• Home »
  • إضاءة فكرية »
  • آراء تطويريّة في مجال الثّقافة والتّربية والإعلام ومؤسّسة ربع قرن بالإمارات العربيّة المتّحدة … كتب الباحث الإعلاميّ والتّربويّ : الأستاذ نبيل أحمد صافية

آراء تطويريّة في مجال الثّقافة والتّربية والإعلام ومؤسّسة ربع قرن بالإمارات العربيّة المتّحدة … كتب الباحث الإعلاميّ والتّربويّ : الأستاذ نبيل أحمد صافية

شعار الليلك نيوز

آراء تطويريّة في مجال الثّقافة والتّربية والإعلام ومؤسّسة ربع قرن بالإمارات العربيّة المتّحدة

كتب  الباحث الإعلاميّ والتّربويّ : الأستاذ نبيل أحمد صافية

عضو الجمعية السّوريّة للعلوم النّفسيّة والتّربويّة

 

ممّا لا شكّ فيه أنّ حضارة الأمم تُقاسُ بما تمتلكه من معارفَ وعلوم ٍوثقافةٍ ، والحضارةُ لا تُبنَى دونَ الاهتمام بالعلم والتّربية والثّقافة ، وتعدّ وزارة التّربية والتّعليم عموماً من الوزارات المهمّة في أيّة دولة كونها تمثّلُ فلسفةَ الدّولة ورُؤَاها وتطلّعاتِها ، وتعمل من أجل نشر تلك الفلسفة في مناهجها وتعليمها ، وإنّ الاهتمامَ بالمناهج أو التّعليم عموماً يؤدّي لمخرجات تعليميّة تعلميه متعدّدة ، ولعلّ التّعليم يعدّ أحد أهمّ مرتكزاتِ النّهوض بأيّة دولة في العالم ، كما يعدّ أحد عوامل التّطوّر والازدهار فيها ، وكلّما تحسّن الأداء التّعليميّ ونوعيّته فإنّما يترك آثاره في حضارة الدّول .

ويعدّ الإعلام والتّربية والثّقافة ووسائلها عموماً الرّابط الحقيقيّ والنّاقل لوجهات النّظر المختلفة ورؤاها واستراتيجيّاتها لبناء الوطن وتحقيق رؤية كلّ منها وأهدافها وتطلّعاتها بما يخدم عملية البناء والمواطنة ، وتكتسب الدّراسات التي أعددتُها للتّطوير في دولة الإمارات العربيّة المتّحدة عموماً أهمّيّتها كونها تسعى لتطوير الثّقافة والتّربية والإعلام والخطاب الإعلاميّ والارتقاء بها في إطار تحقيق برنامج تربويّ معرفيّ ثقافيّ إعلاميّ متطوّر من أجل الإبداع والابتكار لدى الأجيال النّاشئة بما يعزّز الانتماء والمواطنة .

وكنت قد أعددت في سورية قبلاً أبحاثاً إستراتيجية أفادت منها سورية في مجال وزارة التّربية والإعلام وغيرهما من وزارات ، والدّراسة التي أعددتُها لتقديم مشروع ثقافيّ وإبداعيّ يحقّق الابتكار المنشود ضمن الثّقافة والتّربية والإعلام في مختلف المجالات لدولة الإمارات العربيّة المتّحدة عبر أبحاثٍ ودراساتٍ وتشكيلاتٍ تُعنَى بالشّأن الثّقافيّ والتّربويّ والإعلاميّ والإبداعيّ ، ولم يتمّ التّطرّق لها بعدُ في الوطن العربيّ عموماً لتغدو الشّارقة المركز الثّقافيّ العربيّ العام وعاصمة للثّقافة العربيّة والإبداع والابتكار مدى الحياة انطلاقاً للعالميّة بلا حدود ، علماً أنّني وضعت النّظام الدّاخليّ لكلّ من التّشكيلات المفترضة وما تحمله من فكر استراتيجيّ نحو الإبداع والابتكار المنشود … وتكون الشّارقة سبّاقة لتشكيلها بهدف المزيد من الارتقاء بالثّقافة في بُعدها العربيّ والعالميّ لتحقيق المزيد من الانتشار والازدهار الثّقافيّ العام بفضل اهتمام وتوجيهات مقام سموّ الشّيخ سلطان بن محمّد القاسميّ حاكم الشّارقة _ حفظه الله ورعاه _ ورعايته لكلّ ما من شأنه تطوير الثّقافة في بعدها العربيّ ، وكذا الحال في تطوير التّربية والإعلام على حدّ سواء في مختلف المجالات لدولة الإمارات العربيّة المتّحدة العزيزة .

وتأتي من الأهداف التي سعيت لها في دراستي التّطويريّة تحقيق غايتها المنشودة تحت راية علم الوطن في دولة الإمارات العربيّة المتّحدة ووحدته واستقراره ولحمته الوطنية الواحدة الموحّدة ، واعتماد المعايير التّربويّة والإعلاميّة والاجتماعيّة والثّقافيّة المتميّزة ، ولكن ما أشرتُ إليه لا يعني الانتقاص من الشّؤون الثّقافيّة والإعلاميّة والتّربوية في دولة الإمارات العربيّة المتّحدة ومكانتها عربيّاً ودوليّاً ، ولكنّه يأتي للسّعي والإسهام لمزيد من الخير والنّماء والازدهار في المستقبل المنشود والمرغوب لتحقيق ما تصبو له دولة الإمارات العربيّة المتّحدة وفق ما ترسمه لهم قيادة الدّولة المتمثّلة بسمو الشّيخ محمّد بن زايد آل نهيّان رئيس الدّولة ورئيس المجلس الأعلى للاتّحاد _ حفظه الله ورعاه _ وكلّ الشّكر والاحترام لسمو الشّيخ الدّكتور سلطان بن محمّد القاسميّ عضو المجلس الأعلى للاتّحاد حاكم الشّارقة _ حفظه الله ورعاه _ لاهتمامه بالثّقافة والإبداع وسعيه لانتشار الأفق الثّقافيّ العربيّ نحو الميدان العربيّ العام والعالميّ الإنسانيّ بمختلف اتّجاهاته ، وقلت عن ذلك في سموّه والشّارقة شعراً : وفيها العلومُ والمعارفُ  تزدهي

ومن روضِ سلطانٍ تأليف شائقهْ

فبعضُ المؤلّفات قد ذاعَ صيتُها

وبعضٌ استطارَتْ في المعالي موافقة

ويعدّ الابتكار والإبداع أحد العوامل الأساسيّة في الارتقاء بالأمم ، وهي التي تطرح رؤاها واستراتيجيّاتها لبناء الوطن وتحقيق رؤية كلّ منها وأهدافها وتطلّعاتها بما يخدم بناء الوطن ، وتكتسب الدّراسة الحالية أهمّيّتها أيضاً كونها تسعى لوضع مقترحات تطويريّة لمؤسّسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين التي تعمل تحت رعاية سمو الشّيخة السّيّدة جواهر بنت محمّد القاسميّ قرينة معالي صاحب السّمو الشّيخ الدّكتور سلطان بن محمّد القاسميّ حاكم الشّارقة _ حفظهما الله ورعاهما _ لتكون تلك المقترحات أيضاً ضمن مشروع التّطوير في مختلف المؤسّسات التّابعة لها سواء في مجال أطفال الشّارقة أم السّجايا أو النّاشئة أو تطوير القدرات وكذلك مهرجان الشّارقة القرائيّ للارتقاء بها في إطار تحقيق برنامج تربويّ معرفيّ ثقافيّ إعلاميّ اجتماعيّ اقتصاديّ صحّيّ متطوّر من أجل الإبداع والابتكار لدى الأجيال النّاشئة والشّباب وتبثّ فيهم حبّ الوطن وزرع القيم الأخلاقيّة عبر المرجعيّة الإسلاميّة ، وإنّ الاستراتيجيّات التي وُضِعَتها ضمن مشروع التّطوير عموماً يمكن أن تشملها عمليّة التّطوير والإبداع والابتكار في مجالات مختلفة متعدّدة ، ومن المعلوم أنّ دولة الإمارات العربيّة المتّحدة جعلت من الشّهر الثّاني شهراً للاحتفال بالإبداع والابتكار .

 وإنّ الاهتمام بالأطفال أصحاب الهمم أمرٌ مهمّ في أيّ مجتمع ، كونهم فئة لا تقلّ أهمّيّة عن سواها ، ومن هنا كانت رعايتهم وتقديم مختلف الاحتياجات اللازمة لهم أمراً على غاية من الاهتمام في دولة الإمارات العربيّة المتّحدة عموماً والشّارقة خصوصاً ، وكلّ ذلك يتمّ بفضل توجيهات صاحب السّمو الشّيخ الدّكتور سلطان بن محمّد القاسميّ حاكم الشّارقة ورعاية قرينته السّيّدة سمو الشّيخة جواهر بنت محمّد القاسميّ رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في إمارة الشّارقة _ حفظهما الله ورعاهما لخير الثّقافة والاهتمام بالأطفال عموماً _ ، ويمكن أن تُجرى دراساتٌ وأبحاثٌ إستراتيجية تُعنى بشؤونهم بما يكفل انسجامهم بالواقع الاجتماعيّ المحيط بهم ، ويحقّق لهم الرّضا النّفسيّ والتّكيّف النّفسيّ والاجتماعيّ المنشود مع ذلك المحيط .

وانطلاقاً من ذلك وضعتُ مقترحاتٍ وتوصياتٍ ضمن مشروع ثقافيّ وإبداعيّ وتربويّ واقتصاديّ واجتماعيّ وصحّيّ يحقّق الابتكار المنشود في مختلف المجالات من خلال أبحاثٍ ودراساتٍ تتعلّق بتقييم تجربة دولة الإمارات العربيّة المتّحدة في تنفيذ الإبداع وفق معايير الجودة العالمية لاستنتاج أو استخلاص النّتائج التي تؤدّي لوضع المقترحات والحلول المطلوبة لتغدو تجربة عالميّة ، كما يمكن إجراء دراسات استقصائيّة أخرى لبحث المشكلات التي تعترض الأطفال والنّاشئة والشّباب لوضع حلول لها ، ولعلّ ما أذكره يمثّل انطلاقة وبداية لما يمكن العمل له لاحقاً رغم ما تحمله من فكر استراتيجيّ نحو الإبداع والابتكار المنشود ، كون الأبحاث الميدانيّة والعمليّة هي المعيار الحقيقيّ في الكشف عن الإبداع لتحديد المقترحات المرغوب تحقيقها لاحقاً ، وإنّي على استعداد لتنفيذ كلّ ما تمّت الإشارة إليه ويحقّق الأهداف المرادة بما يخدم إمارة الشّارقة ودولة الإمارات العربيّة المتّحدة ، وقد أشرت لذلك في أحد اللقاءات التّلفزيونيّة في قناة الفجيرة الرّسميّة العزيزة بتاريخ الرّابع عشر من الشّهر السّادس الماضي ، وكنت قد تشرّفت بتقديم طلب الحصول على الفيزا الثّقافيّة ( الإقامة الذهبية).

رعى الله دولة الإمارات العربيّة المتّحدة لتحقيق ما تصبو له في رسم المستقبل المبدع المتطوّر الذي ترسمه لهم قيادة الدّولة المتمثّلة بسمو الشّيخ محمّد بن زايد آل نهيّان رئيس الدّولة ورئيس المجلس الأعلى للاتّحاد _ حفظه الله ورعاه _ لتحقيق الخير والنّماء والمزيد من الازدهار والتّطوّر لدولة الإمارات العربيّة المتّحدة ، وكلّ المحبّة والدّعاء بأن يمدّ الله بالصّحّة والسّلامة والعافية لمعالي أصحاب السّموّ السّادة الشّيوخ حكام دولة الإمارات العربيّة المتّحدة الحبيبة .. وفقهم اللّه ورعاهم .

-انتهى-