على أعتاب أكسبو 2020 بقلم سحر حمزة

على أعتاب أكسبو 2020

بقلم سحر حمزة

كم كانت عروض الافتتاح لمعرض أكسبو 2020 مبهرة وعجيبة في الوصل في طريقة عرض تصاميم لوحات مبتكرة ،وتجهيزات فنية إبداعية قدمت  بسواعد بشرية إماراتية عربية وأجنبية  مبدعة متميزة ،منفردة ، وكم كان شغف العالم كبيرا  لمتابعة  الحدث عن قرب  عبر الشاشات الفضية في كافة الدول وشاشات العرض في المواقع الإلكترونية ولوحات الطرق داخل أرجاء دبي وخارجها ، لما فيه من حسن تنظيم ،ودقة مواعيد وحداثة  المراسيم التي تم فيها استقبال الملايين بليلة واحدة كي يتابعوا وعروض الدول المشاركة  من كافة أنحاء الكرة الأرضية بقاراتها السبع  واتساع رقعة مساحات دولها التي تنافست لتعرض أفضل ما لديها ،وبمشاركة 192 دولة حول العالم بكل ما يقدمونه ويعرضونه من خلاصة تراثياتهم ونتاجهم الفني والحضاري ومنجزاتهم في كافة المجالات.

نعم كان حلما وقد تحقق بالرغم من تحديات جائحة كورونا ،وبالرغم ما عاني منه العالم من تداعيات هذه الجائحة ،نعم لقد أثبتت الإمارات حرصها على أن تكون على قدر أهل العزم باقتدارها على جذب السياحة وعشاق المغامرة والباحثين عن الاستثمار الآمن في ظل رعاية ومتابعة قيادة الواعدة الشابة  الحكيمة الرشيدة التي تعمل بعين ثاقبة وبرؤى شيخ رحل مخلفا وراءه خلفا صالحا يترجمون رؤيته وحلمه بتأسيس الإتحاد بجهود وسواعد أبناءه الأوفياء وكل من وطأ أرض الإمارات بحب وشغف وولاء ولهفة على أن تكون الإمارات أشرعة قارب حياته ومنطاده للصعود للقمر والمريخ .

أنها الإمارات التي حولت هذا الإكسبو العالمي  إلى قصة نجاح منفردة حين أضاءت  دبي خلال تدشين الحدث  بكافة تفاصيله كافة مناطقها ومعظم  أرجاءها ومن حولها بل كافة مناطق الإمارات بأصداء هذا الحدث التاريخي الذي يحدث لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا.

أثبتت الإمارات قدرتها على استقطاب العالم إليها بتحقيق أحلام المبدعين الطموحين ممن يأتون إليها ،نعم أنها دبي الحلم يا سادة ، وأن الهدف هو الوصول إلى الإمارات  الحضن الدافئ والآمن من أجل الاستقرار والعيش الكريم لهذا نحبها بشغف ولهفة ،ولهذا نختارها دون دول العالم لنستقر بها ونحيا على أرض السلام والتسامح والمحبة .

ومن خلال شعار «إكسبو 2020 دبي» «تواصل العقول وصنع المستقبل»، ودوره في نشر ثقافة استشراف المستقبل وتعزيز الوعي بالفكر المستقبلي،فإن  الشعار بذاته قصة نجاح جديدة، تكمن في بحث الإمارات وجهودها في إيجاد  آفاق مستقبلية، تضمن للشعوب والدول رؤية متكاملة تقدم تصورات واضحة للقضايا الأكثر تأثيراً على حياتنا وعلاقاتنا وابتكار الآليات المناسبة للتعامل معها، والعمل على فهم أفضل للعالم الذي نعيش فيه والاستعداد لاحتمالات أكبر بتكوين تشكيلات جديدة من الشراكات والتحالفات لصنع مستقبل آمن.

هذه هي رؤى إستشرافية لمستقبل واعد وتحقيق المزيد من قصص النجاح المشهود لها عالميا عن الإمارات عام وعن دبي بشكل خاص .

ونحن هنا نتابع ونتواصل ونترقب المزيد من الإبداع والتفرد والندرة في كل شيء في إمارات الحب وإمارات التميز ودبي التي تحقق أحلام الجميع بعطائها وجهودها التي تعانق السماء.

انتهى