• Home »
  • أدب وثقافة »
  • حضرها جمهورٌ حاشدٌ امتلأت به ساحة البيت شعراء يتغنون بالأوطان والوجدان في بيت الشعر بالشارقة

حضرها جمهورٌ حاشدٌ امتلأت به ساحة البيت شعراء يتغنون بالأوطان والوجدان في بيت الشعر بالشارقة

شعار الليلك نيوز

 

حضرها جمهورٌ حاشدٌ امتلأت به ساحة البيت

شعراء يتغنون بالأوطان والوجدان في بيت الشعر بالشارقة

استمراراً لفعالياته الشعرية، واحتفاءً بالتجارب المهمة في المشهد الشعري، نظم بيت الشعر بدائرة الثقافة مساء الثلاثاء 20 سبتمبر 2022 أمسية حلّقت فيها عصافير القصيدة عالياً، وشارك فيها الدكتور وليد الصرّاف، من العراق، وأبو بكر الجنيد، من السودان، والدكتور عبدالله بيلا، من بوركينافاسو، بحضور الأستاذ محمد عبدالله البريكي، مدير البيت، وقدمها الشاعر صهيب نبهان، الذي عرّف بأسلوب شعري رشيق شعراء الأمسية، وأشاد بدور بيت الشعر في الاحتفاء بالتجارب ومواصلة العطاء الشعري.

تنوعت مضامين الشعراء بين الذاتي والوطني والحنين إلى الأوطان، وتغنّت بالعاطفة التي فاضت على حروفهم، فنالت إعجاب الجمهور الحاشد في ساحة بيت الشعر.

افتتح القراءات الشاعر وليد الصراف، الذي قرأ قصيدة أهداها إلى “أم الربيعين” مدينته الموصل، لامس فيها أوجاع الناس والحجر والتاريخ العريق للحدباء ومعاناتها مع الحرب، في قصيدة ملحمية حلق فيها بالشعر وأناقة الإلقاء، ومنها:

حَدْباءُ لا تَقْنطي إنّي أرى القَصَبا

لَمْ يُصبحِ النّاي لولا أنّه ثُقِبا

 

مازلتِ عبرَ دُخانِ الحربِ فاتنةً

ودجلةُ دَمْعةً في خَدّك انْسَكبا

 

تريقُ فضّتَها الاقمارُ فيكِ دُجىً

وتسكبُ الشمسُ في أسحاركِ الذّهَبا

 

والشَّمْسُ وَجْهُكِ إنْ أسْفَرْتِ لاحَ ضحىً

وإنْ وضعتِ حِجاباً فالضُحى احْتَجبا

 

وقرأ نصّاً أشاد فيه بدور الشارقة وببيت الشعر الذي يحتفي بالشعراء، وسبق له أن شارك في فعالياته ضمن الملتقى الشهري للشعر العربي “شعراء من العراق” ومما قرأ:

 

 

لبيتٍ هو  الشِّعْر لايُكْترى

وليسَ يباعُ ولايُشْترى

لبيتٍ أقامَ عمودَ الخليلِ

وأوْرى الحداثةَ نارَ قِرى

إلى أن قال:

فمشرقةٌ لَمَعَتْ في السّماء

وشارقةٌ لَمَعَتْ في الثّرى

وماالشمس الا سراب ضياء

إذا الليل أدركه أدبرا

 

ثم قرأ الشاعر أبوبكر الجنيد مجموعة من القصائد اتّسمت بذاتيتها، واشتغل على هموم الروح، وقرأ للشارقة قصيدة قال فيها:

 

هُنا يأتي المُحِبُّونَ الجَمالا

على ثِقَةٍ مِن المَوْلى تعالىٰ

 

هُنا .. حيثُ الجمالُ زَها ويزهو

بأفراحٍ تُناديني: تعالَ

 

بِأجملِ مَن رأيتُ كريمَ وجهٍ

سما وبِروعةِ الفحوىٰ.. تعالى

 

بِنُخبةِ يعرُبٍ وبِشمسِ عزٍّ

بِشارِقةٍ بِها المعنىٰ تَلالا

 

وقرأ مجموعة من القصائد منها قصيدة ذاتية قال فيها:

هِيَ أوقدت ..

ناراً ..

وألقتني..

بِها

يا قلبُ كُن أنت الخليلَ

يا نارُ كوني…

جئتُ أقبسُ جُذوةً

شمساً أضيءُ بِها الحلَكْ

 

واختتم القراءات الشاعر عبدالله بيلا، الذي لامس موجودات المكان والطبيعة في توظيف شعري رمزي واعٍ وأنيق، مخاطباً الشرفات والأبواب والبيوت والنوافذ، ومما قال:

حدّثيني ولو بجلالِ السكوتِ الفصيحِ

عن البيتِ، والبابِ، والنافذة

وعن آخرِ الشّرفاتِ التي رشفتْها الغيومُ على مهَلٍ

في مقاهي السماءِ البعيدةِ

جادَت بها مطراً

يغسلُ العتباتِ القديمةَ في الروحِ

من صخبِ الذاكرة.

 

وقرأ قصيدة أهداها إلى الشاعرة الأمريكية سيلڤيا بلاث، برزت فيها فكرة الموت بوضوح، وتجلّت مشاهدها الساخرة والمؤلمة في آن، ومما قال لها:

مرةً إثرَ أخرى يخاتلكِ الموتُ

تنمو فخاخُ القصائدِ فيكِ.. وتمتدُّ

تدنو إليكِ وتبعدُ

والموتُ منهمكٌ في تأمُّلِ طيفكِ

يشرُدُ في بسمةٍ سخِرَت من جراحِ خطاكِ

يفكرُ يا سيلڤيا

كيف تذبلُ روحُ الورودِ على مهلٍ

في صقيعِ احتضارِكِ

في ختام الأمسية كرَّم محمد البريكي الشعراء ومقدّم الأمسية

 

للنشر مع الشكر و التقدير

مرفق صورة