• Home »
  • تكنولوجا »
  • تحت رعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك كأس أكاديمية فاطمة بنت مبارك الدولية لقفز الحواجز ترحب بنخبة الفارسات والفرسان الدوليين المشاركين في نسخة عام 2022

تحت رعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك كأس أكاديمية فاطمة بنت مبارك الدولية لقفز الحواجز ترحب بنخبة الفارسات والفرسان الدوليين المشاركين في نسخة عام 2022

تحت رعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك

كأس أكاديمية فاطمة بنت مبارك الدولية لقفز الحواجز ترحب بنخبة الفارسات والفرسان الدوليين المشاركين في نسخة عام 2022

  • مشاركة ما يزيد عن 230 فارسًا وفارسة يمثلون أكثر من 20 دولة في 18 منافسة خلال النسخة التاسعة من الحدث العالمي المرموق
  • تبلغ قيمة إجمالي جوائز البطولة 685ألف درهم إماراتي
  • عودة فئة “مواهب أكاديمية فاطمة بنت مبارك” لتوفر منصة عالمية لفرسان الإمارات الصاعدين

 تعود كأس أكاديمية فاطمة بنت مبارك الدولية لقفز الحواجز في نسختها التاسعة، التي تقام فعالياتها ابتداءً من يوم الجمعة 14 ولغاية الأحد 16 يناير في نادي أبوظبي للفروسية، بمشاركة نخبة من أفضل الفارسات والفرسان في الدولة ومختلف أنحاء المنطقة والعالم.

 ويقام الحدث العالمي المرموق برعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، “أم الإمارات” حفظها الله، بتنظيم أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية ووفقاً لتوجيهات الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان، رئيسة مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية ورئيسة نادي أبوظبي للسيدات، ونادي العين للسيدات.

وتشهد كأس أكاديمية فاطمة بنت مبارك الدولية لقفز الحواجز في موسم 2022 عددًا قياسيًا من المشاركين في منافساتها، بحضور ما يزيد عن 230 فارسًا وفارسة يمثلون أكثر من 20 دولة لخوض منافسات البطولة التي تضم 18 منافسة ويبلغ إجمالي جوائزها 658 ألف درهم إماراتي. وتوفر البطولة العالمية منصة هامة للفارسات والفرسان المشاركين لاستعراض قدراتهم ومواهبهم في واحدة من أبرز ساحات المنافسة في هذه الرياضة. ويخوض المشاركون المنافسات في فئات CSICh-A، وCSIJ-A، وCSIYR، وCSIY، وCSIL2، والفئة الوطنية الخاصة، كما تشهد البطولة عودة فئة “مواهب أكاديمية فاطمة بنت مبارك”.

ويمكن لعشاق الخيول وهواة رياضة الفروسية متابعة البث الحي والمباشر لفعاليات الحدث ومسابقاته المتنوعة عبر قناة ياس أو عبر منصة اليوتيوب الخاصة بأكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية.

كما يشهد الحدث إطلاق ورشات التصوير الفيديوغرافي الرياضي والتي تقام يومي 15 و16 يناير لتعرف هواة التصوير الفيديوغرافي بأساسيات التصوير الرياضي، وزوايا التصوير الأمثل لالتقاط أجمل اللحظات، وكيفية استخدام أدوات التصوير والكاميرات واختيار الإعدادات المناسبة للقطات المختلفة، للحصول على أفضل النتائج بأعلى معايير الاحترافية.

 ورسخت البطولة العالمية مكانتها الريادية في ساحة رياضة الفروسية الدولية على مدار الأعوام الماضية، وشهدت دوراتها الثمانية السابقة حضور نخبة من أهم الفرسان لخوض المنافسات التي تحتضنها أبوظبي وتنظمها أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية.

 وتعقد فعاليات البطولة على مدار أيامها الثلاثة بدعم من شركاء الحدث البلاتينيين، ومن ضمنهم مجلس أبوظبي الرياضي، ولونجين، ووزارة شؤون الرئاسة، كما تضم قائمة الشركاء الاستراتيجيين كلًا من اتحاد الإمارات للفروسية والسباق والاتحاد الدولي للفروسية، فيما تواصل اسطبلات الشراع دعم الحدث بوصفها شريكاً ذهبيًا، وتعود شركة اتصالات شريكًا للاتصال، وينضم طيران الاتحاد شريكاً رسمياً للطيران، ونادي أبوظبي للفروسية شريكًا مضيفًا، وفندق دوست ثاني شريكًا فندقيًا، ومستشفى برجيل شريكًا للرعاية الصحية.

وأكد سعادة اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي رئيس اتحاد الإمارات للفروسية والسباق، أن كأس أكاديمية فاطمة بنت مبارك الدولية لقفز الحواجز، التي تقام تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئــيسة الاتــحاد الــنسائــي الــعام، الــرئــيس الأعـلى لمـؤسـسة الـتنمية الأسـريـة، رئـيسة المجـلس الأعـلى لـلأمـومـة والـطفولـة “أم الإمـارات”، وبتنظيم الأكاديمية بــتوجــيهات الــشيخة فــاطــمة بــنت هــزاع بــن زايــد آل نــهيان، رئــيسة مجــلس إدارة أكــاديــمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية ورئيسة نادي أبوظبي للسيدات، ونادي العين للسيدات، تعد واحدة من البطولات الكبرى التي يقصدها أبرز الفرسان والفارسات لمكانتها المرموقة، فهي بطولة غالية تقام تحت راعية “أم الإمـارات”، وتنظمها أكاديمية تحمل اسم سموها، وكذلك لجوائزها القيمة.

 وقال: “البطولة رسخت مكانتها ضمن أجندة البطولات على الخارطة الدولية، وذلك بما تتضمنه في منافسات عالية المستوى بمشاركة كبيرة للنجوم والنخبة في فئاتها المختلفة، ولما تتيحه من فرص للفرسان والفارسات الصغار لتقديم عروضهم أمام النجوم الكبار في هذه الرياضة الفريدة”.

 وتابع: “البطولة، وهي تدخل نسختها التاسعة فإنها تحمل التفاؤل للمشاركين والمتابعين، للاستمتاع بأروع عروض قفز الحواجز، والتفاعل مع الأنشطة المبتكرة والفعاليات المتعددة والمشوقة والجاذبة التي يتضمنها البرنامج، كونها تحظى بمكانة خاصة لدى الجميع”.

وأضاف: في النسخ الماضية، شهدت البطولة أفضل تنظيم وبرؤية محترفة في جوانبها الإدارية والفنية، وقد وقع الجميع على شهادة نجاحاتها بثقة من خلال إشادتهم ووعدهم بالعودة مرة أخرى ليكونوا ضمن الفريق الذي يرسم لوحة النجاح والإبداع، وها هم الآن يتطلعون إلى المشاركة في النسخة الجديدة بروح ملؤها التفاعل المميز والعمل الإيجابي.

 من جهته قال عارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي: “فخورون بالمشاركة الكبيرة التي تسجلها النسخة التاسعة لبطولة كأس أكاديمية فاطمة بنت مبارك الدولية لقفز الحواجز، والتي تؤكد قيمة ومكانة البطولة المرموقة في أجندة بطولات قفز الحواجز على الصعيد العالمي، مضيفا: “تعد مشاركة أكثر من 230  فارسا وفارسة يمثلون أكثر من 20 دولة في 18 منافسة أهمية البطولة السنوية، مثمنًا الرعاية الكريمة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك أم الامارات لمسيرة البطولة ودورها الريادي الداعم لتفوق المرأة في جميع القطاعات ومنها القطاع الرياضي، مشيدًا بتوجيهات ومتابعة الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان، رئيسة مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية رئيسة مجلس إدارة نادي أبوظبي والعين للسيدات وحرصها على تبني أهم المبادرات والفعاليات في التطوير والتنمية”.

 وتابع : “تمثل البطولة واحدة من المكتسبات الهامة التي استطاعت الأكاديمية اعتمادها ضمن برامجها ومبادراتها الطموحة لتطوير رياضة المرأة، وباتت تشكل محطة مهمة في مسيرة نخبة الفارسات والفرسان الدوليين وفرصة مثالية لفارسات الإمارات”. مؤكدًا أن مجلس أبوظبي الرياضي يولي أهمية كبيرة لدعم خطط الأكاديمية وفعالياتها الرياضية، موضحًا أن أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية تحرص على تعزيز التجارب الناجحة لبنات الوطن في كافة الألعاب والرياضات، متقدمًا بالشكر والتقدير للأكاديمية ولاتحاد الفروسية ولنادي أبوظبي للفروسية ولكافة رعاة الحدث، متمنيًا النجاح والتقدم لجميع المشاركين في البطولة.

 وبدورها عبرت الدكتورة أمنيات الهاجري، عضو مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، عن عظيم شكرها وتقديرها لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك أم الإمارات، حفظها الله، على دعمها المستمر ورعايتها لنساء الإمارات والرياضة النسائية، وقالت: “احتفلنا مؤخرًا باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات ومسيرة خمسين عامًا من الازدهار والنمو التي كانت نساء الإمارات عنصرًا فاعلًا فيها، ونحن في أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية نجدد التزامنا بدعم الرياضة النسائية في الدولة وتنظيم المزيد من الأنشطة والفعاليات الرياضية التي تشجع السيدات في مختلف أنحاء الدولة على ممارسة الرياضة. ويتمتع كأس أكاديمية فاطمة بنت مبارك الدولية لقفز الحواجز بمكانة هامة ضمن قائمة فعالياتنا ولا تقتصر أهميته في تسليط الضوء على مواهب الفروسية المحلية في الساحة الدولية، بل أصبح الحدث على مدار الأعوام الماضية محطة هامة على روزنامة بطولات الفروسية الدولية ووجهة أولى محليًا وإقليميًا ودوليًا لأفضل الفرسان والفارسات”.

 وتابعت: “نواصل العمل على توفير منصة تدعم مشاركة الرياضيات الإماراتيات في كبرى المحافل الرياضية الدولية وتشجيعهن على دخول عالم الرياضة، ونولي لهذا الأمر أهمية فائقة. ولهذا يسعدنا تنظيم كأس أكاديمية فاطمة بنت مبارك الدولية لقفز الحواجز في دورتها التاسعة، آملين أن يوفر الحدث منصة تشجع دخول عالم المنافسة الاحترافية وتحقيق المزيد من الإنجازات خلال مسيرة دولة الإمارات نحو الأعوام الخمسين القادمة”.

 وعلق باتريك عون، المدير الإقليمي لعلامة لونجين لمنطقة الشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا: “نحن سعداء بكوننا الشريك الرئيسي، وراعي التوقيت الرسمي لدوري الإمارات لونجين لقفز الحواجز، بالإضافة إلى مساهمتنا في كأس أكاديمية فاطمة بنت مبارك الدولية لقفز الحواجز في نسخته التاسعة ضمن الدوري. تتمتع لونجين بتاريخ طويل وعريق مع رياضة الفروسية يعود لعام 1878، وتواصل لونجين العمل على تعزيز هذه العلاقة الراسخة مع عالم الفروسية بدعم هذا الحدث العالمي الهام والمميز بمكانته المرموقة دوليًا. وانطلاقًا من موقعنا العالمي المميز، نواصل دعم أفضل فارسات وفرسان رياضة قفز الحواجز لإمكاناتهم وبراعة أدائهم ودقته، فهذه قيم نتمسك بها في صناعة الساعات”.

 وحرصًا على صحة وسلامة المشاركين والحضور وكوادر العمل، يطبق منظمو الحدث مجموعة من الإجراءات الوقائية تماشيًا مع التوجيهات الحكومية بهذا الشأن، وتتضمن هذه التدابير إجراءات الفحوصات الدورية، وارتداء الكمامات واتباع قواعد التباعد الاجتماعي، وتعقيم الأماكن العامة.