إدارة شبابية واعدة انطلاقة جديدة لناشئة الشارقة

إدارة شبابية واعدة انطلاقة جديدة لناشئة الشارقة

 أصدرت مؤسسة “ربع قرن” لصناعة القادة والمبتكرين في إمارة الشارقة، قراراً يقضي بتعيين الدكتور عبدالرحمن محمد الياسي مديراً لناشئة الشارقة وتسمية موزة محمد الشامسي نائباً للمدير، ويأتي هذا القرار في إطار حرص المؤسسة على رفد الجهات الحكومية بكوادر إماراتية شبابية تساهم في إعداد البرامج والخطط المعنية بالناشئة .

عبد الرحمن ناشئة الشارقةموزة الشامسي

 وسيعمل الدكتور عبد الرحمن محمد الياسي والطاقم الإداري الجديد للمؤسسة الذي يمتلك خبرات طويلة ومؤهلات واسعة في القطاع الشبابي على تطوير منظومة العمل وتبني أفضل الممارسات الخاصة في مجال الابتكار والاكتشاف المبكر لمواهب الناشئة في الأعمار من 13 إلى 18 عاماً، كذلك العمل على رعايتها بشكل مستمر، وتهيئة البيئة الجاذبة للشباب لممارسة الهوايات وتعلم المهارات عبر مراكزها الثمانية المنتشرة في مختلف مدن ومناطق الإمارة الباسمة.

 ويعد الدكتور عبد الرحمن الياسي أحد الوجوه المعروفة على مستوى الإمارة في مجال العلوم الثقافية حيث حصل على شهادة الماجستير بتخصص التنشيط الشبابي والثقافي والدكتوراه بمجال تقنيات التنشيط والوساطة من جامعة تونس، وله عدد من المؤلفات الخاصة بالمشهد الثقافي في إمارة الشارقة، كما شغل عدداً من المناصب والمواقع الإدارية كان آخرها إدارة مركز إعداد القادة التابع للهيئة العامة للرياضة وعضوية اللجنة الخليجية لمراكز إعداد القادة للشباب والرياضة على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، بجانب عمله في عدد من اللجان التنظيمية للمهرجانات والسباقات الثقافية والفنية والأدبية والتطوعية محلياً وخليجياً وعربياً.

 من جانبها تعتبر نائب المدير موزة محمد الشامسي الحاصلة على شهادة البكالوريوس في المالية إحدى القيادات النسائية المتميزة  في الشارقة ، حيث شغلت عدداً من المناصب القيادية منها، رئيس قسم الشؤون المالية في مجلس الشارقة الرياضي، وعضو اللجنة التنفيذية لمؤسسة الشارقة لرياضة المرأة ولها العديد من الإسهامات في مجال العمل التطوعي.

 جدير بالذكر أن “ناشئة الشارقة” التي تأسست في العام 2004م وفق توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة ومتابعة من قرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة مؤسسة ربع قرن، حيث تضم عدد من المسارات الرامية إلى اكتشاف وتنمية واستثمار طاقات الأجيال في بيئة إماراتية محفزة على الإبداع والابتكار مثل العلوم، ريادة الأعمال، الآداب واللغات، العلوم والتكنولوجيا، الرياضة والمهارات الحياتية.