• Home »
  • أقتصاد وسياحة »
  • خلال ملتقى نظمته مع القطاع الخاص والمستثمرين بعنوان “العودة إلى الأعمال” “غرفة الشارقة” تستعرض أبرز خدماتها وتسهيلاتها لمجتمع الأعمال بالشارقة سلطت الضوء على مقترحات رجال الأعمال للعمل بها وتطوير خدمات ترتقي بأعمالهم

خلال ملتقى نظمته مع القطاع الخاص والمستثمرين بعنوان “العودة إلى الأعمال” “غرفة الشارقة” تستعرض أبرز خدماتها وتسهيلاتها لمجتمع الأعمال بالشارقة سلطت الضوء على مقترحات رجال الأعمال للعمل بها وتطوير خدمات ترتقي بأعمالهم

شعار الليلك نيوز

خلال ملتقى نظمته مع القطاع الخاص والمستثمرين بعنوان “العودة إلى الأعمال”

“غرفة الشارقة” تستعرض أبرز خدماتها وتسهيلاتها لمجتمع الأعمال بالشارقة

سلطت الضوء على مقترحات رجال الأعمال للعمل بها وتطوير خدمات ترتقي بأعمالهم

3- خلال الملتقىغرفة تجارة وصناعة الشارقة3- خلال الملتقى

نظمت غرفة تجارة وصناعة الشارقة اليوم الثلاثاء ملتقى مع رجال الأعمال والمستثمرين وممثلي القطاع الخاص في إمارة الشارقة بعنوان “العودة إلى الأعمال” لاطلاعهم على أبرز الخدمات والتسهيلات التي تقدمها الغرفة والمؤسسات التابعة لها، إلى جانب استعراض المزايا الاستثمارية الجاذبة التي تتمتع بها الإمارة.

وحضر الملتقى سعادة وليد عبد الرحمن بوخاطر النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة الغرفة، وسعادة ناصر مصبح الطنيجي عضو مجلس إدارة الغرفة، وسعادة سيف محمد المدفع الرئيس التنفيذي لمركز إكسبو الشارقة، وأحمد صالح العجلة مدير مركز الشارقة للتحكيم التجاري الدولي، وعبد العزيز شطاف مساعد مدير عام الغرفة لقطاع الاتصال والأعمال، وعدد من أعضاء السلك القنصلي بالدولة ومدراء الشركات.

رعاية مصالح قطاعات الأعمال

وأكد سعادة وليد عبد الرحمن بوخاطر، أن تنظيم الملتقى جاء إنطلاقا من رؤية الغرفة ورسالتها واستراتيجيتها التي تضع على رأس أولوياتها رعاية مصالح قطاعات الأعمال في إمارة الشارقة بغرض تطوير أنشطتها الاقتصادية وتنمية استثماراتها وإيجاد بيئة داعمة وممكنة لنمو وازدهار أعمال المستثمرين وأعضاء الغرفة المنتسبين، من خلال التنسيق والتعاون البناء والعمل المشترك مع الجهات الحكومية والشركاء الاستراتيجيين لخدمة مصالحهم.

وأوضح بوخاطر،أن فعالية “العودة إلى الأعمال” سلطت الضوء على ثلاثة محاور رئيسية، وهيالاطلاععلىمرئيات ومقترحات رجال الأعمال للعمل بها والسعي لتطوير خدمات ترتقي بشكل أفضل بأعمالهم إلى آفاق أوسع وأرحب، إلى جانباستعراض باقة الخدمات التي تقدمها الغرفة للمستثمرين ومجتمع الأعمال في إمارة الشارقة، علاوة على المبادرات المبتكرة التي تنفذها لدعم مجالات العمل الاقتصادي، من إصدار لشهادات المنشأ والعضويات والإيداعات والخدمات القانونية والاستشارية، فضلا عن منظومة متكاملة من الخدمات الذكية التي تغطي كافة احتياجات ومتطلبات مجتمع الأعمالوفق أرقى المعايير والممارسات العالمية، بالإضافة إلى استعراض للمزايا المتعددة التي تزخر بها إمارة الشارقة وتقدمها للمستثمرين الأجانب والتي من شأنها أن توفر لهم أفضل الفرص لتأسيس مراكز لأعمالهم وصناعاتهم الرئيسية وإقامة المشاريع وتعزيز حضورهم وانتشارهم في أسواق المنطقة، نظرا لما تتميز به من بنية تحتية حديثة وخدمات لوجستية متطورة وتشريعات مرنة وموقع جغرافي حيوي.

تعزيز التواصل

من جانبه أكد عبد العزيز شطاف، أن تنظيم هذا الملتقى يأتي إنطلاقا من حرص الغرفة على تعزيز التواصل مع مجتمع الأعمال للاطلاع عن قرب على واقع وشؤون مختلف القطاعات الاقتصادية في الإمارة، والتشاور حول الفرص التي تتيح لهم النمو والازدهار والمنافسة بشكل أكبر في الأسواق المحلية والإقليمية والعالمية، مؤكدا أن الغرفة حريصة دوما على تسخير جهود كافة إداراتها ومؤسساتها لخدمة القطاع الخاص ومتابعة أعمالهم وتوصياتهم ودعم كافة المبادرات التي تصب في صالحهم،لاسيماوأنها الممثل الأول لمجتمع الأعمال في الإمارة،وإيمانا منها بالدور الهام الذي يلعبونه في مسيرة التنمية الاقتصادية التي تشهدها الشارقة.

أنشطة وخدمات

وقدمت لمياء عبد الرحمن الجسمي تنفيذي أول تنمية الصناعات الوطنية بالغرفة، عرضا تفصيليا عن المؤسسات الخدمية العاملة تحت مظلة الغرفة، حيث استعرضت أنشطة وخدمات مركز الشارقة لتنمية الصادرات واستراتيجيته في استكشاف أسواق جديدة للشركات المحلية ونوعية البرامج والمبادرات التي يوفرها للشركات الصناعية بالشارقة، إلى جانب مشاركاته في كبرى المعارض الدولية برفقة الشركات العاملة في الإمارة مثل معرض الخمسة الكبار ومعرض سيال الشرق الأوسط إلى جانب البعثات التجارية إلى أوغندا وكينيا وغيرها من دول العالم.

وأشارت الجسمي،إلى دور مركز إكسبو الشارقة والمعارض التي ينظمها ويستضيفها وما يوفره من خدمات وتسهيلات للعارضين والزوار، وبينت آخر مستجدات جائزة الشارقة للتميز وفئاتها والأهداف التي تسعى الغرفة إلى تحقيقها من خلال الجائزة ضمن جهودها في تهيئة المناخ الاستثماري في الإمارة، وتعزيز القدرات التنافسية لمجتمع الأعمال الإماراتي والخليجي، وتمكينه من الاستفادة من قيم الجودة، والريادة، والابتكار.

 كما استعرضت الجسمي دور مجموعات العمل القطاعية كشريك رئيس للغرفة في تطوير القطاع الخاص وتقدم اقتصاد الشارقة وتحقيق الأهداف الرئيسية للخطط التنموية للإمارة، وبينت أيضا اختصاصات مركز الشارقة للتحكيم التجاري الدولي في حل المنازعات التجارية من الأفراد والمؤسسات والشركات التجارية والاستثمارية والمشاركة وتنظيم النشاطات المختلفة كالمؤتمرات، وورش العمل والمحاضرات النقاشية وتقديم الاستشارات والخدمات القانونية.

-انتهى-