• Home »
  • أخبار »
  • ملتقى الشارقة للإعلام الأسري يختتم جلساته بتقديم عدد من التوصيات

ملتقى الشارقة للإعلام الأسري يختتم جلساته بتقديم عدد من التوصيات

 

 ملتقى الشارقة للإعلام الأسري يختتم جلساته بتقديم عدد من التوصيات

اختتم المكتب الثقافي والإعلامي في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة جلسات ملتقى الشارقة للإعلام الأسري، بجلسة” ممارسات في الإعلام الأسري ..خبرات وتجارب تركت أثراً” عبر برنامج زووم،حيث استضافت الجلسة منية برناط الإعلامية في تلفزيون الشارقة و الدكتور خالد الحليبي من المملكة العربية السعودية مدير مركز بيت الخبرة، ومن جمهورية مصر الدكتورة آمال ابراهيم استشاري علاقات أسرية وأدارت الجلسة فاطمة محمد الإعلامية من المكتب الثقافي والإعلامي.

إختتام ملتقى الإعلام الأسري بالشارقةالخبير السعودي

وأكدت الدكتورة آمال على أن سلوكيات الطفل تتشكل في السنوات الخمس الأولى من حياته والتي يعتمد فيها على التقليد والمحاكاة لذا يجب الانتباه لما يتم تقديمة من برامج للطفل وخصوصاً البرامج التي تحتوي على مشاهد العنف وحذرت من برامج تستهدف العادات والتقاليد العربية والإسلامية ووجهت بضرورة ايجاد برامج تحتوي على قدوة سليمة لأطفالنا.

وركز الدكتور الحليبي على أهمية وجود برامج مخصصة لفئة الشباب والفتيات وتحدث عن تجربته الخاصة في أحد برامجه المقدمة للفتيات وقال “كنت ابدأ البرنامج بكلمة بناتي وحدثتني عدة فتيات بأنهن يشعرن بدفء هذه الكلمة، فالكلمة لامست شعورهن، لذلك عند تقديم البرامج الخاصة بهذه الفئة وهي فئة أجدها  سقطت بين كرسيين، أي أنها فئة عادة ما يغفل الإعلام عنها، يجب أن تكون لهم برامج تلامس قضاياهم الحقيقية”.

وأضافت الإعلامية برناط أن تقديمها لبرامج أسرية وضعها تحت مسؤولية كبيرة وتحتاج من الإعلامي أن ينمي ذاته حيث قالت:”تحتاج البرامج الأسرية لإعداد ومعلومات كثيرة فالموضوعات الأسرية موضوعات شائكة ومتشابكة ولها جوانب مختلفة ويجب أن تقدم بطريقة تصل للمتلقي وأجد أننا مازلنا في مرحلة الإعلام التوعوي وأحلم أن نصل إلى برامج أسرية تقنية عالية الجودة لتصبح بدائل للإعلام التوعوي”.

وعلى هامش الملتقى تم تنظيم ورشة “صناعة برنامج إعلامي موجه للأسرة”، قدمها الإعلامي صالح العجرفي، مدير أستديو الإذاعة بالدمام في المملكة العربية السعودية، ومدرب معتمد، وأدارت الورشة “لطيفة الدرمكي” من المكتب الثقافي والإعلامي، وحضر الورشة عدد من طلاب كليات الإعلام والمهتمين بالبرامج الإعلامية، من داخل الدولة وخارجها كون الورشة نظمت عبر تطبيق زوم، وسلطت الضوء على خصوصية البرامج الأسرية وأسس إعدادها بشكل سليم.

 

وخرج ملتقى الشارقة للإعلام الأسري، بعدة توصيات، منها: 

_بناء أو تبني نموذج إعلامي أسري فاعل ومؤثر يخاطب بقيمنا الأصيلة كافة أفراد الأسرة، ويمدهم بمنظومة ثقافية معاصرة أساسها التنمية والثوابت المجتمعية ومنطلقها الممارسات العالمية.

إعادة صياغة استراتيجية إعلامية شاملة يراعى فيها تقديم محتوى يركز على القيم والاتجاهات السليمة._

تقديم القدوة الحقيقية من الرموز من المفكرين والعلماء والدخول في حوارات مع أفرادالمجتمع لاسيما الشباب لتوعيتهم وتعزيز قيم المجتمع الأصيلة، بما يتوافق مع ميثاق الخدمة العامة لوسائل الإعلام الوطنية الصادرة من المجلس الوطني للإعلام.

تدريب وتوعية الأسر وتفعيل دورهم في متابعة الأبناء بطريقة غير مباشرة._

_وضع مفهوم التربية الإعلامية ضمن الاستراتيجية الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة، وضمن هويتها الثقافية، حتى يتم توجيه أفراد الأسرة على أهمية انتقاء ما يتم نشره عبر وسائل الإعلام المختلفة، ويتم تطوير مهارة التفكير الناقد لديهم، وبالتالي نحقق مستوى من المراقبة الذاتية للفرد بنفسه إزاء بعض المضامين التي تخالف هويتنا الوطنية.

إدخال مقرر التربية الإعلامية في جميع المؤسسات التعليمية._

_تنظيم دورات تدريبية للوالدين في التربية الإعلامية وآلية تطبيقها في نطاق الأسرة.