• Home »
  • إضاءة فكرية »
  • مصر العروبة تحتضن المؤتمر العربي الدولي الأول لإحياء التراث .. بقلم رئيفة الداعوق

مصر العروبة تحتضن المؤتمر العربي الدولي الأول لإحياء التراث .. بقلم رئيفة الداعوق

مصر العروبة تحتضن المؤتمر العربي الدولي الأول  لإحياء التراث ..

بقلم رئيفة الداعوق

شعار المؤتمر العربي الأول للتراث

 كونوا معنا على الموعد التاريخي في القرن الحادي والعشرين مع بدايات العام المقبل وبالتحديد  بتاريخ ٢٥ فبراير إلى ١ مارس ٢٠٢١ ميلادي مع إنطلاقة أعمال المؤتمر العربي الدولي  لإحياء التراث  الذي سيعقد  في حنايا جمهورية مصر العربية حاضنة التراث الثقافات والحضارات منذ أقدم العصور ،والتي ذكرت في كتاب الله المنزل على رسول  الله محمد صل الله عليه وسلم العربي الأمي الذي أضاء بنوره ما بين المشرق والمغرب وأوصى بمصر العربية منذ فجر الأسلام ،لإنها تجمع تراث الأمم وتحكي قصص التاريخ الغابرة ،وبها تربع عزيز مصر سيدنا يوسف عليه السلام عرشها ،وأرسى العدل والسعادة والبهجة في أرجاءها لهذا جاء إختيارها كمقرا لعقد   المؤتمر العربي الدولي لإحياء التراث حرصا من اللجنة التحضيرية له ليكون بانورما تراثية حضارية تروي حكايات الشعوب التي إختارت مصر لتكون رحما دافئا لتراثها العريق فها هم الفراعنه خلدوا فيها صروحا تعتبر من عجائب الدنيا السبع ،وها هي أرض بني كنانه تجسد حضارات الشعوب في مؤتمرا تراثيا يعرض منجزات تراثية لشعوب كانت مصر البقعة التي تجمع بينها بكل جبروت شعبها الذي واجه تحديات عديدة في وجه عواصف الزمن العاتية عبر عقود مضت توارثتها الأجيال لعدة قرون وبقيت ماثلة للعيان لوقتنا الحاضر .

في تنظيمنا للمؤتمر   العربي الدولي الأول لإحياء التراث نؤمن نحن أعضاء اللجنة التحضيرية له  بأن التراث هو لغة الشعوب وإن  الكشف عن أهدافه وفعالياته المصاحبة  التي ستقام  على أرض  حاضنة التراث وأرض العروبة مصر  العربية  وسيقام تحت رعاية كريمة من صاحبة السمو الشيخة انتصار ألمحمد الصباح التي تعرف بأصالتها وعراقة منجزاتها المجتمعية إيمانا منها بعراقة التراث الموروث وحرصا منها على إحياء تراثنا العربي الأصيل في العاصمة المصرية  ليكون بصمة تاريخية مغرقة بالقدم في أرث حضاري ماثل للعيان يعتبر أعجوبة ينظر لها العالم بكل تقدير وإحترام تتجلت في معالم مصر العربية المترامية الأطراف في العاصمة التاريخية وفي سفوح القاهرة حيث الأهرامات وفي الأقصر وفي مناطق هذا البلد المضياف المترامية الأطراف ليكون منارة تسلط الضوء على حضارات وتراث شعوبنا العربية جمعاء من مختلف الدول المشاركة في المؤتمر .

وقد وضعت اللجنة التحضيرية للمؤتمر عدة أهداف لعقد هذا المؤتمر من أبرزها   إحياء التراث الثقافي العربي  بكافة مجالاته ،و  تحفيز وتشجيع السياحة التاريخية  التراثية بين الدول العربية ،  وكذلك لتفعيل دور المتاحف والمعارض الفنية لتعزيز الانتماء  للأمة الواحدة   بهدف تعزيز العلاقات الإنسانية بين الشعوب العربية من خلال الفنون المتوارثة بكافة أشكالها لدورها في تحقيق الأهداف والطموحات المشتركة ،وكذلك يهدف المؤتمر إلى   تمكين المرأة وإبراز دورها في نشر  الوعي بين الأجيال  بأهمية التراث وتعميق مفهوم الانتماء للوطن ،والإستفادة من الدروس والعبر من حكايات الشعوب من خلال تراثها ومورثها الثقافي الذي تحدى الكثير كي يبقى شاهدا عصر عبر التاريخ متحديا الظروف كافة رغم تداعيات  جائحة كورونا التي تلقي بظلالها على القطاعات السياحية والتراثية والإقتصادية .

وقد وضعت اللجنة التحضيرية عدة محاور لتحقيق الأهداف المنشودة من المؤتمر  بمشاركة كبيرة من  عدد من الخبراء والأكاديميين المتخصصين المهتمين  بالتراث العربي عبر العصور  والأرث التاريخي عبر عرض منجزات الموروث الشعبي للأمم والحضارات التي تعاقبت على الوطن العربي في قارتي آسيا وأفريقيا واهمها حاضنة المؤتمر مصر العروبة والتاريخ والحضارة ،وستقوم اللجنة العلمية للمؤتمر بمناقشة ودراسة عدد من أوراق عمل سوف تطرح خلاله إلى جانب عقد عدد من الندوات و ورش العمل التي تناقش وتتجاور حول أوراق العمل ومداخلاتها حول التراث الحضاري في الوطن العربي .

يصاحب المؤتمر معرض تراثي متخصص بعرض اللوحات الفنية التشكيلية ومعروضات من الأدوات والمنتجات التراثية التي تشارك بها عدد من الدول وسيدات العمل اللواتي سيشاركن بالمؤتمر .

مع بدء العد التنازلي لعقد مؤتمرنا هذا الذي أعدت له اللجنة التحضيرية إعدادا متكاملا ينشارك به الإعلام مع قطاع السياحة وقطاعات مختلفة لتحقيق أهدافه وأنجاحه ليكون نقطة مضيئة في تاريخنا العربي الذي سيتحدث عنه العالم ليسجل قصة نجاح أسطورية عن التلاحم التاريخي التراثي بين كافة أبناء وبنات الوطن العربي .

انتهى