• Home »
  • إضاءة فكرية »
  • بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني ال49 احتفاء بإنجازات الوطن بالقيم الإنسانية النبيلة والمهندس عمر بن عمير : اليوم الوطني الإماراتي يجسد مسيرة العطاء والنجاح المستمره

بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني ال49 احتفاء بإنجازات الوطن بالقيم الإنسانية النبيلة والمهندس عمر بن عمير : اليوم الوطني الإماراتي يجسد مسيرة العطاء والنجاح المستمره

بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني ال49  احتفاء بإنجازات الوطن بالقيم الإنسانية النبيلة 

قال سعادة يوسف حمد الشيباني المدير العام لمركز محمد بن راشد للفضاء: “الاحتفال باليوم الوطني للإمارات احتفاء بالقيم الانسانية النبيلة التي رسختها الامارات وحولتها الى نموذج استثنائي في جوانب التنمية المختلفة من خلال ما حققته من إنجازات علمية واقتصادية واجتماعية مثلت إضافة حقيقية استطاعت خلالها السير بخطى حثيثة نحو غد أفضل لشعبها والعالم”.

 وأضاف  سعادته:” في هذا اليوم اجتمعت ارادة الشعب في امارات الدولة السبع بقيادة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان طيب الله ثراه والمغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، حاكم دبي، وحكام الامارات على توحيد الوطن ومقدراته لتبدأ رحلة الانجازات التي لم تتوقف ليرتفع علم الامارات خفاقا في كافة المحافل الدولية ولتصبح دولتنا يشار اليها بالبنان وحلما لكافة شعوب الارض المتطلعة نحو السلام والتسامح والتطور.

 وأختتم  سعادة يوسف حمد الشيباني كلمته بقوله : ” نحن مستعدون للأعوام الخمسين المقبلة. يملئنا  الامل والطموح لتحقيق مزيد من الإنجازات لوطننا الغالي”

عمر بن عمير : اليوم الوطني الإماراتي يجسد مسيرة العطاء والنجاح المستمره

الصورة الرسميةم عمر بن عمير المهيري
من جهته قال سعادة المهندس عمر بن عمير المهيري المدير العام لهيئة النقل – عجمان “يأتي الثاني من ديسمبر ليدون أفضل قصص الاتحاد الناجح  على الصعيد العربي والعالمي مملوءاً بمشاعر الانتماء والولاء للوطن و حاملا في طياته معاني ودلالات عدة تؤكد في مجملها تكاتف الاماراتيين تحت ظل القيادة الرشيده لرفعة الوطن و تجديد عهد مسيرة العطاء والطموحات التي ارساها  المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في بناء دولة ذات مكانة مرموقة رايتها خفاقة على مدى الأزمان  تواجه كافة التحديات والصعاب ينعم شعبها بالرخاء والطمأنينه ، دولة حاضنة وجاذبه للشعوب والثقافات الأخرى لتغدو نموذجاً يحتذى به في التسامح والإزدهار والتنميه”