• Home »
  • أزياء ومشاريع نسائية »
  • خلال جلسة خاصة لمبادرة بصمات ايجابية الأسبوعية بعنوان العلاقات المسمومة وأثرها المدمر الكوتش لانا القطان والمستشارة الأسرية سهير عليان تحذران الملهمات من العلاقات الفجائية المدمرة للمجتمع

خلال جلسة خاصة لمبادرة بصمات ايجابية الأسبوعية بعنوان العلاقات المسمومة وأثرها المدمر الكوتش لانا القطان والمستشارة الأسرية سهير عليان تحذران الملهمات من العلاقات الفجائية المدمرة للمجتمع

خلال جلسة خاصة لمبادرة بصمات ايجابية الأسبوعية بعنوان العلاقات المسمومة وأثرها المدمر
الكوتش لانا القطان والمستشارة الأسرية سهير عليان تحذران الملهمات من العلاقات الفجائية المدمرة للمجتمع
عجمان ،22/11/2022
عقدت مبادرة بصمات ايجابية التي انطلقت عام 2016 في دبي والإمارات الشمالية بمشاركة أكثر من 400 سيدة من المواطنات والمقيمات بالإمارات من مختلف الجنسيات عقدت جلسه دورية خاصة في مقهى بابا روتي على كورنيش عجمان بعنوان العلاقات السامة وتأثيرها المدمر على الملهمات وحياتهن اليومية .
في بداية الجلسة رحبت رائدة الأعمال لانا القطان بالمشاركات في الجلسة وكشفت عن عنوانها التي تتمحور حول المعلومات المسمومة وآثارها المدمر ثم تحدثت المستشارة الأسرية سهير عليان حول محاور العنوان الذي يشير لبروز ظاهرة باتت واضحة تهدد مجتمعنا وتنعكس على حياتنا هذه الأيام حيث أشارت الكاوتش سهير عليان المستشارة الأسرية والمدربة المتواصلة مع الملهمات منذ عدة سنوات .
من جهتها أكدت رائدة الأعمال لانا القطان بأن من العلاقات المسمومة لها تأثيرات مسمومة على بعض الصديقات اللواتي يدخلن حياتنا فجأة بهدف أفساد نجاحاتنا وان بعضهم يكن مثل السم الذي يدخل بالعسل فيفسده ويكون تأثيره مدمر علينا
فيما أوضحت الكوتش سهير عليان أن تأثير الرفيقات اللواتي يدخلن أجواءنا لمأرب وأهداف خاصة بهن بحيث يكون هدفهن إبراز سلبيات ليست فيما بين الجماعات الايجابية وقد ينقلن أشياء غير واقعية تؤثر على سمعة الأخريات بهدف تدميرهم مثل السموم التي قد تؤثر سلبا على حياة الآخرين محذرة الجميع من عدم الانصياع لآراء فاسدة تؤثر على قصص نجاح الملهمات بهدف تحويلها لصور وقصص ضبابية غير مفهومه وغير ايجابية تنعكس سلبا علينا
وتخلل الجلسة حوارات مستفيضة حول محاور العنوان ثم وتبادل الجميع جهات النظر وطرحن بعض الآراء الايجابية حول ما طرح فيما يتعلق بالعلاقات المسمومة وأثرها السلبي السام على الأسرة والمجتمع بشكل عام .
انتهى