• Home »
  • أدب وثقافة »
  • أكدت أهمية مكافحة القرصنة الورقية والإلكترونية لتعزيز أسواق النشر بدور القاسمي: الأطر الراسخة للملكية الفكرية ترفع معدلات القراءةوتدعم الناشرين خلال جلسة نظمتها المنظمة العالمية للملكية الفكرية (ويبو) في مدينة جنيف بسويسرا / “الشارقة القرائي للطفل” فرصة لأولياء الأمور على تركيز اختيارات أبنائهم المعرفية

أكدت أهمية مكافحة القرصنة الورقية والإلكترونية لتعزيز أسواق النشر بدور القاسمي: الأطر الراسخة للملكية الفكرية ترفع معدلات القراءةوتدعم الناشرين خلال جلسة نظمتها المنظمة العالمية للملكية الفكرية (ويبو) في مدينة جنيف بسويسرا / “الشارقة القرائي للطفل” فرصة لأولياء الأمور على تركيز اختيارات أبنائهم المعرفية

 “الشارقة القرائي للطفل” فرصة لأولياء الأمور على تركيز اختيارات أبنائهم المعرفية

هكذا نبني لأطفالنا مكتبتهم ونختار لهم ما يقرؤون

 إختيار مكتبات الأطفال

في فعالية بحجم “مهرجان الشارقة القرائي للطفل”، التظاهرة الثقافية التي يتحلق حولها الأطفال وأولياء الأمور، يبرز سؤال “كيف نختار لأبنائنا ما يقرؤون”، إذ يتطلع الآباء والأمهات لتشكيل شخصية أطفالهم القرائية وترسيخ الكتاب عنصراً إثرائياً  في حياتهم.

 ومع الكثرة والتنوع اللذين يميزان المكتبة العربية والعالمية فإن الحيرة تزداد، وتتوالد معها إشارات الاستفهام لتشمل القطاعات المعرفية التي يختارونها، والمؤلفين، واللغة، إضافةً إلى تفضيل الكتاب الورقي على الإلكتروني أو العكس.

 ناشرون وكتاب مشاركون في الدورة الـ13 من “مهرجان الشارقة القرائي للطفل” يقدمون لأولياء الأمور نصائح لاختيار كتب لأطفالهم:

  1. لا تنشغل بالبحث عن الكتب الجيدة فقط:

قد يكون الكتاب غير جيد من ناحية معينة، ولكنه قادر على جذب الطفل وتحبيب القراءة لديه، بأحداثه وشخصياته، لذا ينصح بعدم التركيز فقط على الكتب المصنفة كأكثر مبيعاً أو انتشاراً.

  1. خصص مكاناً مناسباً ومشجعاً على القراءة في المنزل:

قد يجد الأهل مكاناً ذا خصوصية يعطي الطفل أجواء تحبب القراءة لديه، ويكون هذا المكان مرتبطاً بالكتاب، خاصةً إذا كان فيه من الوسائل المعينة على القراءة، كالكرسي المريح المخصص للقراءة.

  1. اجعل لشراء كتب أطفالك مناسبة خاصة:

معارض ومهرجانات الكتب فرص لاصطحاب الأطفال إليها، وهي تساهم في غرس عادة شراء الكتب وقراءتها لديه، لذا احرص أن تشجع أبناءك على انتظار هذه المناسبات. 

  1. إذا لم يقرأ طفلك الكتب التي أحضرتها له فلا تقلق:

قد يقرأ الطفل أحياناً جزءاً صغيراً من الكتاب، ثم يتركه ليكمله فيما بعد، وقد يقرؤه كله، وحتى لو لم يقرأه كاملاً، فإنه سيدرك أنك تثمن القراءة وتنفق المال في شراء الكتب، وهذا ليس بالشيء القليل.

  1. عليك مراعاة ذوق طفلك في القراءة:

يعتقد بعض أولياء الأمور أن مهمة اختيار الكتب لأبنائهم هي مسؤوليتهم لوحدهم، وهذا ليس صحيحاً، فيجب مراعاة ميول ورغبات الأطفال وتفضيالاتهم، وفقاً لفئاتهم العمرية، فهذا يؤسس لدى الأطفال حب القراءة، ويشجعهم على إنشاء مكتباتهم الخاصة.

-انتهى-

أكدت أهمية مكافحة القرصنة الورقية والإلكترونية لتعزيز أسواق النشر

 بدور القاسمي: الأطر الراسخة للملكية الفكرية ترفع معدلات القراءةوتدعم الناشرين

 خلال جلسة نظمتها المنظمة العالمية للملكية الفكرية (ويبو) في مدينة جنيف بسويسرا

أشادت الشيخة بدور القاسمي، رئيسة الاتحاد الدولي للناشرين، بأطر حماية حقوق الملكية الفكرية وحقوق النشرالعالمية، وأكدت على أهميتهافي تعزيز دور صناعة النشر في رفع معدلات القراءة، والتعريف بالإرث الثقافي، وترسيخ الحوار والتفاهم بين الثقافات، ودعم التنوع، والنهوض بالتعليم، وحماية اللغات المحلية، ولغات الأقليات،واللغات الأصلية.

 جاء ذلك خلال الدورة الـ42 للجنة الدائمة المعنيّة بحق المؤلف والحقوق المجاورة، في مدينة جنيف السويسرية، ناقشت فيها رئيسة الاتحاد الدولي للناشرين كيف أسهمت الأطر الراسخة لحماية الملكية الفكرية وحقوق النشر التي وفرتها اتفاقيات “المنظمة العالمية للملكية الفكرية” (الويبو)، بتمكين الناشرين في جميع أنحاء العالم من الاستثمار في الكتّاب، والارتقاء بالأدب، وإثراء البحوث، وتوفير الحلول التعليمية والتربوية، على الرغم من تداعيات الوباء.

 وخلال نقاش اللجنة حول القيود والطموحات، أكدت الشيخة بدور القاسمي على أهمية أطر حماية الملكية الفكرية ودورها في زيادة الاستثمار في المحتوى الإبداعي في الدول المتقدمة والنامية على حد سواء، ودعت إلى التعزيز الفاعل لتلك الحقوق لحماية الناشرين من القرصنة الورقية والإلكترونية، وإثراء نشر الموارد التعليمية باللغات الأصلية وإصدارات الكتّاب المحليين.

 وأشارت الشيخة بدور القاسمي إلى دور مبادرات “الاتحاد الدولي للناشرين”، وبشكل خاص مبادرة الخطة العالمية لاستدامة ومرونة قطاع النشر “إنسباير”، في مساعدة الجهات المعنية بقطاع النشر، والكتّاب، والرسامين، وخبراء الطباعة، والموزعين، والمكتبات، وموزعي الكتب، للوصول إلى التعافي من تداعيات الوباء. 

وخلال زيارتها إلى مدينة جنيف، التقت رئيسة الاتحاد الدولي للناشرين بدارين تانغ، المدير العام للمنظمة العالمية للملكية الفكرية “الويبو”، ولبنى قاسم البستكي، نائب رئيس البعثة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة.