6000 أسرة استفادت من الحملة الرمضانية للإحسان الخيرية

6000 أسرة استفادت من الحملة الرمضانية للإحسان الخيرية 

جمعية الإحسان الخيرية توزعجمعية الإحسان الخيرية 2 

تجسيداً لمبدأ التضامن المجتمعي والإنساني، وتعزيزاً لدورها الريادي في مجال العمل الخيري، أعلنت جمعية الإحسان الخيرية تنفيذها للحملة الرمضانية في كل من عجمان ورأس الخيمة والفجيرة، وتمثلت في توزيع المير الرمضاني، إفطار صائم، مشروع ( أفطر) ، وزكاة الفطر، وكسوة العيد، وعيدية اليتيم، وبلغ عدد المستفيدين من الحملة قرابة 6000 أسرة متعففة، وشملت تقديم المساعدات الإنسانية لسد احتياجات الفئات المستحقة لتحسين ظروفهم المعيشية من خلال تبرعات المحسنين.  

وأكدت جمعية الإحسان الخيرية، حرصها على تكثيف الجهود خلال شهر رمضان الفضيل، بتنفيذ عدة مشاريع ومبادرات رمضانية الهدف منها توفير الدعم وتخفيف الاعباء الخاصة بالأسر المتعففة والأرامل والأيتام وأصحاب الهمم وإدخال الفرحة والسرور عليهم ،حيث استهلت الجمعية حزمة مشاريعها بتوزيع “المير الرمضاني” بهدف توفير المواد الغذائية الضرورية وتوصيلها إلى منازل 5348 أسرة متعففة، بتكلفة بلغت 2,244,500 درهم ، كما تم توزيع 115.000 وجبة افطار بتكلفة 1.725.000 درهم، تنفيذاً لمشروع “إفطار الصائم” الذي حرص أهل الخير وأصحاب الايادي البيضاء على المشاركة فيه، كما ساهموا في مبادرة “أفطر” لتوزيع وجبات إفطار الصائم على الأسر من خلال المتطوعين والذي استهدف 100.000 وجبة بتكلفة تجاوزت مليون درهم، والذي نفذ في امارة عجمان ودبي والفجيرة وراس الخيمة وبالتعاون مع العديد من الرعاة وبمؤازرة بعض الجمعيات الخيرية وكذلك مشروع زكاة الفطر الذي تم توزيعه على 3000 أسرة مسجلة لدى الجمعية بمبلغ 1,579,000  في كل من إمارة عجمان ورأس الخيمة والفجيرة .  

وأضافت، أنها تهتم بإسعاد الأيتام والأسر المتعففة والمحتاجين، من خلال توزيع كسوة العيد والعيدية على الأيتام، والكثير من البرامج والفعاليات التي نفذت خلال الشهر الفضيل ،وبلغ عدد الايتام المستفيدين 1300 يتيماً من المدونين بسجلات الجمعية بإمارة عجمان ورأس الخيمة والفجيرة، وكذلك قامت الجمعية بتوصيل زكاة الفطر   لمستحقيها، من الأسر المحتاجة والمسجلة لدى الجمعية وبحسب عدد أفراد الأسرة.  

هذا وتحظى مشاريع رمضان بدعم كبير من المحسنين وأصحاب الأيادي البيضاء والذين يولون اليتيم والأسر المتعففة والمحتاجين اهتماماً ورعاية منقطعة النظير، وتثمن الجمعية أيضا دور الجهات الحكومية والخاصة والمحسنين والجمعيات الخيرية المساندة على ما يقدمونه من دعم للجمعية مما يدعم سلاسة تنفيذ الحملة.