالى (محمد على باشا) والى مصر،وهم من اطلقوا تاريخيا بانه هرم الملك زوسر وتم الوصول الى غرفة دفن الملك 

ولكن من الأشياء المحيرة في هذا البناء هو تلك المسماة المقبرة الجنوبية والتي تعتبر احد الالغاز التي تحير العلماء،فتتكون المقبرة من بناء من الحجر الجيرى في شكل مستطيل يشبه المصطبة وهي توجد في الساحة الجنوبية للهرم،يتعامد عليها من ناحية الشمال الغربي محراب للعبادة،ينتهي عند الأروقة الغربية وتزين سقف المحراب من جهة مدخله أشكال رؤوس ثعبان الكوبرا 

ولا تزال وظيفة المقبرة الجنوبية غير معروفة،وطبقا لآراء (فيرث و إيورث إدواردز) فقد تكون المقبرة مقبرة احطياتية،أو طبقا لآراء (ريكه وجكير) أن تكون مقبرة رمزية لـ كا الملك.كما من الممكن ان تكون المقبرة الجنوبية نوعا مبدئيا لما أنشيء من بعده من أهرامات للعبادة،ولا يعرف عما إذا كانت المقبرة الجنوبية قد استخدمت للدفن؟؟ 

وتم نقل وإعداد ما لحق بالمعرفة بالكنوز المصرية القديمة والتي بها من المهارات الهندسية التي مازال يتم اكتشافها لليوم من الإبهار الإنشائي والمعماري والتى تستحق الدراسة. مؤكدا خلال المحاضرة بأنه سوف يتحدث  عن مختطفات من أعمال الترميم التي تمت بالهرم خارجيا وداخليا 

   في محاضرات مقبلة وخلال زيارات ميدانية لموقع هرم سقارة والمنطقة الأثرية في الجيزة بمصر .

 

وأعرب الدكتور حازم صيام رئيس المنتدى  عن شكره بما تقوم به  الحكومة المصرية من عمليات إنهاء ترميم آثار سقارة وما تقوم به من أعمال وبناء مرافق صحية وخدمية لاستقبال السياح في سقارة. وهل ستؤمن لها الحماية من النهب؟ سؤالان أساسيان يطرحان مع الإعلان عن كلّ كشف أثري جديد موجها كلمة شكر وعرفان للأستاذ فاروق شرف في الكشف عن بعض المشاريع الأثرية المنفذة قرب هرم سقارة والمكتشفات فيه .

وتخلل المحاضرة عدد من الأطروحات والأسئلة حول ما قدم في المحاضرة  من المتابعين من أعضاء المنتدى والتي أجاب عنها الأستاذ فاروق شرف موجها دعوة للجميع لزيارة الموقع والإطلاع على أعمال الترميم التي نفذت به.

انتهى

مرفق صور من أعمال الترميم والأستاذ فاروق شرف