الجامعة القاسمية تختم فعاليات أسبوع ” السعادة والإيجابية تحت شعار “سعادتنا في عطائنا”

الجامعة القاسمية تختم فعاليات أسبوع ” السعادة والإيجابية  تحت شعار “سعادتنا في عطائنا”

تواصلا لسلسلة المبادرات المجتمعية والثقافية والرياضية والترفيهية والتي تنظمها عمادة شؤون الطلبة بالجامعة القاسمية في إطار رؤاها لدعم مهارات الطلبة أسبوع السعادة والذي تواصل على تواصل على مدى خمسة أيام متواصلة .

وجرى تنظيم أسبوع السعادة تحت عنوان “سعادتنا في عطائنا”  ليحقق من خلال فعالياته عددا من الأهداف التي حرصت عليها عمادة شؤون الطلبة بهدف  بث روح الإيجابية والسعادة في نفوس الطلبة من خلال باقة متنوعة من المبادرات والفعاليات والمسابقات التي تراعي الإجراءات الاحترازية المعمول بها في الدولة؛ إضافة إلى تعزيز رؤيتها في العمل على  تخفيف الضغط النفسي على الطلبة بعد جائحة كورونا.

وتخلل الأسبوع تنظيم عدد ممن البرامج شملت أربع مبادرات وهي  مبادرة “برّد صيفهم ” وحققت هدفها في قيام الطلبة بالتخفيف عن العمال في الحرم الجامعي وزرع الابتسامة على وجوههم ونشر ثقافة التطوع بين الطلبة، وذلك ضمن مبادرات عديدة مع ارتفاع درجة حرارة فصل الصيف، حيث يسعى الكثير من أبناء الوطن لإطلاق المبادرات الخيرية والإنسانية، لفئة من العمال في مواقع عملهم المختلفة، حيث تم توفير وجبات خفيفة من الطعام تشمل الفواكه والعصائر الباردة، وقام الطلبة بتوزيعها على العاملين في الحرم الجامعي.

كما وتم تنظيم مبادرة “تذاكر السعادة” في عمادة شؤون الطالبات وتمحورت في إعداد بطاقات دونت عليها  عبارات عن السعادة والإيجابية من جهة ومن الجهة الأخرى هدية تحصل عليها الطالبة من صندوق السعادة والأمنيات.

وشملت المبادرات  مبادرة (سفراء السعادة) التي شارك فيها طلاب وطالبات الجامعة القاسمية من بلدانهم، فقد شكّلت القيم الإنسانية التي يتمتع بها طلبة الجامعة وإسهاماتهم في نشر قيم العطاء والإيجابية وكذلك العلم والمعرفة التي اكتسبوها على مدار سنين دراستهم في الجامعة في خدمة مجتمعاتهم ومحيطهم كما وتكاملت مبادرة (سعادتي في إيجابيتي) مع سلسلة المبادرات وأظهرت الجوانب الإيجابية في الحياة الجامعية ومعالجة بعض الظواهر السلبية.

وفي هذا النطاق من الفعاليات المميزة التي نفذت ضمن أسبوع السعادة  تم تنظيم ورشة “الغذاء الصحي والنشاط البدني” التي قدمها الدكتور أسامة اللالا التي هدفت الى تعزيز الوعي الصحي والرياضي ، ولتقوية الجهاز المناعي للجسم لمقاومة الامراض بما فيها كوفيد 19علاوة على تنظيم ورشة فنية متعلقة بالرسم تحت عنوان:” المكعب السعيد”  تبعتها مسابقة لأجمل عمل فني التي هدفت إلى بث روح السعادة والمنافسة الايجابية بين الطلبة من خلال تنمية مواهبهم وإبداعاتهم  الفنية والمسابقات الثقافية والأدبية كمسابقة المساجلة الشعرية، وكذلك المسابقات الترفيهية المتنوعة.

واختتم فعاليات أسبوع السعادة بلقاء حواري بعنوان (مفاتيح السعادة ) برعاية وحضور سعادة الاستاذ الدكتور رشاد سالم مدير الجامعة حيث قام أعضاء الهيئة الأكاديمية بتوجيه نصائح للطلبة تحثهم على الايجابية والتفاؤل وحضر اللقاء طلبة الجامعة عبر برنامج زووم .

ومع اختتام أسبوع السعادة أشاد الأستاذ الدكتور رشاد سالم مدير الجامعة القاسمية بنجاح الأسبوع وما جرى تقديمه للطلبة بشكل أكسب الطلبة الايجابية والثقة ودعاهم إلى نشر السعادة كغاية من الغايات التي تنشدها الجامعة واشار تقديره لجهود عمادة شؤون الطلبة على ما تطرحه من أنشطة متميزة تتلاقى وأهداف الجامعة وسياساتها التعليمة .

وتقدم مدير الجامعة القاسمية بأسمى آيات الشكر والتقدير لمقام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس الجامعة القاسمية ( حفظه الله ورعاه) لرعايته لجميع أنشطة وفعاليات الجامعة، وأوضح أن تنظيم هذه المبادرات يأتي ضمن سلسلة من البرامج والأنشطة التي تنظمها الجامعة لتنمية روح الإبداع لدى الطلبة وتنمية مواهبهم .

وأكّد الدكتور عمر أبو نواس القائم بأعمال عميد شؤون الطلبة أنّ هدف اسبوع السعادة إلى بث روح الإيجابية والسعادة في نفوس الطلبة من خلال باقة متنوعة من المبادرات والفعاليات والمسابقات؛ إضافة إلى تخفيف الضغط النفسي على الطلبة بعد جائحة كورونا. وأشار الى أننا نعيش في وطن السعادة، فقد حصلت الإمارات على المركز الأول عربياً في مؤشر السعادة ، إلى جانب ذلك استطاعت قيادتنا أن تجعل من السعادة أسلوب حياة وثقافة عززتها في أبنائها والمقيمين على أرضها.