• Home »
  • صحة وطب »
  • جمعية عجمان للتنمية الاجتماعية والثقافية تبادر بفتح مقرها لإعطاء لقاح كورونا

جمعية عجمان للتنمية الاجتماعية والثقافية تبادر بفتح مقرها لإعطاء لقاح كورونا

جمعية عجمان للتنمية الاجتماعية والثقافية تبادر بفتح مقرها لإعطاء لقاح كورونا

في إطار تعزيز جهود الدولة تجاه الحملات القومية وتماشيا مع حملة التطعيم ضد فيروس كورونا، أكدت سعادة منى صقر المطروشي مدير عام جمعية عجمان للتنمية الاجتماعية والثقافة ضرورة التكاتف والعمل بروح الفريق ضد كل ما يهدد سلامة وصحة المجتمع، وبما أن دور الجمعية مبني على العمل المجتمعي من بناء الفكر الإنساني ونشر الثقافة التوعوية بين أفراد المجتمع إلى خلق المناخ الملائم لترسيخ الصورة الذهنية لمفهوم الانتماء والحفاظ على الهوية الوطنية.

أفادت سعادة منى صقر المطروشي بأن الجمعية كانت من أوائل الذين بادروا بدعم المؤسسات الصحية متمثلة في وزارة الصحة ووقاية المجتمع ومنطقة عجمان الطبية وتمكينها من القيام بعملها وذلك بافتتاح مركز إعطاء لقاح كورونا في المقر الرئيس في مشيرف، مشيرة إلى أن الجمعية وضعت آليه مدروسة منذ أن بدء انتشار جائحة كورونا، فقمنا بتنفيذ العديد من الأنشطة الصحية متمثلة في حملة التبرع بالدم حيث تمكنا من جمع أكثر من 600 وحدة دم ، فضلا عن التعاون المشترك مع مركز مشيرف الصحي وتركيزنا على الجوانب التثقيفية لمرض كورونا، كما كرمت الجمعية طاقم الدفاع الأول في مستشفى خليفة في عجمان وجامعة الخليج الطبية على الجهد الكبير في التصدي لكوفيدا 19.

وأضافت المطروشي بأن الجمعية قامت بتعقيم شامل لجميع مرافقها وتجهيز قاعتين واحدة للرجال وأخرى للنساء لتسهيل مهمة منطقة عجمان الطبية والهلال الأحمر من أداء عملهم بأسلوب سلسل اثناء اعطاء لقاح كورونا لأفراد المجتمع مع توفير جميع مستلزمات الطاقم الطبي وفريق التمريض بشكل مستمر وذلك لدورنا الوطني تجاه بلدنا الحبيب.

وثمنت منى صقر المطروشي دور الدولة في محاربة هذه الجائحة منذ البداية واثبتت قدرتها على ادارة الأزمة باقتدار وذلك من خلال حزمة الشروط والمبادرات لفرض حظر التجوال واخذ التدابير الاحترازية ونشر الوعي بين المجتمع والمضي قدما لتوفير اللقاح فور اكتشافه واعتماده من الشركات المصنعة لتكون من أوائل الدول التى حصلت عليه لتحقيق الأمن والسلامة الصحية للمجتمع.