• Home »
  • أخبار »
  • إطلاق تقرير عالمي حول وكالات ترويج الاستثمار العالمية 2022 في اليوم الأخير من الملتقى: دول العالم تستعرض فرصها الاستثمارية في ختام مُلتقى الاستثمار السنوي 2022 اليوم (الخميس 31 مارس) مع ختام إكسبو 2020

إطلاق تقرير عالمي حول وكالات ترويج الاستثمار العالمية 2022 في اليوم الأخير من الملتقى: دول العالم تستعرض فرصها الاستثمارية في ختام مُلتقى الاستثمار السنوي 2022 اليوم (الخميس 31 مارس) مع ختام إكسبو 2020

إطلاق تقرير عالمي حول وكالات ترويج الاستثمار العالمية 2022 في اليوم الأخير من الملتقى:

 دول العالم تستعرض فرصها الاستثمارية في ختام مُلتقى الاستثمار السنوي 2022 اليوم (الخميس 31 مارس) مع ختام إكسبو 2020

إكسبو دبي 2022، دبي

ركّز اليوم الختامي من الدورة الحادية عشرة من ملتقى الإستثمار السنوي 2022، الذي انعقد تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، على مدى ثلاثة أيام في مركز دبي للمعارض في إكسبو 2020 دبي واختتم فعالياته تزامناً مع اليوم الأخير من معرض إكسبو 2020 دبي، على الفرص الاستثمارية التي توفرها دول العالم، حيث شهد الملتقى مشاركات واسعة النطاق من دول كثيرة شملت أندونيسيا والمغرب والكونغو ونيجيريا والسعودية والصين والنيجر وكندا والأردن وقبرص وترتستان ودول أخرى غيرها من أميركا اللاتينية وافريقيا وأوروبا الشرقية.

 الخارطة الدولية للإستثمارات 

وتم في اليوم الاخير من الملتقى تسليط الضوء على مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة على الخارطة الدولية للاستثمارات، حيث كان لافتاً شهية المستثمرين للاستثمار في قطاعات حيوية متعددة في دولة الامارات مثل القطاعات الصناعية والتجزئة والسياحة والضيافة والذكاء الاصطناعي والبلوكتشين والثورة الصناعية الرابعة والفضاء وغيرها.

فرص الإستثمار بالشارقة 

وفي نفس السياق، قدَمت الشارقة فرص استثمارية نوعية والتي توفرها بفضل موقعها الجغرافي على الخليج العربي، إلى جانب ذلك فإن الامارة  تمثل إحدى الوجهات المفضلة للاستثمارات الاجنبية في دولة الإمارات العربية المتحدة. وبالإضافة لإمارة الشارقة، كان لإمارة عجمان حضوراً مميزاً، حيث تم عرض الفرص الاستثمارية التي توفرها بفضل التكلفة المنخفضة لتأسيس الشركات ومرونة قوانينها والبنية التحتية القوية ما يجعل منها وجهة جاذبة للاستثمارات الأجنبية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وشهدت أعمال ملتقى الاستثمار السنوي 2022، خلال فعاليات اليوم الثالث على الاستثمار الأجنبي المباشر، سلسلة من الجلسات الحوارية بمشاركة العديد من الشركات والهيئات والتي اجتمع ممثلوها تحت سقف واحد، حيث ساهم الجميع برؤاهم وأفكارهم ومعرفتهم وخبراتهم في جميع محاور الملتقى.

مشاركة سيمنز في الملتقى

عقدت شركة سيمنز، الشركة الرائدة في مجال النظم والمعلومات، اتفاقية مع جامعة “بيرمينغهام” للشروع في شراكة لمدة عشرة (10) سنوات للعمل على رقمنة رفيعة المستوى لبناء النظام البيئي  في دستكرت 2020، وربط الأعمال والحكومات بهدف دفع النمو ودعم التعليم والابتكار وتعزيز التعاون المتبادل. وبالإضافة إلى ذلك ، تحدثت شركة سيمنز عن ضرورة الأمن السيبراني الصناعي وقدمت حلولًا لحماية أنظمة وشبكات وبرامج المؤسسة من التهديدات الإلكترونية. وسلّطت الشركة العالمية خلال الملتقى الضوء على التدابير الأمنية الحديثة لأنظمة الحماية المتدرجة العميقة للتصدي للهجمات السيبرانية.

وأتت مشاركة سيمنز في وقت تغير المشهد العالمي بالنسبة للشبكات من جزر منعزلة إلى شبكات شديدة التعقيد وتفتقر إلى الشفافية حول الاتصال “العادي” والاكتشاف التلقائي للبرامج الضارة. وعلاوة على ذلك، فإن ميزة “اكتشاف الأخطاء الصناعية” توفر الشفافية بشأن الأصول وتبادل البيانات بالإضافة إلى تعزيز الأمن من خلال التحديد المستمر والاستباقي للتغييرات في النظام”.

تعلم آلي

وتستخدم الشركة نظاماً متقدماً للتعلم الآلي لربط الحركة الحالية بالخط الرئيسي للعمليات العادية، إلا أن هناك بعض التهديدات الحرجة التي تستهدف الأنظمة الصناعية وأنظمة التحكم كما هو مذكور من قبل شركة التكنولوجيا مثل تسلل البرامج الضارة عبر شبكة الإنترنت أو الإنترانت، والتغلب على مكونات الشبكة الخارجية والسحابة، والهندسة الاجتماعية والتصيد الاحتيالي وهجمات رفض الخدمة الموزعة وغيرها من التهديدات.

جامعة IE تستعرض أحدث اتجاهات اكتشاف المتعاملين في العالم

وقدّمت جامعة IE  العالمية عرضاً عن اكتشاف العميل وما هي المشاكل والاحتياجات التي يجب توفرها، وأدارت الحديث السيدة “ليتيشيا بونس هيرناندز”، مدير مختبر الشركات الناشئة بجامعة IE. وركّز العرض على الخطوات المطلوبة لاكتشاف المتعاملين، حيث أوضحت أن الخطوة الأولى هي التركيز على تحديد رسالة ورؤية وقيم الشركة مع وضع نموذج الأعمال المقترح وتفعيله وتأسيسه من خلال حوارات ونقاشات مستفيضة. والخطوة الثانية هي “ايجاد العميل”، لاختبار القابلية للتوسع وعرض الامكانات والافتراضات. وفي هذه المرحلة على الشركات تطوير الحد الأدنى للمنتج القابل للتطبيق وهو أول نسخة من المنتجات أو الخدمات التي تقدم للعملاء. وترّكز الخطوات الأخرى على تحديد وايجاد العميل من خلال تقديم الحلول وتأسيس الشركة بتحويلها من شركة ناشئة إلى شركة تركز على الإنجاز.

إطلاق التقرير العالمي حول وكالات ترويج الاستثمار العالمية 2022

وتم خلال الملتقى إطلاق تقرير عالمي حول توجهات وكالات ترويج الاستثمار العالمية، ودار الحوار حول  تطورت الشركات وقضايا التنويع الاقتصادي التي واجهتها مما أدى إلى زيادة أهمية الاستثمار الأجنبي المباشر. وإدراكاً منها للتأثيرات الايجابية للاستثمارات في دعم النمو الاقتصادي والتنمية المستدامة، قامت الحكومات في جميع أنحاء العالم بإنشاء وكالات ترويج الاستثمار بهدف خلق الوعي بفرص الاستثمار الحالية، وجذب المستثمرين ما يسهم في تعزيز خلق فرص العمل وزيادة الإنتاجية، وتسهيل تأسيس شركاتهم والتوسع اقتصادياً. وشارك عدد من الخبراء في القطاع أرائهم حول القضايا التي تواجههم بالإضافة إلى أفكارهم حول الوكالات العالمية لترويج الاستثمار.

سلاسل التوريد

وتناول “كوان جاو”، مستشار السياسة التجارية، قسم تطوير السوق، في مركز التجارة الدولية مشكلة سلاسل التوريد،  وقال: “لقد كانت أزمة سلاسل التوريد مصدر قلق رئيسي يواجه العديد من الصناعات والقطاعات خلال  فترة الوباء، حيث واجهت أزمة في العرض والطلب على سلاسل التوريد. وعلى الرغم من أن الشركات تضع بشكل متزايد مرونة سلاسل التوريد على رأس جدول أعمالها، إلا أن سلاسل التوريد التي تمت تجربتها واختبارها من حيث التكلفة، وقد يكون إعادة هيكلة الإنتاج أو تحويله مكلفاً إلى حد كبير. وتشير تجربتنا مع الشركات الصغيرة والمتوسطة إلى أن تعقيد وتكلفة إعادة إنشاء سلسلة التوريد أكبر بكثير مما لو احتفظت الشركات بالحد الأدنى من المستوى التشغيلي للتحضير للتعافي”.

مواجهة تدفقات الاستثمار الأجنبي 

وفي ذات السياق، قال “بول ويسندورب”، رئيس قسم ترويج الاستثمار، في مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد): “كان على وكالات ترويج الاستثمار، مواجهة تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر المتقلبة والتحديات التي جاءت على رأس التباطؤ طويل الأجل في تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي، وقد أجبر ذلك وكالات ترويج الاستثمار على تغيير الاستراتيجيات وتحولت إلى التركيز على استهداف القطاعات والصناعات التي تتماشى مع أولويات الاستدامة والمرونة مثل الطاقة المتجددة والرقمنة والصحة، وتفعيل دورها في الدفاع عن السياسات من أجل تحسين بيئة الاستثمار، وزيادة الاهتمام بتسهيل الاستثمار، ومنح المزيد من الاهتمام بالأمور المتعلقة بالمستثمرين. ولا شك أن وكالات ترويج الاستثمار تحتاج كذلك إلى الاستجابة للدوافع المتغيرة للمستثمرين في اختيار مواقع الاستثمار مع الشركات متعددة الجنسيات، التي تبحث عن مزيد من المرونة في خطوط إنتاجها بسبب التوترات والعوامل الجيوسياسية. ونتيجة لذلك، قد تقوم الشركات متعددة الجنسيات بتنويع أو استعادة جزء من أنشطتها الاقتصادية مما قد يخلق فرص جديدة لوكالات ترويج الاستثمار”.

بدورها، قالت “ايفا واريجيا”، الرئيس التنفيذي في شركة “ايزي آفريكا فينتشر كابيتال”: “لتشجيع الاستثمار في أفريقيا، فإننا بحاجة إلى تجارة دولية لدعمنا. واننا ممتنون من دور ملتقى الاستثمار السنوي الذي ساعدنا في عرض الفرص الواعدة في التجارة الأفريقية”.

“فورت لودرديل” الأميركية تستعرض فرصها الاستثمارية لقائمة المستثمرين الذين شاركوا في الملتقى

وقامت “فورت لودرديل”، مدينة على الساحل الجنوبي الشرقي من الولايات المتحدة الأمريكية، فلوريدا، بابراز نفسها كمدينة للفرص الاستثمارية. ويشير التقرير الذي قدمته المدينة إلى استثمار المدينة في مجال  البنية التحتية للنقل والمياه، والطاقة النظيفة، ومعالجة التلوث واستقرار المناخ.

 

-إنتهى-