900 شركة تعرض تقنياتها في «أبوظبي للصيد والفروسية»

شعار الليلك نيوز 2019

900 شركة تعرض تقنياتها في «أبوظبي للصيد والفروسية»

الصورة:

أبو ظبي /انتصار سالم

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، رئيس نادي صقاري الإمارات، تنطلق صباح الاثنين المقبل فعاليات الدورة الـ 19 من المعرض الدولي للصيد والفروسية (أبوظبي 2022)، بمشاركة ما يزيد على 900 شركة وعلامة تجارية من 58 دولة، بتنظيم من نادي صقاري الإمارات، وذلك خلال الفترة من 26 سبتمبر ولغاية 2 أكتوبر، كما سيشهد المعرض حضوراً خليجياً مُتميّزاً على مستوى الجهات الرسمية والشركات العارضة والصقارين وعُشّاق الصيد والرياضات التراثية، بما يعكس عُمق العلاقات المميزة بين الدول الخليجية الشقيقة، والتراث الثقافي المُشترك الذي يجمعها.

وتم تنظيم مؤتمر صحفي للإعلان عن تفاصيل وفعاليات المعرض بحضور ماجد علي المنصوري رئيس اللجنة العليا المنظمة للمعرض الأمين العام لنادي صقاري الإمارات، وعمر فؤاد أحمد عضو اللجنة العليا المُنظمة مدير معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية ومدير المشاريع في نادي صقاري الإمارات، والعميد الدكتور حميد محمد المهيري مدير مديرية الأسلحة والمتفجرات بوزارة الداخلية عضو اللجنة العليا المُنظّمة، والعميد سالم حمود البلوشي مدير إدارة الأسلحة والمتفجرات في القيادة العامة لشرطة أبوظبي عضو اللجنة العليا المُنظّمة. وكشف ماجد المنصوري في كلمته في بداية المؤتمر الصحفي عن إنجاز قفزة نوعية على كافة الصعد بمناسبة الاحتفاء بالعام العشرين للمعرض، وهذا ما تؤكده الأرقام التي تمّ تحقيقها، حيث تضاعف عدد العارضين أكثر من 22 مرّة، وتوسّعت مساحة المعرض نحو 10 أضعاف، إذ انطلقت الدورة الأولى بمُشاركة 40 عارضاً من 14 دولة على مساحة نحو 6000 متر مربع ليصل العدد في هذه الدورة إلى ما يزيد عن 900 عارضٍ وعلامة تجارية من 58 دولة، على مساحة تزيد عن 60 ألف متر مربع، وليحقق المعرض بذلك نسبة نمو هي الأعلى في تاريخه.

معرفة

وعلى صعيد تطور المحتوى الثقافي و التعليمي والمعرفي يتجاوز عدد المُحاضرين والمُشاركين في الندوات وورش العمل والأنشطة لهذا العام 100 خبير ومخُتص، بالإضافة لما يزيد على 130 من الرسّامين والحرفيين والفنانين المُشاركين في قطاع «الفنون والحرف اليدوية»، فضلاً عن جمع كُبرى العلامات التجارية والشركات المُتخصصة في قطاعاته الـ 11 على أرض موقع واحد لتبادل المعارف والخبرات وإطلاق منتجات وخدمات جديدة وتوسيع الأعمال.

وعلى مدى 7 أيّام من المعرض، بانتظار الجمهور نحو 150 نشاطاً حيّاً وورشة عمل، وعروضاً وفعاليات شيّقة في «ساحة العروض»، بالإضافة لأنشطة تعليمية ومُسابقات مبتكرة وعروض تراثية ورياضية مباشرة تستقطب الجميع.

وتُعتبر المُشاركة في المزادات الفريدة من نوعها للإبل والصقور وللخيول، فرصة ثمينة للتعرّف عن قُرب على بعضٍ من أهم ركائز التراث الإماراتي والعربي والتقاليد الأصيلة كما أعلن المعرض المزيد من المُسابقات التراثية والفنية والثقافية المُتخصّصة في دورته الجديدة، شملت 27 فرعاً وفئة، وتمّ رصد 45 جائزة لها، ويتنافس بها هذا العام نحو 200 مُشارك من عدّة دول. ويشارك نادي تراث الإمارات، في الدورة التاسعة عشرة من المعرض ببرنامج زاخر بالأنشطة والفعاليات التراثية المتنوعة والشاملة، بما يتوافق مع أهدافه ورسالته في نشر وترسيخ التراث وتأهيل قطاع الناشئة والشباب ليكونوا أعضاء فاعلين في المجتمع ضمن إطار ثقافة وتراث الإمارات وبما يتواكب مع طبيعة العصر ومتطلباته.

«كاراكال»

تحتفل كاراكال، الشركة الرائدة في تصنيع الأسلحة الصغيرة، والتابعة لمجموعة إيدج، إحدى أكبر 25 مجموعة دفاعية في العالم، بمشاركتها للمرة الثامنة عشر في معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية، باعتبارها المنتج الأول في دولة الإمارات للمسدسات والرشاشات والبنادق وبنادق القنص عالية الأداء. وتشارك كاراكال في الدورة التاسعة عشرة من الحدث باعتبارها راعي القطاع، حيث تستعرض مجموعتها التجارية من أحدث الأسلحة الصغيرة، كما تعرض منتجات من لهب للذخائر الخفيفة، وأسلحة ليوا، والشركة التابعة لها ميركل، التي تنتج بنادق صيد ألمانية فاخرة.