نادي تراث الإمارات يختتم فعاليات المهرجان الرمضاني

نادي تراث الإمارات يختتم فعاليات المهرجان الرمضاني 

اختتم نادي تراث الإمارات مساء أمس فعاليات المهرجان الرمضاني لإدارة الأنشطة بالنادي، الذي ينظم سنوياً بمشاركة المراكز الشبابية والنسائية التابعة له، طوال أيام شهر رمضان المبارك.

حيث شهد يوم أمس الجمعة ختام بطولة الرماية الرمضانية الرابعة، التي نظمها مركز العين التابع لنادي تراث الإمارات ضمن فعاليات المهرجان، في نادي العين للفروسية والرماية والجولف، وشارك في البطولة التي استمرت طوال أيام شهر رمضان المبارك أكثر من 170 متسابقا ضمن منافسات احتضنتها أرض نادي العين للفروسية والرماية والجولف في مدينة العين، وحصل على المركز الأول محمد علي صالح حريز المهيرى، تلاه محمد حمدان ناصر المحرمي في المركز الثاني، وأحرز نهيان سيف مانع الشامسي المركز الثالث. وفي ختام البطولة توج خليفة بطي الشامسي مدير مركز العين ومبارك سيف العرياني عضو مجلس إدارة نادي العين للفروسية والرماية والجولف، مدير نادي الرماية، الفائزين بالمنافسات.

كما اختتم المركز منافسات دوري كرة القدم الرمضاني، حيث فاز بلقب الدوري فريق العين سيتي عقب تغلبه على فريق المريال في المباراة النهائية التي أقيمت بملعب جامعة العين. وفي الختام تم تسليم كأس البطولة والميداليات الذهبية لفريق العين سيتي والميداليات الفضية لفريق المريال. 

وضمن برنامج المجالس الرمضانية الذي نظمه المركز، وشمل عدداً من الزيارات للمجالس، اختتم البرنامج بزيارة لمجلس منصور سيف بن عفصان الخييلي، تعرف خلالها الطلاب المنتسبون للمركز على آداب المجالس، و”سنع القهوة”، وكيفية تقديمها، واستقبال الضيف وإكرامه وفقاً للعادات والتقاليد، وذلك بهدف تعميق روح الأصالة والتراث في نفوس الأجيال الجديدة، وتعزيز ارتباطهم بهويتهم الوطنية.

وقال راشد خادم الرميثي رئيس قسم شؤون المراكز بنادي تراث الإمارات إن المهرجان الرمضاني هذا العام شهد إقبالاً كبيراً ومشاركة متميزة من قبل المراكز التابعة للنادي، التي أثرت المهرجان بسلسلة من الفعاليات والأنشاطة المتنوعة، ذات الصلة بالموروث الوطني، بهدف الحفاظ على الأجواء التقليدية التي يتميز بها شهر رمضان في الإمارات، وما يرتبط به من عادات اجتماعية، ونشر الوعي التراثي والثقافي لدى الجيل الجديد وتطوير إبداعاتهم، والتأكيد على الهوية الإماراتية واستمرارها وتأصيل العادات والتقاليد الأصيلة التي تربى عليها الأجداد.

وكان الأسبوع الماضي شهد ختام فعاليات مهرجان مليح الرمضاني الذي نظمه مركز أبوظبي الشبابي التابع لنادي تراث الإمارات في حصن الشباب بمقره بأبوظبي،بمشاركة طلاب قسم الأنشطة التخصصية في النادي، حيث نظمت يومياً مناشط الكرة الطائرة، وكرة القدم، والألعاب الشعبية، والورش البحرية، واللياقة البدنية، وتمرينات السباحة. كما تم تنظيم عدد من الورش والجلسات كان أبرزها جلسة للطلاب بمناسبة يوم زايد للعمل الإنساني، حيث تعرفوا على جوانب من سيرة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه».

وكرم قسم الأنشطة المتخصصة بنادي تراث الإمارات الطلاب الفائزين في مسابقة «أفضل لاعب» خلال معسكر السمالية التدريبي ومهرجان مليح الرمضاني، حيث فاز بجائزة فئة الأوزان مبارك زايد المنصوري، وحل ثانياً كل من سيف سالمين المنهالي وراكان سالمين المنهالي. وفي التأهيل فاز بالمرتبة الأولى منصور زايد المنصوري، وحل في المركز الثاني محمد زايد المنصوري، وجاء ثالثاً عامر بدر الحسني. وفي فئة العمومي اشترك بالمركز الأول كل من شافي صالح المنصوري ومبارك وليد المنصوري وحمدان أحمد آل علي.

من جهتها، نشطت المراكز النسائية التابعة للنادي في عدد من البرامج خلال الشهر الكريم ضمن مشاركتها في المهرجان الرمضاني، حيث نظم مركز أبوظبي النسائي مجموعات افتراضية للطالبات قدم من خلالها باقة من الأنشطة الرمضانية التراثية التي تنوعت بين الحرف اليدوية، والرسم، والزخارف.

كما تعرفت الطالبات على العديد من الأدوات التراثية ومسمياتها، والعادات الاجتماعية مثل «زهبة العروس». كما نظم المركز إفطاراً رمضانياً للمنتسبات للمركز، بهدف تعزيز التواصل الاجتماعي بين الموظفات، مما ينعكس بالإيجاب على بيئة العمل.

ونظم مركز السمحة النسائي مبادرة لدعم المحتاجين وذلك عن طريق جمع الملابس وتقديمها للهلال الأحمر، الذي يقوم بدوره بتقديمها للمحتاجين، وهدفت المبادرة إلى ترسيخ النموذج الإماراتي في حب العطاء والخير ومساعدة المحتاج لدى الأجيال القادمة. 

ومن جانب آخر أقيمت أيضاً ورشة الألعاب الشعبية للطالبات، بهدف تعريفهن بالألعاب القديمة، ومسمياتها، وتمضية وقت ترفيهي، منها «خوصة بوصة، طاق طاق طاقية، شبير شبير، أم العيال – أنا الذيب باكلكم»، إضافة إلى ورش الخياطة، والتلي، وصنع الخزام، والغزل، وصنع فوانيس رمضان.

وقالت ميثاء راشد السويدي مديرة مركز العين النسائي: «نسعى في مركزنا لتوصيل رسالة نادي تراث الإمارات في المحافظة على الهوية الوطنية وتراث الدولة من خلال البرنامج الرمضاني الذي نقوم به في كل عام لنصل إلى كافة شرائح المجتمع».

وأضافت السويدي: «بدأنا برنامجنا الرمضاني في الأيام الأولى من الشهر الفضيل بتوزيع وجبات الإفطار للصائمين ضمن مشروع إفطار صائم الذي يقوم به المركز كل عام، وتم توزيع الوجبات كمبادرة خيرة بهدف التواصل وزرع المحبة بين الناس».

وتطرقت السويدي في حديثها إلى المحاضرة التي أقيمت في مقر المركز في مدينة العين بالتعاون مع مركز الطوية الصحي حيث تم تنظيم محاضرة بعنوان «صحتك في رمضان» ألقتها الدكتورة لطيفة الشامسي التي تناولت في حديثها أهمية الصيام وكيفية استغلال الشهر الكريم في المحافظة على الصحة البدنية، وكيفية اختيار الغذاء المناسب في الوقت المناسب، وقدمت الشامسي العديد من النصائح عن الغذاء وشرب الماء ووقاته، وممارسة الرياضة وغيرها من الأمور التي تعود بالنفع على صحة الفرد.

وأشارت السويدي في حديثها إلى أنهم لم ينسوا فرحة العيد للمحتاجين لذلك أقمنا مبادرة «كسوة العيد»، من خلال تحضير كسوة للعيد لتوزيعها بالتعاون مع الهلال الأحمر الإماراتي. 

يذكر أن المراكز النسائية نظمت حفلاً ختامياً في أفرع المراكز، تم خلاله تقديم الهدايا والشهادات للطالبات اللواتي شاركن في المهرجان الرمضاني.