• Home »
  • أقتصاد وسياحة »
  • إكمال المرحلة الأولى من تصفيات الجولات التأهيلية لبطولة فزاع لليوله للموسم 2021-22 تأهل 37 يويل للمرحلة التالية

إكمال المرحلة الأولى من تصفيات الجولات التأهيلية لبطولة فزاع لليوله للموسم 2021-22 تأهل 37 يويل للمرحلة التالية

إكمال المرحلة الأولى من تصفيات

الجولات التأهيلية لبطولة فزاع لليوله للموسم 2021-22

تأهل 37 يويل للمرحلة التالية

راشد الخاصوني: ادراج مسابقة السباحة إلى جانب الرماية وركض الهجن وسباقات القدرة وعد القصيد وفقرة اليوله، حصيلتها 6 مسابقات رياضية، تراثية، اجتماعية تليق بالفارس الحقيقي للميدان وحامل لقب بطولة فزاع لليوله

 شهدت الأيام الثلاثة الماضية مشاركة 270 شاب في تصفيات الجولات التأهيلية لبطولة فزاع لليوله التي ينظمها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، وبرنامج الميدان الذي يبث على سما دبي، وذلك استعداداً للموسم الجديد في نهاية العام الحالي. واختتمت المرحلة الأولى من التصفيات أمس الثلاثاء، الموافق 6 ابريل، بتأهل 37 يويل، أبهروا حضور قلعة الميدان في القرية العالمية بدبي، ليواصلوا مسيرة التحدي والحماسة بالتدريب والمثابرة ويكونوا على أهبة الاستعداد للمرحلة الثانية التي سوف تقام أكتوبر المقبل.  كما أقيمت مسابقات لليويله الصغار في ختام التصفيات اليومية مما أضفى أجواء الحماسة وسط جماهير قلعة الميدان.

وعلى غرار الموسم الماضي، التغييرات لا تزال مستمرة في البطولة، فالتصفيات جاءت مبكرة هذا العام، وتم تقسيم المشاركين إلى 3 مجموعات وفقاً للإجراءات الاحترازية وضوابط كوفيد – 19 وبحسب الفئة العمرية، في المنافسات التي تواصلت على مدار 3 أيام، تأهل فيها 32 يويل، إلا أن اللجنة قررت أخذ عدد أكبر لمنحهم فرص أوسع فتم اختيار أفضل 37 يويل، سيتم في المرحلة الثانية اختيار 16 مشارك منهم لخوض البطولة الرئيسية.

بهذا الصدد، عبر راشد الخاصوني، نائب مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، وعضو لجنة التحكيم في البطولة عن تقديره لالتزام الشباب بالحضور والأداء بكل ثقة وتفان على أرض قلعة الميدان وأشار إلى التغييرات التي تشهدها البطولة منذ الموسم الماضي، والتي كان لها بالغ الأثر في استقطاب وجوه جديدة، ومواهب واعدة، من جميع إمارات الدولة وأضاف: سعداء بأن نرى هؤلاء الشباب الذين لديهم همة عالية وموهبة للإبداع، وشغف التمسك بإرثهم المحلي، والأهم لديهم الرغبة والاستعداد للتعلم والعطاء في إطار مسؤولية حفظ تراثهم الوطني وتعزيز هويتهم الوطنية.

وأكمل الخاصوني: تقسيم الجولات التأهيلية إلى مراحل، سوف يتيح للشباب إمكانية التعلم على عدد من الأنشطة الهادفة، علماً بأن هناك مسابقة جديدة أدرجت إلى البطولة في الموسم المقبل وهي السباحة، إلى جانب باقي المسابقات وتضم الرماية وركض الهجن وسباقات القدرة وعد القصيد وفقرة اليوله. لتكون الحصيلة 6 مسابقات رياضية، تراثية، اجتماعية متكاملة تليق بالفارس الحقيقي لميدان بطولة فزاع لليوله.

فرحة التأهل

عبر اليويله الذين تأهلوا عن سعادتهم العارمة بعبورهم إلى المرحلة التالية من التصفيات، ومن ضمنهم كان اليويل سعود خالد احمد فولاذ، فارس بطولة فزاع لليوله للصغار الذي كانت تغمره السعادة بلقاء زملائه من ميدان الصغار. وقال سعود: حصلت على المركز الأول مرتين، في العام 2013 والعام 2015، ولم اشارك في بطولة فزاع لليوله للكبار بالرغم من بلوغي السن القانونية للمشاركة لان طريقة التصويت كانت مقلقة بالنسبة لي ولكن عندما تغيرت الى الترشيح عبر التطبيق المخصص “الميدان” بادرت فورا بالانضمام. فأنا لم اتوقف عن التدريب على اليوله والمشاركة في المناسبات الرسمية بالدولة والاحتفالات المدرسية. كما أنني حققت حلمي وتعلمت ركوب الخيل وغيرها من الرياضات التراثية واحتفظت بلقب فارس ميدان الصغار والآن ابلغ من العمر 17 سنة وقررت المشاركة في الموسم القادم وتحقيق حلم الفوز في ميدان الكبار.

 

وابهر زايد محمد الحمادي (15 سنة) الحضور باستعراضه على ارض الميدان وهو الذي لم تسبق له المشاركة من قبل في اي بطولة لليوله. وتحدث زايد عن تعلقه بهذا التراث الأصيل وقال: منذ ان كنت في الخامسة من عمري وانا شغوف بالرمي والدوران واداء اليوله على ايقاع الأنغام التراثية الاماراتية حتى اتقنتها وانا في العاشرة ولم اعرف لليأس طريقاً، ومع مرور كل يوم كنت احاول التعلم على حركات جديدة. شاركت في اعراس عديدة ضمن فرق اماراتية في أبو ظبي. واليوم امتلك اللياقة البدنية والحرفية المطلوبة للمشاركة والفوز. اشكر اللجنة المنظمة على ما قدمته من دعم وجهد لهذا الاحتفالية التراثية المميزة.

  • انتهى –