• Home »
  • أقتصاد وسياحة »
  • “أجرة الشارقة” تطلق مركبة الأجرة الذكية الأولى من نوعها على مستوى الشرق الأوسط تسخير خدمات الذكاء الاصطناعي على مستوى تشغيل المركبة والأمان

“أجرة الشارقة” تطلق مركبة الأجرة الذكية الأولى من نوعها على مستوى الشرق الأوسط تسخير خدمات الذكاء الاصطناعي على مستوى تشغيل المركبة والأمان

شعار الليلك نيوز

“أجرة الشارقة” تطلق مركبة الأجرة الذكية الأولى من نوعها على مستوى الشرق الأوسط

تسخير خدمات الذكاء الاصطناعي على مستوى تشغيل المركبة والأمان

دشنت أجرة الشارقة، التابعة للشارقة لإدارة الأصول، الذراع الاستثمارية لحكومة الشارقة، مركبة الأجرة الذكية الأولى من نوعها على مستوى الشرق الأوسط في تسخير خدمات الذكاء الاصطناعي على مستوى تشغيل المركبة والأمان، ويأتي ذلك تحقيقاً لخطة التحول الرقمي في إمارة الشارقة، وضمن سعيها في مواكبة التطور التقني والتكنولوجي بالاعتماد على الذكاء الاصطناعي، إلى جانب رفع مستوى الخدمات المقدمة للجمهور، وفق أعلى معايير الأمن والسلامة.

 وقال خالد الكندي، المدير التنفيذي في أجرة الشارقة، لقد تم تجهيز المركبة بمستشعرات وكاميرات ووحدة بيانات متنقلة وأجهزة أخرى مربوطة على نظام متكامل، بهدف الاستمرار في تطوير آليات العمل والاستفادة من أفضل الممارسات العالمية في مجال أنظمة النقل الذكية، والتي تساهم بلا شك في زيادة فاعلية التشغيل، كما أن هذه التقنيات والأنظمة المتقدمة تعمل كأنظمة متكاملة لتقدم معلومات فورية ودقيقة متعلقة بحركة النقل.

 ولفت الكندي، إلى أن أنظمة النقل الذكي تقوم بتطبيق التقنيات الحديثة في مجالات المراقبة وجمع المعلومات والتحكم بوسائل الاتصال والاستفادة القصوى من القدرة الاستيعابية لشبكات الطرق ووسائط النقل الأخرى، حيث تساعد في انسيابية حركة المرور وتسهيل الوصول إلى الأماكن المراد الوصول إليها، ومراقبة سلوك السائق والممارسات الخاطئة والحد من التلاعب بالعداد أو الأنظمة،  وكنتيجة لذلك سيتم التقليل من عدد الرحلات وعدد الكيلومترات المهدورة، ما يساعد في تخفيض نسبة الحوادث والتلوث البيئي، ورفع الكفاءة التشغيلية وخفض تكاليف التشغيل للشركة.

حزمة مخرجات مهمة:

أوضح الكندي أن إطلاق المركبة الذكية سينجم عنه حزمة مخرجات مهمة، من أبرزها:  سلوك السائق، حيث يساهم النظام في رصد سلوك السائقين بواسطة نظام ذكي، بهدف تحليل الأسباب والظروف التي تؤدي إلى ارتكابهم للممارسات الخاطئة، واتخاذ إجراءات استباقية لتخفيض نسبة الحوادث، مثل استخدام الهاتف النقال أثناء القيادة، أو النعاس والإرهاق، أو الانشغال بغير الطريق.

إدارة حالة المركبة الفنية:

وأضاف الكندي، أن التجهيزات الفنية داخل المركبة تمكن من جمع البيانات الفنية من المركبة مثل حرارة المركبة، حالة القطع الإلكترونية وغيرها، والتي بدورها ستساهم في مراقبة المركبة عن بعد واتخاذ الاجراء المناسب في أسرع وقت ممكن، بالإضافة إلى لوحة التحكم والمراقبة، وهي لوحة مراقبة مباشرة تساعد في التحكم ومتابعة عمل السائقين ومؤشرات كفاءة التشغيل، وذلك ليتسنى لإدارة العمليات اتخاذ الإجراء المناسب فور وقوع أي حدث يؤثر على سير العمل وفق متطلبات الشركة ومحددات مركز التحكم التابع لـ أجرة الشارقة، ولتجنب أي سوء استخدام للمركبة من قبل بعض السائقين، وتحتوي على مرئيات واضحة ومقروءة ومتنوعة تعمل معاً على شاشة واحدة وعدة شاشات متخصصة، كما أنها توفر عرضاً تفاعلياً شاملاً للبيانات، ما يوفر رؤى أساسية لاتخاذ القرارات بشكل سريع، وتتميز بتصميم سهل ورسوم بيانية واضحة تساعد الموظف المسؤول لأداء مهامه على أكمل وجه. 

الخدمات في مركز التحكم الجديد:

ويساعد مركز التحكم الذي تم افتتاحه مؤخرا في دعم رؤية أجرة الشارقة، والذي تم تزويده بأحدث التقنيات الجديدة في تشغيل خدمات النقل لمركبات الأجرة، حيث يجري من خلال المركز إدارة العمليات التشغيلية لقرابة 750 مركبة أجرة في مدينة الشارقة ومطار الشارقة الدولي وكذلك في المنطقة الشرقية، كما يقوم المركز برصد الممارسات الخاطئة للسائقين وتوجيههم إلى الممارسات السليمة وتوعيتهم، والتأكد من مدى التزامهم وتقيّدهم بضوابط العمل. 

كما زود المركز بأحدث الأنظمة والأجهزة، ومن أبرزها نظام الكاميرات لرصد المركبات، ونظام إجهاد السائق الذي يرصد مستوى التركيز والإجهاد وغير ذلك من المؤشرات الحيوية، من أجل ضمان تقديم الخدمة بأعلى مستويات الجودة على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع.

 

-انتهى-