• Home »
  • إضاءة فكرية »
  • ضمن سلسلة مقالات خارج الصندوق زيارة واحدة لمصر لا تكفي (٢) كيف تقرأ زخارف قباب القاهرة (١) كتب الدكتور حازم صيام

ضمن سلسلة مقالات خارج الصندوق زيارة واحدة لمصر لا تكفي (٢) كيف تقرأ زخارف قباب القاهرة (١) كتب الدكتور حازم صيام

شعار الليلك نيوز

ضمن سلسلة مقالات خارج الصندوق

زيارة واحدة  لمصر لا تكفي (٢)

كيف تقرأ زخارف قباب القاهرة (١)

كتب الدكتور حازم صيام

 

أثار مماليك البحرية بمصرالقبة في المساجد المصرية للدكتور حازم

مع زخارف قباب القاهرة أنت مع ظاهره فريدة لا تتكرر لا في العمارة الإسلامية وحدها ولكن في عمارة الكون كله ( مما صنع الإنسان)  .. وهذه ليست شهادة من مسلم يتحيز للفن الإسلامي ،، كما أنها ليست شهادة من قومي مصري يتحيز لقوميته المصرية.. لكنها بالفعل إبداع لن تجده لا في الصين ولا في بخاري ولا في سمرقند ولا في الهند ولا في ايطاليا ولا في سوريه أو العراق أو تركيا .. ولقد تعمدت أن أذكر لكم مواطن القباب الشهيرة في العالم كله .

فأكملت لكم الأماكن التي يمكن أن تكون دراستكم للقباب فيها مقارنه ،  وما عليكم الا أن تقارنوا بأنفسكم لتتأكدوا من تفوقها وأنها خارج المنافسة .

بالطبع أنا  لا أتكلم عن الزخارف وحدها في الفراغ أو مسطح الجدار ولكن اقصد  الزخارف إذا اقترنت بمنحنيات القبة المعمارية الكروية .. فهي شكل كروي يصغر كلما ارتفعنا بجدار القبة الكروي أو البيضاوي أو أي شكل كروي آخر ،

إن هذه الزخارف فوق سطح القبة تذكرني بالكرة الارضيه والخداع البصري الذي يحدث لنا فنظن أن أوروبا بما فيها من بلاد وقوميات تصل إلى أكثر من ٥٠ دوله لو تأملناها على  الخريطة لظننا أنها مساحه ذات شأن بينما أوربا بالكامل لا تعادل مساحه ٤ دول عربيه مثل :  الجزائر والسودان وليبيا والسعودية ، وذلك لأن بلادنا العربية في قاعدة القبة شمال خط الاستواء بينما أوروبا وغيرها في قمة القبة حيث تتلاشى المساحة تدريجيا حتى أن الشمس تصل لدرجه تغمرهم نصف العام وتحجب عنهم الضوء نصف العام الآخر فأوروبا ما هي إلا مسحه أو قوس بسيط يتدحرج عليه الضوء ، إن أوروبا ليست خدعه في الجغرافيا أو الطبوغرافيا وحدها ،أو أنها خدعة انتسب العلم لها والحريات  ..ولكنها خدعه بالتاريخ وبالظلم وبالقهر وبالجهل أيضا.

وكلما صغرت المساحة مع الارتفاع في منحنيات جدار القبة  , فإن علي المزخرف إما أن يصغر الوحدة الزخرفيه بنفس نسبة الصغر التي حدثت في الشكل الكروي الذي يجب أن يكون المعماري علي دراية بخواصه الهندسية ليعلم نسبه الاختلاف في المساحة كلما ارتفع  بجدار القبة  أو أن يأتي بشكل آخر اصغر أو أن تكون شكل الحلية يقبل أو يخضع للصغر كلما ارتفعنا لأعلي وهو ما أطلقت عليه (تكنولوجيا الزخارف) آنذاك

وعلي هذا فإن الخيارات أمام المعماري ضئيلة  والاختيار الأسهل هو تكنولوجيا الزخرفة أيامها وكانت قمة هذه التكنولوجيا من خلال قبة فرج بن برقوق الزجزاج أو قبة أمير كبير .. إن الشكل الزجزاج والذي يتوافق مع التعبير عن شكل الموجه البسيطة علي سطح النيل ، والتي قد احتفى بها من قبل الفن الفرعوني وهو يرسم مياه النيل بينما هناك  عمال (صيادين) يصطادون السمك

وعندما تزور مصر ستجد المرشد السياحي يرصد لك أرقاما فقط :  بنيت سنه كذا في عهد السلطان كذا ارتفاعها كذا (وأنه لم يحدث سابقا مثل هذا ) لأن كذا وكذا وكذا .. لكن لن تجد للأسف من يشير إلي أنك تتأمل هذه الزخارف بعمق وإجلال ، تأملا آخر بخلاف تأملك أنت الشخصي الخاص بك .. وبخلاف تأمل الشريعة والآداب الاسلاميه  .. ولكن بان تعمل عقلك مع فكرك وقلبك فتمزج بين الهندسة والآداب ، وهذا موجود بالفعل في مراحل التعليم الجامعي ،  فأنت ربما  تتخصص آداب إلا  انك ستجد بها (قسم عماره)  واخر (مساحه ) أو من خلال تدريس ألعماره الاسلاميه لطلاب الشريعة الاسلاميه ، أو طلاب الدراسات العليا للثقافة الاسلاميه .

سوف أحصي لكم زخارف كثيرة ولكن اخترت تكنولوجيا الزخارف أولا والتي تسهل علي المزخرف عمله من النوع الأول وهو زخارف الزجزاج أو الثاني التضليع أو الثالث وهو المربعات أو الجدائل

أولا : تكنولوجيا الزخارف أو التضليع اوالزجزاج أو المربعات :

ثلاثة أنواع سالفة الذكر من الزخارف كانا هما المعبرين بصدق عن مصر أو عن تكنولوجيا الزخارف آنذاك.

1_ زخارف الزجزاج المستوحاة من موجة النيل ومن الفن الفرعوني المتأمل بطبعه لما هو حوله والذي يرصد الموجه البسيطة فوق سطح النيل .

من أمثلة هذه القباب في القاهرة قبة قانيباي المحمدي وقبة نصر الله (كوز العسل ) ١٤٤١م  وضريح إينال وقبة جاني بك بالمغربلين ١٤٢٠م وقبة ومدرسة برسباي ١٣٣٢م ( أحد اجداد عائله صيام ) وقبة طراباي الشريف ٩٠٩ هجريه بباب الوزير ، وقبة بيبرس الخياط ، وان أروعها علي الإطلاق قبه قرقماس (امير كبير) لانه بدأ القبه من أسفل بمربعات مائله تتناسب مع المساحة الواسعة لقاعدة القبة ثم بعد صفين من المربعات المرصوصه (علي سيفها) بدأ خطوط الزجزاج

٢_ زخارف التضليع باستخدام ما يشبه أعواد البوص أو الصبار الهندي باستخدام زخرفه لنصف صباره او نصف بوصه مشقوقة طوليا ، وكأنها تجليد لجدار القبه ، هي في نهايتها من اعلي تصل للصغر لدرجة الصفر ومن أسفل هي سميكه بنفس امكانية سماكة قاعدة القبه.

وهذا الاختيار الثاني الأخير مستورد مما شاهده المماليك الذين هم سلاطين مصر ايام كانوا أطفال في بلادهم ،  والذين حفظته أعينهم في موطنهم القديم (والذي أتوا منه من امثال المماليك الشراكه والأتراك والمغول ) ، أو من تأثروا بطبيعة غابات الهند والتي كانت تشمل الهند وباكستان وغيرهما.

ومن أمثله هذه القباب  بالقاهره :

قبة تشتمر (حمص اخضر) وقبة يحي الشبيه  بالامام الشافعي ١١٥٠م وقبة ضريح ابو القاسم الطيب وقبة وأيوان خوند طغاي (ام انوك) وقبة قوصون بالسيوطي ١٣٣٦م وقبة تنكيز بغا ١٣٦٢م وقبة انس النيروز الدوار ١٣٨٢م أسفل القلعه وقبة خوند طولبيه والتربه السلطانية أمام مسجد ألسيده عائشة

٣_هناك نوع ثالث من تكنولوجيا الزخارف وهو زخارف الجدائل التي هي عباره عن ضلعين مستقيمين يتبادلان المواضع باستخدام حرف (x ) أو باستخدام مربعات ويمكنك أن تسأل محرك البحث عن  قبة تغري بردي المملوكية البرجيه عام ٨٤٤هجري أو ١٤٤٠ م أو قبة عصفور ١٥٠٦م  أو زخارف قاعدة  قبة قرقماس ١٥٠٦م

الموضوع ؛ أنتهي وخلص (خلاص) .. انا لم ابتدي بعد .. إن عالم زخارف القباب المرتبط بما يسمي العصور الوسطي وهو ما أطلقوا عليه عصر الظلمات لكنها في الحقيقة ظلمات أوروبا وليس الشرق ،  بينما هو عصر النور الذي لا ينتهي لدينا ، كما أن كلماتي تعجز أن تنهي الحديث ،  نحن  سنرصد الزخارف النباتية والهندسة وروعتها والتي ستصل الي قمتها من خلال قبة الوجه الإسلامي لعملة الجنيه المصري خلال مقال او مقالين قادمين .

أرأيتم كيف أن مصر في عبارة واحده ذكرتها في المقال السابق (ضمن ألف عبارة ذكرت) ..وان هذه العبارة لم أوفها بعض حقها. أرأيتم عظمه مصر ..

كيف بك أنت أيها الزائر على ظمأ أن تشفي غليلتك ،  أو أن تستطيع أن تحيط بمصر في زياره واحده .. أن مصر علم علي الأمصار

أن مصر هي أم الدنيا وزيارة واحدة لها لا تكفى

انتهى