• Home »
  • أدب وثقافة »
  • “زايد للدراسات” ينظم محاضرة عن تاريخ جنوب شرقي شبه الجزيرة العربية

“زايد للدراسات” ينظم محاضرة عن تاريخ جنوب شرقي شبه الجزيرة العربية

“زايد للدراسات” ينظم محاضرة عن تاريخ جنوب شرقي شبه الجزيرة العربية

نظم مركز زايد للدراسات والبحوث التابع لنادي تراث الإمارات، أمس الخميس محاضرة افتراضية في مستهل موسمه الثقافي لعام 2022 بعنوان «قراءة في تاريخ جنوب شرقي شبه الجزيرة العربية من خلال المصادر العربية والاسلامية» قدمها الدكتور حمد بن صراي أستاذ التاريخ في جامعة الإمارات، وأدار النقاش الدكتور محمد فاتح زغل الباحث في مركز زايد للدراسات والبحوث.

وفي كلمة افتتاحية قال بدر الأميري المدير الإداري في مركز زايد للدراسات والبحوث إن هذه المحاضرة هي باكورة فعاليات الموسم الثقافي الجديد للمركز، الذي نأمل أن يضيف للحراك الثقافي الإماراتي، وأن يساهم في إثراء الحياة الثقافية لتشكل عاملاً فارقًا في تعزيز الحس الإبداعي، وتحويل الثقافة والفكر والإبداع إلى واقع ملموس.

وفي بداية المحاضرة قال الدكتور حمد بن صراي ان تاريخ منطقة الخليج العربي أصبح محل نظر واهتمام الباحثين والعلماء المتخصصين بعد الاكتشافات الأثرية المنظمة والمتتابعة منذ منتصف القرن العشرين وحتي الآن، ونتيجة لهذه الطفرة في ميادين الآثار اتجهت الأنظار إلى المصادر العربية والإسلامية وما فيها من مرويات وأخبار وقصص لها علاقة بتاريخ ما قبل الإسلام. واضاف اهتم المؤرخون بنتائج التحريات الأثرية للظفر بما يدعم وجهة نظرهم في معرفة المواضع الأثرية المكتشفة والتعرف على قاطنيها، وبالذات الفترة السابق للإسلام.

وأشار بن صراي إلى أن نسبة بناء المدن القديمة إلى الأنبياء والمرسلين عليهم الصلاة والسلام ثم نسبتها إلى الأولياء والصالحين وأحياناً نسبتها إلى أشخاص مغرقين في القدم تضفي نوعاً من القداسة والمهابة والقدم الزمني لهذه المدن.

وقدم المحاضر عدد من الأمثلة التى تدل على عدم وجود أصل لهذه المسميات، قائلاً انها تعتمد على أساطير وأنساب غير واقعية ولا تمت إلى الحقيقة بصلة، خاصة حين لا يمتلك الاخباريون والرواة والقصاصون تعليلاً لهذه المسميات ولا يفهمون كنهها ومعانيها، وبصورة عامة فإن كثيراً من أسماء المواضع الجغرافية لا تعلل أو بالأحرى لا يوجد لها سبب معرف إلا في حالات الأشكال التضاريسية لهذه الأماكن.

كما سلط المحاضر الضوء على الديانات الموجودة في عمان قبل الاسلام، والعواصم والمراكز الإدارية في الإقليم حسب ما ورد عنها في المصادر العربية الإسلامية.

وفي ختام المحاضرة التي حضرها سعادة علي عبد الله الرميثي المدير التنفيذي للدراسات والإعلام في نادي تراث الإمارات وفاطمة المنصوري مديرة مركز زايد للدراسات والبحوث وعدد من الباحثين والمهتمين والطلاب، جرى نقاش مستفيض، وأجاب المحاضر عن عدد من الأسئلة والمداخلات.