• Home »
  • أخبار »
  • بدء فعاليات مهرجان كلباء للمسرحيات القصيرة بتكريم الفنان صابر رجب وبتقديم 10 عروض مسرحية منافسة

بدء فعاليات مهرجان كلباء للمسرحيات القصيرة بتكريم الفنان صابر رجب وبتقديم 10 عروض مسرحية منافسة

 

بدء فعاليات مهرجان كلباء للمسرحيات القصيرة بتكريم الفنان صابر رجب وبتقديم 10 عروض مسرحية منافسة

كلباء الليلك نيوز خاص سحر حمزة

من العروض المسرحية 2

بدأت فعاليات الدورة السادسة لمهرجان كلباء للمسرحيات القصيرة مساء أمس الخميس والتي تقام  تحت رعاية صاحب السمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمي، بتنظيم من  إدارة المسرح بدائرة الثقافة،وتقام العروض التي تستمر للثالث من أكتوبر 2017  على خشبة المركز الثقافي كلباء، حيث المكان الذي تجري عليه العروض المسرحية ال10 المنافسة وما يصاحبها من  الندوات واللقاءات الخاصة بالمهرجان .

حضر حفل الافتتاح  كبار المسئولين في الشارقة  وجمهور المهتمين بالمسرح والثقافة في المنطقة .

 وبدأ المهرجان بتكريم الفنان القدير صابر رجب، الذي يُعد واحدًا من خيرة الأسماء التي رافقت انطلاق المسرح الإماراتي، وقد تم قبلها عرض فيلم قصير، تم من خلاله استعراض مسيرة هذا الفنان، الذي قدم الكثير للمسرح، سواء كممثل أو مخرج، وقد عبر عن طموحاته بقوله “هدفي الأول الذي أسعى إلى تحقيقه، هو الوصول إلى الجمهور من خلال طرح الأفكار والقصص والقضايا الآنية والمعاصرة، عبر بوابة الكوميديا، باعتبارها وسيلة ناجحة وسريعة الدخول إلى قلب المتلقي، هذا الأمر طبّقته في مسرح الكبار وكذلك في مسرح الطفل”.

انطلقت بعدها المنافسة الرسمية، لاختيار مسرحية “71 درجة” للمخرج مهند كريم لتكون فاتحة المنافسة، وهو عمل مستوحى من أحد روائع الشاعر والمسرحي الكبير وليام شكسبير، وقد قال عنه المخرج كتقديم “السعي الحثيث نحو شيء مدّمر، قد يمحو كل ما في الطريق وكل ما فيك من انسانية”، وقد انعكس هذا الطرح جليا، من خلال العمل الذي يعتبر في نظر كتاب المسرح أكثر الأعمال دموية لشكسبير، لكن المخرج تعامل معه بذكاء، حيث لطفه وجعله يحاكي هذا العصر بطريقة ما، بعد أن طعّمه بتوابل وإكسسوارات حديثة، مثل الطائرة الصغيرة والهواتف النقالة، حيث لا يحس المشاهد بالغربة، ويخلق تواصلا آنيًا معه، ولقد عكس شخصيات العمل كل من الممثلة دينا بدر، والممثلون: أحمد أبو عرادة، ونبيل المازني، والمهدي المنصوري، وماجد المازني، وراشد علي المعني، وعبد العزيز الزرعوني، ومحمد عادل، وسلمان أبو طالب.

وبعد المناقشة التطبيقية، جاء العرض الثاني لمسرحية “التحديات” للمخرج يوسف جاسم عبد الله، وهو عمل مأخوذ من أحد نصوص المؤلف الروماني الفرنسي، يوجين يونسكو، الذي يعد من أبرز كتاب المسرح اللامعقول، كمثل النص المذكور، الذي قال فيه المخرج “تعددت الشخصيات والإنسان واحد”، حيث جاء العمل عبثيا يطرح جملة من الأسئلة، في قالب استعراضي، يحاكي الألم والوجع الذي يمسك داخل كل إنسان، وقد عكس شخصيات العمل كل من: عبد الله إبراهيم صالح، وشوق راشد، وأحمد عبد العزيز بوصيم، وإبراهيم حاسم المطروشي، وعبيد علي عبيد، ومريم الزرعوني، ومحمد حسن الجداع، وأبرار خميس عبد الله، وشوق هاني علي، وشما راشد القيوضي

وتعكس  الدورة السادسة من مهرجان كلباء للمسرحيات القصيرة الذي تنظمه إدارة المسرح بدائرة الثقافة في حكومة الشارقة مدى البساطة في العروض المشاركة مع فارق بالفكرة من العرض ذات الأبعاد المسرحية الهادفة ، من خلال مشاركة عشرة عروض مسرحية اختارتها لجنة فنية مختصة، وفق المعايير التي يعتمدها المهرجان الذي يركز على نصوص من مكتبة المسرح العالمي ويحض المخرجين على الاشتغال بإمكانيات أقلّ ولكن بخيال أكثر.

وتقدم عروض المهرجان مساء كل يوم على مسرح المركز الثقافي في مدينة كلباء وهي تنقسم إلى فئتين: الأولى تتنافس على جوائز في فنيات العرض المسرحي، وتضم: (الذاكرة والخوف) وهو عمل تم إعداده من نصوص عدة لوليم شكسبير ومن إخراج سعيد الهرش، و(71 درجة) وهو الآخر نص معد من أعمال عدة لوليم شكسبير ويخرجه مهند كريم، و(أغنية طائر التم) من تأليف أنطوان تشيخوف وإخراج أحمد عبد الله راشد و(سترة من المخملين) من تأليف ستانيسلاف ستراتييف وإخراج رامي مجدي و(العميان) من تأليف مويس ميترلنك وإخراج يوسف القصاب إضافة إلى (استعد) من تأليف عزيز نيسين وإخراج شعبان سبيت.

ما العروض التي ستقدم على هامش المهرجان فهي: (فلامنجو) من تأليف أنطونيو جالا وإخراج حنان دحلب، و(إلى نهاية) تأليف جون ملينجتون سينج وإخراج علي عبد الله خميس، و(الأستاذ) من تأليف يوجين يونسكو وإخراج علي سراج و(التحيات) للكاتب يوجين يونسكو وإخراج يوسف جاسم عبد الله.

وأعرب أحمد بورحيمة مدير إدارة المسرح بالدائرة ومدير المهرجان عن سروره بالمستوى التقني المتقدم الذي أظهرته العروض المشاركة في هذه الدورة، وخصوصاً في فترة المعاينات التمهيدية، مشيراً إلى أن ذلك «يعكس جدوى الورش التدريبية التي تنظمها إدارة المسرح سنوياً خلال التحضير لكل دورة من دورات المهرجان»، وأكد بورحيمة أن المهرجان «سانحة لإبراز المزيد من المواهب المسرحية وتطويرها».

وقال الرشيد أحمد عيسى المدير الفني للمهرجان أن هذه الورش «ساعدت كثيراً في أن تأتي عروض هذه الدورة في حالة فنية وجمالية مميزة كما أن وجود بعض الهواة الذين شاركوا في الدورات السابقة للمهرجان أسهم في تقوية وتجويد مستويات الأعمال المتقدمة للمشاركة».

يشار إلى أن لجنة التحكيم تضم: خليفة التخلوفة وأيمن الخديم (الإمارات) وليد قوتلي وزينة ظروف (سوريا) وحافظ خليفة (تونس