• Home »
  • أدب وثقافة »
  • -بحضور القنصل العام اللبناني في البيت الغربي بقلب الشارقة -خمسة أيام من الفعاليات الغنية بالتراث اللبناني معهد الشارقة للتراث يفتتح فعاليات أسبوع التراث اللبناني

-بحضور القنصل العام اللبناني في البيت الغربي بقلب الشارقة -خمسة أيام من الفعاليات الغنية بالتراث اللبناني معهد الشارقة للتراث يفتتح فعاليات أسبوع التراث اللبناني

 

-بحضور القنصل العام اللبناني في البيت الغربي بقلب الشارقة

-خمسة أيام من الفعاليات الغنية بالتراث اللبناني

معهد الشارقة للتراث يفتتح فعاليات أسبوع التراث اللبناني

افتتح سعادة الدكتور عبدالعزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، مساء أمس الاثنين فعاليات أسبوع التراث اللبناني التي ينظمها المعهد، على مدار خمسة أيام من 22 وحتى 26 فبراير في تمام الخامسة والنصف مساءً،في مركز فعاليات التراث الثقافي “البيت الغربي” بقلب الشارقة، ضمن برنامج أسابيع التراث العالمي،تحتشعار: تراثالعالمفيالشارقة، بحضور سعادة إيلي عرب، القنصل اللبناني في دبي، وعائشة غابش، المنسق العام لأسابيع التراث العالمي، وصقر محمد، مدير إدارة القطاعات الخارجية في المعهد، وجمع كبير من عشاق التراث والباحثين والمختصين وممثلي وسائل الإعلام، وأفراد الجالية اللبنانية، في ظل التزام تام بكافة الإجراءات الاحترازية والوقائية من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

 لبنان البلد المميز الذي يعيشفيوجدانالناس

وقال سعادة الدكتور عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث:”يأتي أسبوع التراث اللبنانياستكمالاًلأسابيعالتراثالعربيضمنأسابيعالتراثالعالميالتيينظمهاالمعهد، فاليوم وصلنا إلى لبنان، هذا البلد المميز الذي يعيشفيوجدانالناس،فكلماذكرلبنانتبادرإلىالذهنالثقافةوطباعةالكتبوالفنون، كلهاكانمنبعهالبنان”.

 وأضاف سعادته:” ولبنان هو مهدالحضارةالفينيقيةفي العالم القديم،ويتميزبموقع استراتيجيبين الشام وآسيا الوسطى،وفيهالكثيرمن مع المتطورات الحضارةالبشريةعبرالعصور،كماأنه حافل بالعديدمن  المواقع  التاريخيةوالأثريةوالتراثيةالمهمة،بعضهامسجل في قائمةاليونسكوضمن التراث الإنساني العالمي، كما أن إقامة وتنظيم أسبوع  التراث اللبناني في قلب الشارقة هو هدف يأتي في مرمى التراث الثقافي،وترجمةًلتوجيهات صاحب السمو حاكم الشارقةمنذبدايات تنظيم هذه  الأسبايع،بأن يتواجد تراثا لشعوب  في  الشارقةبكل الترحيب والمحبة،ها نحن اليوم في البيت الغربي،أحدأهم البيوت التراثيةوالتاريخيةفيالشارقة، هذا البيت الذي رسمالكثيرمن السياسات، وكان منبعاً للثقافةوالأدب والشعر.إن وجود تراث العالم في الشارقةله دلالات إيجابيةكبيرة”.

 رحلة عبر خمسة أيام لكل ربوع لبنان

ومن جانبه، قال سعادة إيلي عرب القنصل اللبناني:” نحن سعداء بالمشاركة في برنامج أسابيع التراث العالمي الذي ينظمه معهد الشارقة للتراث، إذ أتاح لنا البرنامج أن نكون حاضرين في إمارة الشارقة ضمن أسبوع التراث اللبناني، لنعرف الجمهور وزوار الشارقة بالتراث اللبناني العريق والمتنوع، ونطوف بهم في رحلة عبر خمسة أيام لكل ربوع لبنان حيث التاريخ والحضارة والطرب الأصيل والفنون الشعبية والموسيقا، وغيرها الكثير الذي سيلقى إقبالاً كبيراً من قبل زوار وجمهور البيت الغربي”.

 وتأتي جهود معهد الشارقة للتراث من أجل التعريف بالتراث الإماراتي الذي يشكل أحد أهم عناوين وملامح الهوية الوطنية والخصوصية، وحفظه وصونه ونقله للأجيال، من خلال مختلف الأنشطة التي ينفذها المعهد على مدار العام، مثل أيام الشارقة التراثية، وملتقى الشارقة الدولي للراوي، وأسابيع التراث العالمي، وغيرها من الفعاليات التي تتكامل مع الجانب المعرفي والعلمي والأكاديمي للمعهد.