• Home »
  • إضاءة فكرية »
  • هل يشارك واتساب بياناتنا الشخصية ؟؟؟ بقلم أخصائي تكنولوجيا المعلومات أوس وليد إبراهيم*

هل يشارك واتساب بياناتنا الشخصية ؟؟؟ بقلم أخصائي تكنولوجيا المعلومات أوس وليد إبراهيم*

هل يشارك واتساب بياناتنا الشخصية ؟؟؟

بقلم أخصائي تكنولوجيا المعلومات أوس وليد إبراهيم*

أخصائي تدريب تقني أوس وليد إبراهيم

في بداية العام الجديد وتحديدا بتاريخ الثامن من يناير  المقبل 2021 تفاجأ الملايين من مستخدمي تطبيق التواصل الاجتماعي الشهير “واتساب” برسالة تنبيه بخصوص تحديث سياسة الخصوصية الخاصة بالتطبيق والتي تتضمن حق الشركة في مشاركة البيانات التي يجمعها وأتساب من المستخدم مع شبكة فيس بوك (الشركة المالكة) والتي تتضمن انستجرام أيضا بغض النظر أذا ما كان لدى المستخدم حساب في فيسبوك او انستجرام او لا

ماذا تعرف عن واتساب؟

واتساب، كما هو معروف هو تطبيق محادثة فورية متعدد المنصات يستخدم لمشاركة الرسائل النصية والصوتية بالإضافة الى الصور والفيديو. شهد التطبيق منذ إنشاءه عدة تحديثات،حيث تم إضافة العديد من المزايا والخدمات الجديدة مما جعله التطبيق الأول للمحادثة الفورية بعدد مستخدمين يصل إلى أكثر من ملياري مستخدم.

تأسس واتساب في عام 2009 من قبل الأمريكي بريان أكتون والأوكراني جان وكلاهما من الموظفين السابقين في موقع ياهو، وقد  اشترت شركة فيسبوك تطبيق “واتسآب” بمبلغ 19 مليار دولار في فبراير عام 2014 ليكون ضمن مجموعة فيسبوك الضخمة والتي تضم انستجرام كذلك.

ما هي البيانات التي يحصل عليها واتساب من حسابك؟

يجمع واتساب العديد من المعلومات من مستخدميه مثل: رقم الهاتف، نوع جهاز الهاتف، نوع نظام التشغيل، حالة البطارية، قوة الإشارة، عنوان الاي بي للجهاز، إحصائيات استخدام الواتساب، عمليات الدفع التي تم تمت عن طريق واتساب، تحديثات الحالة ” Status” للمستخدم، تاريخ آخر ظهور، وصف معلومات المجموعات، صورة البروفايل، صورة بروفايل المجموعة، بالإضافة الى بعض المعلومات الأخرى.

ماذا تقول السياسة الجديدة؟

يحتفظ “واتساب” الآن بالحق في مشاركة البيانات التي يجمعها عنك مع شبكة “فيسبوك” الأوسع، والتي تتضمن “إنستغرام”، بغض النظر عما إذا كان لديك حسابات أو ملفات تعريف هناك.

ما هي البيانات التي يشاركها واتساب مع فيس بوك جروب؟

غالبا، جميع البيانات التي تم ذكرها أعلاه سيتم مشاركتها مع شبكة فيسبوك وانستجرام وربما شركات من طرف ثالث ((Third-Parties لأغراض تجارية

هل هنالك طريقة لحماية خصوصية البيانات من خلال أعدادات واتساب او إعدادات الهاتف؟

للأسف لا توجد طريقة لمنع مشاركة البيانات الخاصة بالمستخدم فبمجرد قبولك لسياسة الخصوصية فأنك تمنح التطبيق الحق باستخدام هذه البيانات وبخلافة لن يكون بإمكانك استخدام التطبيق ابتداء من تاريخ الثامن من فبراير 2021، الا ان الشركة تراجعت عن هذا التاريخ إلى موعد آخر بسبب ردود الأفعال السلبية التي تلقتها الشركة من المستخدمين بالإضافة الى انخفاض عدد التحميلات لتطبيق واتساب في جميع المنصات بعد هذا التحديث.

 

ما هي البدائل الأخرى لتطبيق واتساب؟

بما لا شك في، ان هذا الجدل حول سياسة الخصوصية الجديدة لواتساب، أدى الى ميل ملايين من المستخدمين في الأيام القليلة الماضية الى تحميل تطبيقات أخرى مماثلة، مثل تطبيق سيغنال “Signal“، الذي يحتل المرتبة الأولى في كلمن متاجر تطبيقات “آبل” و”غوغل” على قوائم التطبيقاتالمجانية، ويعتبر تطبيق سيجنال الأكثر أماناً بين جميعتطبيقات المحادثة الأخرى والمملوك من شركة Open Whisper Systems

كذلك يعتبر تطبيق تيليجرام (telegram)واحد من أفضل البدائل لتطبيق واتسآب، ، فهو تطبيق محادثة فورية يهتم بالخصوصية سهل الاستخدام و مجاني، يتميز كذلك تطبيق تيليجرام بخاصية المزامنة الفورية للرسائل على جميع المنصاتالمختلفة حيث يمكنك استخدام التطبيق على جميع الأجهزةالخاصة بك في نفس الوقت

في الختام، يبقى هاجس الخصوصية هو العامل الأساسي والمهم في تحديد خيارات المستخدم، فإذا كنت ممن يفضل الحصول على مستوى عالي من الخصوصية; فعليك البدء بالبحث عن بديل لتطبيق واتساب في المستقبل القريب، عكس ذلك سيواصل العديد من مستخدمي واتس اب استخدامهم للتطبيق دون شعورهم بأي تغيير ملحوظ وذلك بالطبع بعد الموافقة على شروط الخصوصية.

انتهى

*أخصائي تكنولوجيا المعلومات