قصائد “الكعبي والاحبابي” تعانق الإبداع وتنبض بحب الوطن

 قصائد “الكعبي والاحبابي” تعانق الإبداع و تنبض بحب الوطن

 استضاف مجلس الحيرة الأدبي في دائرة الثقافة في الشارقة، الشاعران صياد الاحبابي وسعيد الكعبي في جلسة شعرية مميزة عانقت الإبداع ونبضت بحب الوطن، أدارها الإعلامي محمد السعدي،وذلك ضمن الفعاليات الثقافية الأسبوعية، بحضور بطي المظلوم مدير المجلس، وعدد من محبي الشعر النبطي،فيما جرى نقل الفعالية عبر مواقع التواصل الاجتماعي والموقع الإلكتروني للدائرة.

أشار السعدي، بدايةً، إلى الدور الفاعل الذي مثّلته الشارقة، برعاية من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في إعادة الألق إلى الشعر النبطي عبر الدعم والاهتمام الكبيرين، وسعي سموّه بأن تكون الإمارة شمساً مشرقة على الإبداع.

وقرأ الاحبابي في مستهل الجلسة قصيدة أهداها إلى صاحب السمو حاكم الشارقة، ويقول:

سلطان سلطان الفخر والهيبه شيخٍ فعوله ترجح الميزان

صغت المشاعر في وصوفه ندّر لولو ودر يحوفهن مرجان

قاد الثقافه والتطور قادهلين اصبحت في عالمٍ ماكان

الشارقة نعمه وزاد النعمهيوم ان حكمها سيدي سلطان

في قصيدة ثانية، قدّم الاحبابي إلى نفسه المواساة محاولاً التخفيف من أعباء الفراق، وحاول زرع البهجة على أمل اللقاء، يقول:

ياخافقي هوِّن على نفسك شويوهوِّن على اللي شايلك بين الأضلاع

ترا مصير الحي بيقابل الحيخله أمل وتهون به كل الأوجاع

دنياك ياقلبي ترا شمسن وفيومابينهم واجد وثلث العمر ضاع

ماتدري إن الوقت يقبل ويقف يناسن نقابلهم وناسن على اوداع

تغنّى الكعبي بحب الوطن في قصيدة أظهرت انتماءً كبيراً للأرض التي وصفها بالسحاب، والشعب الذي يستمد الطموح من قادة حطموا أصعب الأرقام، يقول:

 يا أرض رملج سحاب وفيج ماينلامالي يطول النجوم وفلك الاجرامي

  أرضٍ إذا نمت ويلوفك وحي الأحلامتصبح تشوف الحلم واقع لمن قامي

شعب استمد الطموح وقوت لاستلهاممن قادة حطموا صعبات لارقامي

 هذا الوطن غاليٍ حبه ولاينسامميراه ميرا الوريد وير الانسامي

ومضى الكعبي في قصيدة ثانية بقوله:

احب الطيب وعلوم الذرابهوازيد الطيب فوق الطيب طيبه

ولي يبغي المخوهمرحبابهخوينا لا يهان ولا نعيبه

نير السيف دونه من يرابهوندفع روحنا دون المصيبة

نداري من عرفنا في مصابهوفي بلواه نحنا له طبيه