• Home »
  • أدب وثقافة »
  • المنتدى الإسلامي يشرح أفتراضياً كتاب ” جمع الجوامع ” بالشارقة

المنتدى الإسلامي يشرح أفتراضياً كتاب ” جمع الجوامع ” بالشارقة

المنتدى الإسلامي يشرح أفتراضياً كتاب ” جمع الجوامع ” بالشارقة

 ضمن أجندة فعاليات الشارقةللثقافة الإسلامية،يستأنف منتدى الشارقة الإسلامي إفتراضياًالإسبوع الثاني من دروس المجلس العلمي في شرح كتاب ” جمع الجوامع – للإمام السبكي “، وذلك ضمن جهود المنتدى الثقافية والعلمية في التعريف بأمهات كتب العلوم الشرعية عامة وأصول الفقه خاصة، وينزل الكتابمنزلة عظمة ضمن أشهر كتب أصول الفقه عند أهل السنة والجماعة،ويهدف المجلس لتقديم شرح دقيق لمتن الكتاب المتخصص، وإلىتأصيل مناهج وقواعد التعاليم السمحة للدراسين، والتي وضعت لاستنباط الأحكام الشرعية من أدلتها التفصيلية، هذا ويشهدالمجلس منذ أنطلاقه في 13 الماضي أقبال واسع بين الطلبة والدراسين بالعلوم الشرعية والباحثين في الدراسات الإسلامية من داخل الدولة وخارجها.

وتعكسدروسالمجلسالفلسلةالثقافيةللمنتدى الإسلامي للعمل في خدمة علوم أصول الفقه،حيث يعقد على مدار أسبوعين على يد فضيلة أ.دأدريس الفاسي الفهري- نائب وئيس جامعة القروين بالمغرب-،وهو أولى الحلقات ضمن سلسة مجالس علمية لشرح متن كتاب جمع الجوامع، والتي ستنفذ على مدار العام لتقدم في مجملهامنهجاً أكاديمياًمتكاملاً، يتيح للمشاركين التعرف على علوم الفقه بشكل دقيق.

وعبر سعادة د.ماجد بوشليبي أمين عام المنتدى الإسلامي أن المجلس موسم للتزود بالمعارف الشرعية والعلوم علوم القرآن الكريم السمحة، وتعقد في ظروف إستثنائية عبر منصات البث الافتراضي خدمةً للطلبة الدراسين والباحثين في الدراسات الإسلامية، وتهدف للوقف على دلالات ومعاني العظمة في أدلة الفقه الإجمالية وكيفية الاستفادة منها، وحال المستفيد (المجتهد)، ويبين كيفية استنباط الحكم من دليله، كاستنباطه من صراحة نص الآية القرآنية، أو الحديث النبوي، أو من مفهومهما، أو من القياس عليهما، أو بغير ذلك، ويتميز متن كتاب جوامع الجامع بأنه يبحث في الأدلة بصفتها الإجمالية، وخصائص كل نوع منها وكيفية ارتباط أنواعها ببعض، والقواعد والشروط التي تبين للفقيه المسلك الذي يجب عليه أن يلتزمه في استخراج الأحكام من أدلتها.

وأكد أ.د الفهري على أن العلماء حرصوا وأقبلوا على كتاب جمع الجوامع إقبالاً منقطع النظير، فدرسوه ودرّسوه، وشرحوه شروحاً متفاوتة، فمنهم من شرحه شرحاً مطولاً، ومنهم من شرحه شرحاً موجزاً، ومنهم من وضع عليه الحواشي والتعليقات، كما أن منهم من قام باختصاره نظماً أو نثراً، ووضع شروحاً لذلك المختصر، كما فعل الإمام السيوطي وشيخ الإسلام زكريا الأنصاري.