• Home »
  • أدب وثقافة »
  • شعراء إماراتيون يكشفون عن إطلاقهم أول جمعية لشعراء الإمارات تعنى بصقل المواهب الشعرية و تحافظ على الشعر الشعبي المتوارث

شعراء إماراتيون يكشفون عن إطلاقهم أول جمعية لشعراء الإمارات تعنى بصقل المواهب الشعرية و تحافظ على الشعر الشعبي المتوارث

شعراء إماراتيون يكشفون عن إطلاقهم  أول جمعية لشعراء الإمارات تعنى بصقل المواهب الشعرية و تحافظ على الشعر الشعبي المتوارث

 

 عجمان ،خاص الليلك نيوز

أعلن  مجموعة من الشعراء الإماراتيين جمعية تعنى بالشعر أطلقوا عليها اسم “جمعية شعراء الإمارات”، كأول جمعية من نوعها على مستوى الدولة وكبادرة طيبة لنشر الوعي بين أفراد المجتمع بأهمية الشعر في ثقافة الشعوب .

جاء تأسيسها  بهدف المحافظة على الموروث الشعري الإماراتي، وصقل المواهب الشعرية، إضافة لبناء منهج شعري يرتكز على اللهجة الإماراتية، وصولاً إلى إنشاء جيل من الشعراء الواعين ليكونوا قدوة تحتذي بها الأجيال القادمة.

 

وقال الشاعر علي بن محمد الصريدي، رئيس جمعية شعراء الإمارات، أن  فكرة إنشاء الجمعية تطورت خلال العامين الماضيين، حيث بدأت باجتماع مجموعة من الشعراء الشباب من إمارة الفجيرة عبر “واتس أب” وقرروا دعوة كبار الشعراء، إلا أن الإرادة والمحبة جمعتهم مراراً على أرض الوطن في أمسيات عديدة، مهدت الطريق لإصدار ديوان شعري جمع أكثر من 30 شاعراً تقدموا لوزارة التنمية والمجتمع لتأسيس الجمعية، التي ولدت فعلاً بالقرار رقم 545 لعام 2016، ومقرها إمارة الفجيرة.

وأكد الشاعر علي بن محمد الصريدي، رئيس جمعية شعراء الإمارات، على أهمية إنشاء الجمعية كونها الأولى من نوعها على مستوى الدولة، جاءت وليدة الحاجة إلى وجود كيان يجمع الشعراء القاطنين بها، على اختلاف جنسياتهم وأعمارهم، مؤكداً أن الجمعية تسعى لاستقطاب كافة الشعراء سواء كانوا مقيمين أو وافدين.

وأضاف أن الجمعية أشهرت رسمياً في وزارة التنمية والمجتمع تحت رقم 166، أسسها 33 شاعراً إماراتياً، وهي الآن قيد تدشين مقرها تحضيراً للانطلاق الفعلي، داعياً كل من يجد في نفسه الموهبة أن يبادر بالانضمام إليها.

وأعرب عن أمنياته أن  تكون الجمعية صرحاً يجمع أبناء الوطن وينمي حبه في نفوسهم، راجياً من الله التوفيق والنجاح في هذه الخطوة الخيرة والمباركة، على حد وصفه.