• Home »
  • صحة وطب »
  • الجليلة التخصصي للأطفال يحتفل باليوم العالمي للصحة النفسية المستشفى الأول المتخصص في طب الأطفال بالإمارات يولي اهتماماً خاصاً للصحة النفسية ويوفر أفضل الممارسات الدولية في العلاج النفسي

الجليلة التخصصي للأطفال يحتفل باليوم العالمي للصحة النفسية المستشفى الأول المتخصص في طب الأطفال بالإمارات يولي اهتماماً خاصاً للصحة النفسية ويوفر أفضل الممارسات الدولية في العلاج النفسي

الجليلة التخصصي للأطفال يحتفل باليوم العالمي للصحة النفسية

المستشفى الأول المتخصص في طب الأطفال بالإمارات يولي اهتماماً خاصاً للصحة النفسية ويوفر أفضل الممارسات الدولية في العلاج النفسي

مركز التميز للصحة النفسية للأطفال واليافعين في المستشفى يُعد المركز الوحيد في دبي الذي يقدم تقييماً شاملاً ومتعدد التخصصات وخطة علاجية لمجموعة واسعة من الأمراض النفسية عند الأطفال واليافعين

كشف مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال، المستشفى الأول والوحيد في الإمارات المتخصص كلياً في طب الأطفال واليافعين، عن احتفاله باليوم العالمي للصحة النفسية في 10 أكتوبر، بإطلاق العديد من الأنشطة تحت شعار “الرعاية الصحية النفسية للجميع: لنجعل هذا الشعار واقعاً”، لزيادة الوعي بقضايا الصحة النفسية.
وتأتي مشاركة المستشفى في اليوم العالمي للصحة النفسية انطلاقاً من إيمانه بأهمية تنفيذ الاستراتيجيات الطبية التي تهدف إلى تعزيز الصحة النفسية، بالإضافة إلى تقديم الدعم النفسي والاجتماعي للأطفال وعائلاتهم على حدٍ سواء، حيث يوفر أفضل الممارسات الدولية في التدخل العلاجي من خلال مركز التميز للصحة النفسية للأطفال واليافعين، المركز الأول من نوعه في المنطقة والمتخصص بتقديم تقييم شامل وخطة علاجية لمجموعة واسعة من الأمراض النفسية عند الأطفال واليافعين، بالإضافة إلى تقديم الدعم لأسرهم.
ويتميز مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال عن غيره من مرافق الرعاية الصحية بتخصصاته الفريدة من نوعها والمتمثلة في مركز التميز للصحة النفسية للأطفال واليافعين، الذي يضم 10 أسرّة ويقدم خدمات التقييم والعلاج النفسي متعدد التخصصات والمكثف للأطفال واليافعين الذين يعانون من مشكلات عاطفية وسلوكية يصعب على العائلة التعامل معها.
ويقدم المركز خدمات رعاية فردية للأطفال عن طريق فريق متعدد التخصصات من الخبراء، مما يساعد على تقديم حل شامل يركز على الأسرة، ويوفر الدعم لباقي أفرادها.
ويُعد مركز التميز للصحة النفسية للأطفال واليافعين وهو المركز الأكاديمي المتكامل الأول في مجال الصحة النفسية، حيث قدّم مجموعة برامج لدعم الوالدين، مثل بلو كافيه، والتي تهدف إلى تمكين الأُسر، إضافةً إلى برامج التطوير المهني التي ترتقي بمستوى المتدربين والأطباء المقيمين والزملاء بما يضمن حصول جميع المرضى على رعاية عالمية المستوى.
كما حصل المستشفى على منحٍ بحثية بقيمة 1.5 مليون درهم إماراتي، والتي تُعتبر بمثابة تقديرٍ لما يبذله من جهود دؤوبة في ترسيخ مكانة الإمارات كمركزٍ للرعاية الصحية في المنطقة، حيث أسهم من خلال مجالات التعاون مع جامعة هارفارد في صياغة التوجيهات الحكومية لإرساء أفضل الممارسات الخاصة بالتوحد.
وتعليقاً على هذا الموضوع، قال الدكتور محمد العوضي، المدير التنفيذي للعمليات في مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال: “يسرنا أن نشارك العالم احتفاله باليوم العالمي للصحة النفسية، وبهذه المناسبة لا بدّ أن نشير إلى أهمية التدخل المبكر لمعالجة المرض في مراحله الأولى، بالإضافة إلى توفير بيئة مناسبة وفرق صحية خبيرة. وفي هذا الصدد، يضم مركز التميز للصحة النفسية للأطفال واليافعين فريقاً متعدد المهارات لتقديم الدعم والرعاية للشباب في الإمارات وخارجها، كما يضمن حصول أفراد أسرهم على الرعاية والدعم اللازمين”.
وأضاف قائلاً: “يتميز فريقنا من مقدمي الرعاية بأعلى مستويات المهارة والتدريب، ويلتزمون بتلبية احتياجات المرضى وأسرهم من خلال تزويدهم بعلاج على مستوى عالمي. ونحن واثقون من قدرتنا على إحداث تأثير إيجابي دائم على حياة الأشخاص الذين يعانون من هذه الأمراض في المنطقة ومختلف أنحاء العالم”.
من جانبه، قال الدكتور عمار البنا، رئيس مركز التميز للصحة النفسية للأطفال واليافعين في مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال: “نحتفل اليوم باليوم العالمي للصحة النفسية في مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال ومركز التميز للصحة النفسية للأطفال واليافعين، حيث نؤكد التزامنا بتوفير التدريب لأخصائيي الصحة النفسية الذين يقدمون المساعدة للأطفال الذين يحتاجون إلى الدعم في هذا المجال”.
ويركز المركز أثناء التدريب السريري في برنامج الزمالة على وضع خطة العلاج وإدارة العلاج النفسي والدوائي في بيئة قائمة على مخزون معرفي ثري في مجال تنمية الطفل، كما يسلط الضوء على الدعم الذي توفره العوامل الاجتماعية للصحة النفسية للمريض.
ويشارك الدكتور عمار البنا مع زملائه في سلسلة من الأنشطة التفاعلية على مدار الشهر.