• Home »
  • إضاءة فكرية »
  • المغفور له الشيخ خليفة بن زايد رجل من رجالات نصر أكتوبر كتب الدكتور حازم صيام

المغفور له الشيخ خليفة بن زايد رجل من رجالات نصر أكتوبر كتب الدكتور حازم صيام

 المغفور له الشيخ خليفة بن زايد رجل من رجالات  نصر أكتوبر

كتب الدكتور  حازم صيام 

تابعت مصر والعالم العربي جميعا الحادث الأليم الذي فارقنا فيه فلذة من فلذات كبد ألامه العربية وقائدا من قاده العرب وبطلا عربيا كان له شرف المشاركة في حرب أكتوبر

يعد الشيخ خليفة أحد أبطال أكتوبر فهو خريج أحد المعاهد العسكرية وقد وصل إلى  منصب القائد الاعلي للقوات المسلحة الاماراتيه

 ولم ينس المصريون أبداً مواقف، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان،طيب الله ثراه  في دعم بلادهم، بداية من مشاركته في حرب أكتوبر عام 1973، مروراً بالكثير من المحطات التي مثلت علامات بارزة في تاريخ علاقة الإخاء والتعاون المشترك بين البلدين.

وبالتزامن مع إعلان دولة الإمارات رحيل  الشيخ خليفة إلى الرفيق الأعلى ، صباح يوم الجمعة الفائتة ،تابعنا  ردود الفعل الحزينة  لجموع المصريين على المستويين الرسمي والشعبي، الذين استعادوا فيه مواقفه النبيلة السامية في حب مصر ومساندتها في مختلف المواقف التاريخية، ولعل أبرزها حضوره إلى جانب الجنود المصريين على الجبهة  في حرب أكتوبر.

 وقد  هرع  الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بالعزاء والرثاء في فقيد ألامه العربية ومصر والإمارات الشيخ خليفة بن زايد، مؤكداً أنه كان “رجلًا من أغلى الرجال، وقائدًا من أعظم القادة، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات، الذي وافته المنية بعد رحلة طويلة من العطاء، قدم فيها الكثير لبلاده وأمته، حتى صارت الإمارات نموذجًا للتطور والحداثة في منطقتنا والعالم”.

 وقد جاء الشيخ محمد بن زايد خير خلف لخير سلف وشارك في صنع القرار لسنوات عديدة قبل توليه رسميا الآن رئاسة الإمارات فصارت الإمارات من كبار الدول ليس علي مستوي العرب فقط أو الشرق ولكن علي مستوي العالم اجمع 

وكتب الرئيس المصري في تدوينه عبر “تويتر”: “لقد كان الشيخ خليفة محبا لمصر بحق، وصديقًا مخلصًا في كل الظروف والأحوال، فباسمي واسم شعب مصر أتقدم بالتعازي لدولة الإمارات العربية المتحدة قيادة ودولة وشعباً في هذا المصاب الجلل، وأدعو الله عز وجل أن يتغمد الفقيد الغالي بواسع رحمته، وللإمارات الشقيقة بدوام التقدم والعزة”.

 وتقدم رئيس الجمهورية بأحر التعازي في نعي وتشييع  الشيخ خليفة بن زايد، إلي مثواه الأخير  مقدماً خالص التعازي لدولة الإمارات والأمة العربية في وفاة رجل محب لوطنه ولمصر، حيث كان مخلصاً وداعماً إلى جوار محيطه العربي في مختلف المواقف التي مرت على المنطقة خلال العقود الماضية.

 وكان  الشيخ خليفة، رحمه قد شارك بصفته العسكرية  مع الجنود على الجبهات  وكان موقف رائعا يعكس مدى التآخي والمحبة والترابط التاريخي بين البلدين”. وقد قال ساعتها المغفور له الشيخ زايد المؤسس الأول لاتحاد الإمارات وحاكم أبو ظبي آنذاك طيب الله ثراه ،بأن النفط العربي ليس اغلي من الدم العربي .. فمنع الشيخ البترول العربي عن الغرب المعادي .. وقدم الدم العربي فداء العروبة

 فكانت لفتة رائعة من دولة الإمارات ورئيسها آنذاك، المغفور له، الشيخ زايد آل نهيان رحمه الله الفقيد إذ أقدم التعازي عن نفسي الدكتور حازم صيام وعن مصر وعن ألامه العربية جمعاء .. ونستقبل بكل الحب والمودة  والترحاب نبأ تولي الشيخ محمد بن زايد رواية اتحاد دوله الإمارات .

انتهى