• Home »
  • أخبار »
  • وفق مجلة “فاست كومباني ميديل إيست ” لطيفة بنت محمد ضمن أبرز الشخصيات الإبداعية المُلهمة في قطاع الأعمال بمنطقة الشرق الأوسط

وفق مجلة “فاست كومباني ميديل إيست ” لطيفة بنت محمد ضمن أبرز الشخصيات الإبداعية المُلهمة في قطاع الأعمال بمنطقة الشرق الأوسط

شعار الليلك نيوز

وفق مجلة “فاست كومباني ميديل إيست 

لطيفة بنت محمد ضمن   أبرز الشخصيات  الإبداعية المُلهمة في قطاع الأعمال بمنطقة الشرق الأوسط 

الاختيار يأتي تقديراً لدور سموها الريادي في تحقيق نهضة شاملة ضمن القطاعات الثقافية والإبداعية في دبي

لطيفة بنت محمد: “ماضون في ترسيخ مكانة دبي وجهةً مفضلةً للمواهب المبدعة والعقول النابغة من جميع أنحاء العالم”

القائمة تضم كوكبة من أبرز الشخصيات المُبتكِرة والريادية الأكثر تأثيراً في مجتمعاتهم

رافي رامان : “لطيفة بنت محمد شخصية مُلهِمة للملايين حول العالم بما حققته من إنجازات نوعية في قطاع الثقافة والفنون بدبي”

 اختارت مجلة “فاست كومباني” العالمية ضمن نسختها الخاصة بمنطقة الشرق الأوسط سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي، عضو مجلس دبي، ضمن أبرز الشخصيات الإبداعية في قطاع الأعمال على مستوى منطقة الشرق الأوسط، وذلك تقديراً للدور الريادي الذي تضطلع به سموها في تحقيق نهضة شاملة في القطاعات الثقافية والإبداعية بإمارة دبي.

 وفي هذه المناسبة، قالت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم: “يسعدني اختياري بين أبرز الشخصيات الإبداعية في قطاع الأعمال بمنطقة الشرق الأوسط للعام 2022 إلى جانب نخبة من المبدعين والمبتكرين الذين يحملون مسؤولية الإبداع  ويصنعون تأثيراً إيجابياً ملموساً في مجتمعاتهم. وإنني على قناعة تامة بأن القطاع الإبداعي والثقافي هو اللبنة الأساسية في إرساء أسس مجتمع سعيد وواعٍ ومنتج، ما يستدعي ترجمة مستهدفات رؤيتنا الطموحة للقطاع والمجتمع ككل، من خلال التعاون المثمر مع مختلف المؤسسات المحلية والهيئات الدولية، ومد جسور التواصل بين “دبي للثقافة” كمحرك رئيسي للقطاع، وبين العاملين فيه وضمن مختلف مكوناته، للوقوف على ما يحتاجه القطاع للازدهار وتطلعاتهم له، إذ تتمحور مهمة الهيئة حول توحيد الجهود والجمع بين مختلف الجهات والفرق وتحفيزها للعمل، وتلبية كافة المتطلبات الأساسية لتطوير وإثراء المشهد الإبداعي ودفع عجلة نمو اقتصادنا الإبداعي“.

ونوّهت سموها بالتطور السريع واللافت الذي شهده القطاع الثقافي والإبداعي في إمارة دبي، مؤكدةً أنّ ذلك لم يكن ليتحقق لولا دعم قيادتنا الرشيدة والأداء الحكومي المتميز، بجانب جهود فريق عمل “دبي للثقافة” والشركاء في مختلف القطاعات.

وتابعت سموها قائلةً: “نواصل التعاون وبذل كل جهد ممكن لترسيخ مكانة دبي وجهةً مفضلةً للمواهب المبدعة والعقول النابغة من جميع أنحاء العالم. وإنني أتطلع إلى استكشاف مجالات جديدة للتعاون البنّاء مع الشخصيات الريادية والمبدعة في منطقة الشرق الأوسط لنعمل معاً على رسم ملامح مستقبل القطاع الثقافي والإبداعي في دبي والمنطقة بأسرها“.

إنجازات نوعية

وقد أعرب رافي رامان، الناشر لمجلة “فاست كومباني ميديل إيست” عن كامل تقديره للإنجازات النوعية المتحققة لقطاع الثقافة في دبي وما يشهده من نمو وازدهار في ضوء توجيهات ومتابعة سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، ما أهلها عن استحقاق وجدارة لتكون من أبرز الشخصيات الإبداعية في قطاع الأعمال على مستوى منطقة الشرق الأوسط.

وأضاف رامان: “نفخر بأن يكون لمجلة فاست كومباني حضورها في منطقة الشرق الأوسط، وأن يتكلل هذا الحضور بإصدار قائمة أبرز الشخصيات الإبداعية في قطاع الأعمال في المنطقة للعام 2022، ومن دواعي الاعتزاز أن تصدر القائمة لهذا العام، وقد تشرفت بانضمام سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، في مقدمة أبرز الشخصيات المُلهمة لهذا المجال على مستوى المنطقة بشكل عام، بما تمثله سموها من قيمة كبيرة كشخصية ملهمة للملايين حول العالم، من خلال ما تقوم به من جهود في سبيل تنمية وتطوير الأنشطة الثقافية والإبداعية وتحفيز المبدعين ورواد الأعمال المتخصصين في هذا المجال”.

وتضم قائمة أبرز الشخصيات الإبداعية في قطاع الأعمال نخبة من المبتكرين والمبدعين الذين يساهمون في إثراء وصناعة تأثير إيجابي في مجتمعاتهم، إلى جانب لعب دور ريادي وتحقيق نتائج ملموسة في النهوض بقطاعاتهم والمجتمع بصورة عامة.

-انتهى-