• Home »
  • صحة وطب »
  • ضمن سلسلة مقالات حرفة التنفس استخدام تكنولوجيا الطبيعة في محاربة (كوفيد١٩) بقلم الدكتور حازم صيام

ضمن سلسلة مقالات حرفة التنفس استخدام تكنولوجيا الطبيعة في محاربة (كوفيد١٩) بقلم الدكتور حازم صيام

ضمن سلسلة مقالات حرفة التنفس

استخدام تكنولوجيا الطبيعة  في محاربة (كوفيد١٩)

بقلم الدكتور حازم صيام

 

إن الطبيعة مليئة بالتكنولوجيا التي سخرها الخالق كي يستفيد منها الإنسان ،مثلما  استفادتنا من تحليق الطيور في فكره  صناعه الطائرات  ،ومثل غطس البرمائيات منها  كلب البحر أو الدولفين  ،ومثل الجمل المسمى بسفينة الصحراء ومثل المروحيات الطبيعية  الكثيرة كالبعوض والجراد وغيرها  ..

فأن كان استخدام الفيل في المعارك قديما هو بمثابة سلاح المدرعات المعاصر  الذي يستخدم فيها الدبابات كسلاح رادع في ألمقدمه أو ألمؤخره.. وهي تكنولوجيا طبيعيه أعدها الله لنا ..ومازالت تكنولوجيا الطبيعة التي خلقها الله لها دور لا بديل له ولا يمكننا الاستعاضة  عنها أو الاستغناء عنها  ..فلا نستطيع مثلا أن نصنع العسل الذي تفرزه تكنولوجيا الطبيعة معتمده على  الإزهار والنمو الدائمين على الأرض بإذن الله تعالى .

 

فأننا بحاجه ماسه اليوم إلى العودة  للطبيعة أكثر من ذي قبل.. خصوصا بعد هذا الكم الهائل من الملوثات الصناعية التي أفسدت دولاب  الحياة كله ..ولا مخرج إلا بالعودة إلى الطبيعة .. أننا جميعا نعلم مدي خطورة تكنولوجيا الإنسان التي يجب أن نستخدمها جميعا علي حذر.. وما ثقب الأوزون منا ببعيد.. أننا إذا لم نتدارك الأمر فإن الخطر قادم والتلوث قاتل .. ولا أعتقد أبدا بأي حال من الأحوال أن وباء (كوفيد ١٩)  مجرد وباء  طبيعي .. لكنه إما تكنولوجيا الإنسان السلبية (المقصودة) وإما خطأ بشري (غير مقصود)  ممن صنعه وأوجده  الآن  ..

وإنا أرجح الأولى ..وان في العودة إلى  الطبيعة علاج ووقاية منه واشد هذه العلاجات الطبية الوقائية هي الغذاء السليم .. وهو متاح لدينا مثل البصل والثوم الطازجين وعسل النحل وحبه البركة والترمس والزنجبيل  والليمون….والينسون والبرتقال واليوسفي والجزر والبيض .. وكذلك السبانخ والتوت والبقوليات  عموما والبنجر والبطاطس.. إنها عناصر غذائية مهمة جدا في حربنا ضد كوفيد١٩ المستمر منذ أكثر من عام.. مع الاهتمام بالوقاية والتباعد بين الأنفاس .. واللقاح  الجديد ضرورة لأخذه ..وستظل الوقاية دائما خير من العلاج .. أن أمتنا العربية والإسلامية لا تحتمل الخسائر التي قد تتحملها أمريكا وأوروبا وغيرهم ..

وأخيرا  إن (  وقايتنا نجاه لأمتنا ) ضد  كورونا أو فيروس  كوفيد ١٩.

انتهى