ثلاث شاعرات يضئن فضاء مجلس الحيرة الأدبي بقصائد بيضاء

شعار الليلك نيوز

ثلاث شاعرات يضئن فضاء مجلس الحيرة الأدبي بقصائد بيضاء

شهد مجلس الحيرة الأدبي في دائرة الثقافة في الشارقة، جلسة شعرية شاركت فيها مجموعة من الشاعرات المبدعات، هن: عائشة الشحي، وسمية الناعور، وآلاء أحمرو، فيما قدّمت لها الإعلاميةالإماراتية لمياء الصيقل، بحضور بطي المظلوم مدير المجلس، وعدد من المثقفين والشعراء ومحبي الشعر الشعبي في الشارقة  .

أكّدت الصيقل بدايةً أن الشعر الشعبي يشهد توهجا كبيرا بفضل رعاية واهتمام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مشيرة إلى أن الشعر الشعبي من الأدوات المهمة في حفظ تاريخ الشعوب، وأن الفعاليات الثقافية تمثّل دوراً بارزاً في حفظ الموروث والمفردة الشعبية، ولفتت أن الجلسة تجمع أصواتاً شعرية إماراتية لها بصمة إبداعية واسعة.

وقرأت مقدّمة الجلسة في سيرة الشاعرات، وأبرزت أهم المحطات الأكاديمية والإبداعية التي مررن بها، وارتحلت في الوقت نفسه، في منجزاتهن الأدبية، حيث تتنوّع أغراضهن الشعرية ولعل أبرزها المواضيع الوطنية والغزلية والاجتماعية وغيرها من المواضيع الهامة، حيث ينمو الشعر في قصائدهن كشجرة وارفة الظلال.

وتجلّت الكتابة الإبداعية عند المبدعات المشاركات حين قرأن مجموعة من النصوص، فأنشد أحمرو من قصيدة في حب الشارقة، تقول:

وان اشرقت شمس العرب ما هي تغيب

لهذا سموها العرب بالشارقه

ترف الفيافي والنخل حر و خصيب

وجبالها وسهولها متعانقه

لوحه يبروزها الفخر ما فيه ريب

و الناس فيها عن سواهم فارقه

يمناهم اللي تحتضن كف الغريب

هي من ثرى ارضٍ كريمه صادقه

تنثر جدايلها بها حسنِ رهيب

على كتوف البحر فعلا لايقه

ومضت في قصيدة ثانية مهداة إلى صاحب السمو حاكم الشارقة، تقول فيها:

بسم الذي صب الولا والانتما في معصمي

بسم الذي فجّر ينابيع القصايد والكلام

سبحانه اللي جاعل الابيات تُكتَب من دمي

بكتب الين يجاوز الصوت السحايب والغمام

عن شيخ ماله بالعرب متشابه و لا له سمي

شيخ القلوب وحبنا له يمنح الصدر الوسام

يا شيخ سلطان الكرم يا ابن الكرام القاسمي

يا ماسح بكفك على روس الايامى واليتام

في مبسمك بارق أمل يبصره حتى المنعمي

يشرح فواد العالمين ويعلن العالم سلام.

وقرأت الشحي من قصيدة بعنوان “يا حادي الركب”، وتكشفت فيها معاناة الغياب، تقول:

يا حادي الركب لا تحدا على اللي سلوا

لو في مرابيعهم غيث السحايب هما

البحر أعمق لو انّ النهر مايه حلو

والأرض رحبة لو ان الشمس وسط السما

لا تكترث للغياب وللي ما يسألوا

ما يُنقل الطيب بين الناس مثل الدِما.

الناعور كان لها وقفة رثاء، حيث استذكرت مآثر والدها، تقول:

تستغرب اللي مات وهو قيد الحياه

فـي قوتك بعض المواقف يكسروك

لا راح ابوك و راحت الفرحة معاه

والناس فجـأة باعتك واستنكروك

صعبة اليتيم يلملم احساسه والاه

لـو ينكتم عنك النفس ما يفهموك

مو بـ الهدايا و العطا يترجم وفاه

من قال كثر المال فيه بيشتروك