• Home »
  • تكنولوجا »
  • شعبةالإمارات لأمراض الدم وشركة تاكيدا تتعاونان لتطوير آليات فاعلة لزيادة الوعي بسرطانات الدم النادرة

شعبةالإمارات لأمراض الدم وشركة تاكيدا تتعاونان لتطوير آليات فاعلة لزيادة الوعي بسرطانات الدم النادرة

شعبةالإمارات لأمراض الدم وشركة تاكيدا تتعاونان لتطوير آليات فاعلة لزيادة الوعي بسرطانات الدم النادرة

  أعلنت شعبة الإمارات لأمراض الدم  وشركة تاكيدا العالمية الرائدة في مجال الصناعات الدوائية الحيوية المستندة إلى منظومة قيمية والقائمة على البحث والتطوير، عن تعاونهما للعام الثاني على التوالي لنشر الوعي حول الأنواع النادرة لسرطان الدم بما في ذلك الورم النقوي المتعدد وسرطان الغدد الليمفاوية هودجكين. ويهدف هذا التعاون إلى تطوير آليات زيادة الوعي المجتمعي على نطاق واسع ومساعدة المجتمع الطبي على تقديم أفضل النتائج للمرضى.

 وأظهرت دراسة أصدرها مركز إحصائيات السرطان جلوبوكان في العام 2021، أن معدل انتشار الورم النقوي المتعدد وسرطان الغدد الليمفاوية هودجكين في الإمارات العربية المتحدة على مدى خمس سنوات بلغ 173 و339 لكل مئة ألف شخص على التوالي. يتشكل الورم النقوي المتعدد في نوع من خلايا الدم البيضاء تسمى خلايا البلازما التي تتراكم في نخاع العظم وتزاحم خلايا الدم السليمة لتأخذ منها بدلاً من إنتاج أجسام مضادة مفيدة، لا بل تنتج أجساماً مضادة لا يستطيع الجسم استخدامها مسببة مشاكل عدة كتلف العظام وترققها وكسرها، فضلاً عن آفات أخرى كالفشل الكلوي وفقر الدم. يعد سرطان الورم النقوي المتعدد من أمراض السرطان النادرة نسبياً، حيث يمثل 1 ٪ من أمراض السرطان التي يتم تشخيصها في جميع أنحاء العالم، لكنه ثاني أكثر أشكال سرطان الدم شيوعاً.

 وبالنسبة إلى سرطان الغدد الليمفاوية فهو مصطلح عام لمجموعة من السرطانات التي تنشأ في الجهاز اللمفاوي. ويختلف سرطان الغدد الليمفاوية هودجكين عن الأنواع الأخرى من سرطان الغدد الليمفاوية بوجود خلايا شاذة كبيرة تسمى خلية ريد-ستيرنبرغ. وقد ساعد التطور في تشخيص وعلاج لمفومة هودجكين على توفير الفرصة للأشخاص المصابين بهذا المرض للشفاء التام، حيث تقدم في العلاج نحو 30 % من المرضى الذين تم تشخيصهم حديثاً وفقاً لمرحلة المرض.

مع ذلك، فإن 50% فقط من المرضى الذين يعانون من سرطان الغدد الليمفاوية هودجكين  الانتكاسي أو المقاوم للعلاج يحققون  فترة تعافي طويلة بعد تناول جرعات عالية من العلاج الكيميائي وزرع الخلايا الجذعية الذاتية، وهو نظام علاجي مستخدم تاريخياً، مما يسلط الضوء على الحاجة إلى علاجات ناجحة للمرضى الذين لم يعالجوا من قبل.

 في هذه المناسبة، أصدر مجلس إدارة شعبة الإمارات لأمراض الدم بياناً جاء فيه: “تبذل شعبة الإمارات جهوداً حثيثة ضمن نطاق عملها لتعزيز تخصصات أمراض الدم عبر بناء علاقات تعاون مع الزملاء في جميع أنحاء العالم، بهدف تحسين جودة الرعاية المقدمة للمرضى. وبالتزامن مع شهر التوعية بسرطان الدم الذي يصادف في شهر سبتمبر من كل عام، تسعى شعبة الإمارات لأمراض الدم بالتعاون مع تاكيدا إلى تطوير الآليات التعليمية والتثقيفية للأعضاء وتسهيل أفضل الممارسات السريرية في هذا المجال للطبيب الإماراتي والتأكد من توفر المعرفة العلمية والطبية اللازمة لجميع المتخصصين في الرعاية الصحية في الإمارات والمنطقة عموماً. “

 من جانبه، قال شريف إبراهيم، مدير الشؤون الطبية في تاكيدا الشرق الأوسط: “في إطار التزام شركة تاكيدا الراسخ بإعطاء الأولوية للمرضى، نسعى جاهدين لخلق شبكة تواصل بين الأشخاص الذين يتعاملون مع تشخيص السرطان وتفعيل مشاركة المرضى ومقدمي الرعاية الشخصية وخبراء الرعاية الصحية في تعزيز جهود التوعية بأمراض سرطان الدم. نحن فخورون بشراكتنا مع شبعة الإمارات لأمراض الدم للسنة الثانية على التوالي لتحسين مستوى الوعي في المجتمع حول مختلف أنواع السرطان، وخلق منظومة متكاملة تسهم في التشخيص المبكر وتدعم العلاجات النموذجية المتغيرة التي تعمل على تحسين نوعية حياة المرضى من خلال تسخير أفضل العقول والموارد العلمية الكفوءة “.

 سيتم إضافة المبادرات والخطوات التوعوية حول أمراض سرطان الدعم على صفحة مخصصة يمكن الوصول إليها على الرابط التالي: http://emiratessocietyofhaematology.com/downloads/.

تتشابه حملة هذا العام أيضاً مع حملة “أنت أقوى من السرطان” العالمية التي أطلقتها “تاكيدا” والتي ساعدت في زيادة تفعيل مشاركة المرضى ومقدمي الرعاية الصحية في تعزيز جهود التوعية بأمراض سرطان الدم.