أستاذ أميركية الشارقة ضمن أفضل 100 شخصية مؤثرة في مجال استكشاف الفضاء لعام 2021

أستاذ أميركية الشارقة ضمن أفضل 100 شخصية مؤثرة في مجال استكشاف الفضاء لعام 2021

  تم اختيار الدكتور نضال قسوم، أستاذ الفيزياء وعلوم الفضاء في الجامعة الأميركية في الشارقة، واحداً من أفضل 100 شخصية مؤثرة في مجال استكشاف الفضاء لعام 2021، وفقاً للناشر الرقمي الدولي “ريتش توبيا”. وتضم هذه اللائحة عدداً من الشخصيات العالمية المؤثرة مثل إيلون ماسك وباز ألدرين ومايكل كولينز وغيرهم من رواد الفضاء وعلماء الفيزياء الفلكية البارزين في مجال استكشاف الفضاء، والذين كانوا سباقين بشكل خاص من خلال قيادة الفكر على وسائل التواصل الاجتماعي.

 يقول الدكتور قسوم: “إن اختياري لأكون واحداً من أفضل 100 قائد مؤثر في العالم في مجال استكشاف الفضاء أمر يدعو للتواضع وفيه الكثير من الاطراء، وأراه حقيقةً على أنه تشجيع كبير للعلماء العرب الشباب والطلبة الذين يدخلون الآن مجال الفضاء. يرسل هذا التصنيف رسالة مفادها أنه يمكن أن نحقق النجاح والإنجازات وأن يتم الاعتراف بها عالمياً وخارج حدودنا طالما نحن نعمل بجد ونضع أهدافاً طموحة.” 

 وأضاف: “يعود هذا التقدير إلى التأثير الذي نحدثه من خلال توجيه الطلبة، ونشر العلوم الصحيحة، وتنظيم الأنشطة التي تغذي فضولهم، وتقديم المعرفة، وتعزيز حب الاستكشاف”.

 وكان الدكتور قسوم قد عمل في الكويت والجزائر قبل انضمامه إلى الجامعة الأميركية في الشارقة في عام 2000.  كما أجرى أبحاثًا في العديد من المراكز البحثية المرموقة في الولايات المتحدة الأميركية وفرنسا، لاسيما معهد الفيزياء الفلكية في باريس، ومركز دراسة إشعاعات الفضاء في مدينة تولوز الفرنسية، ومركز غودارد لرحلات الفضاء التابع لوكالة ناسا، حيث عمل باحثاً ما بعد الدكتوراه لمدة عامين. ونشر الدكتور قسوم أكثر من 100 ورقة علمية في العديد من الدوريات والمجلات البحثية المرموقة، مثل مجلة “نيتشر”، ومجلة علم الفلك والفيزياء الفلكية، ومجلة الفيزياء الفلكية، ومجلة “أم أن آر إيه أس”، وغيرها الكثير. كما ألف العديد من الكتب التي تستهدف عامة الناس، والتي تُرجم بعضها إلى أكثر من خمس لغات، من بينها قصة الكون : من التصورات البدائية إلى الانفجار العظيم ، ومشكلة الأهلة والتقويم الإسلامي، ودليل الشباب المسلم للعلوم الحديثة.

 وتتخصص أبحاث الدكتور قسوم في أشعة “غاما” الكونية والفيزياء الفلكية النووية، وهو يعمل حالياً مع طلبته على أبحاث تركز على انفجارات أشعة “غاما”، والتي هي انفجارات ضخمة تحدث في المجرات تنتج كميات مذهلة من الطاقة وتعد مصادر رئيسية للعناصر مثل الذهب والبلاتين. ويقع هذا البحث ضمن مجال جديد من علم الفضاء بزغ فجره قبل خمس سنوات فقط.

 كما يشتهر الدكتور قسوم، فضلاً عن أعماله البحثية والأكاديمية، بقناته العربية على “اليوتيوب”، والتي تبث برنامجه “تأمل معي” الذي يناقش آخر اكتشافات الفضاء واختراعات العلوم ، كما يقدم الدكتور قسوم من خلال قناته حلقات خاصة خلال شهر رمضان حيث يتأمل في العلماء المسلمين وعملهم. تضم القناة أكثر من 350 ألف متابع تستهدف عموم الجمهور العربي، مع التركيز على الشباب ومحبي الفضاء والعلوم. وقد غطى برنامج تأمل معي الذي أكمل عامه الخامس وضم نحو 200 حلقة مجموعة متنوعة من الموضوعات مثل البعثات إلى المريخ والحياة فيه، والثقوب السوداء، والكواكب الخارجية أو “الكواكب الأخرى” خارج النظام الشمسي ، والانفجار العظيم ، فضلاً عن موضوعات أكثر شمولية مثل الذكاء الاصطناعي وأجهزة الكمبيوتر الكمومية، واختبارات الحمض النووي، والأحلام والحدس وتجاوز الإنسانية.

 كما أنه نشط على العديد من منصات التواصل الاجتماعي الأخرى، حيث يعلق على أحدث الاكتشافات العلمية ويتفاعل مع الجمهور. وهو كاتب عمود منتظم في صحيفة “عرب نيوز” السعودية اليومية ، كما يكتب من حين لآخر تفاسير وتعليقات وشروحات علمية لمجلات ومواقع الكترونية علمية عالمية مثل “نيتشر أند ذا ميديل إيست”، وتستعين المحطات الإعلامية المحلية والدولية بخبراته بصورة متكررة.

 وقد شدد الدكتور قسوم على أهمية التفاعل مع الجمهور في الموضوعات العلمية قائلاً: “يلعب العلم والتكنولوجيا دوراً كبيراً في حياتنا أفراداً ومجتمعات، وما حصل أثناء الجائحة خير مثال على ذلك. لذلك، يحتاج الجميع إلى فهم كيف تعمل العلوم، وما يجب أن نقبله وما يجب أن نناقشه. هناك حد أدنى من المعرفة العلمية مطلوب من الجميع. وفي الواقع، يحاول الكثير من ناقلي العلوم مثلي غرس “ثقافة” العلم، وتقدير أهمية العلوم في الثقافة البشرية “.