• Home »
  • أخبار »
  • أربعة معارض مصاحبة لندوة يوم المعلم ” البيت متوحد .. والتعليم موحد” وتكريم للمعلمين المتميزين في مدارس الدولة

أربعة معارض مصاحبة لندوة يوم المعلم ” البيت متوحد .. والتعليم موحد” وتكريم للمعلمين المتميزين في مدارس الدولة

أربعة معارض مصاحبة لندوة يوم المعلم ” البيت متوحد .. والتعليم موحد” وتكريم للمعلمين المتميزين في مدارس الدولة

أكدت جمعية الدراسات الإنسانية الندوة بالتعاون مع رواق عوشة بنت حسين الثقافي بدبي والمركز التربوي للغة العربية لدول الخليج بالشارقة اكتمال التحضيرات لافتتاح أربعة معارض مصاحبة لفعاليات الندوة  التي تحمل عنوان  ” البيت متوحد .. والتعليم موحد” والذي يوافق 5 أكتوبر لعام  2017م وذلك على مسرح نادي ضباط شرطة بدبي.

وستقام المعارض الأربعة المصاحبة لتضم عرض إصدارات جمعية الدراسات الإنسانية وإصدارات رواق عوشة بنت حسين الثقافي وإصدارات مكتب التربية العربي لدول الخليج وأجهزته، بالإضافة إلى معرض الرواق للإبداع والابتكار.

كما سيتضمن برنامج الندوة تكريمًا خاصًا للمعلمين المتميزين والذين تم ترشيحهم من وزارة التربية والتعليم معلم من كل إمارة وذلك لجهودهم وعطائهم المتميز في العملية التربوية والتعليمية.

و ستقدم  بهذه المناسبة كل من رواق عوشة بنت حسين الثقافي بدبي وجمعية الدراسات الإنسانية وهي إحدى جمعيات النفع العام بالدولة وكذلك المركز التربوي للغة العربية لدول الخليج بالشارقة جوائز قيمة للمعلمين المتميزين تقدريرًأ لهذه المهنة المقدسة ودورهم الرائد والأساسي في بناء جيل مؤهل حضاريًا في جميع مجالات الحياة ليساهموا في بناء الوطن بسواعد وطنية طموحة ومخلصة ومعطاءة امتدادًا لعطاء زايد الخير الذي بنى وأسس الإمارات على أساس العطاء.

وأكد الدكتور عيسى الحمادي مدير المركز التربوي للغة العربية لدول الخليج بالشارقة أن محاور الندوة تسعى إلى تحقيق أهداف الندوة والتي تتمثل في التطلع إلى تحقيق التعليم الموحد وفق الخطط الإستراتيجية الشاملة للدولة، وإبراز الدور الحضاري للتعليم والمعلم في الوطن العربي

ولفت الحمادي إلى أهمية تطوير خدمات المعلمين بالدولة في إطار توجهات المنظمة العالمية (لليونسكو) ووثيقتها المعنية بأوضاع المعلمين، وتطوير معايير اختيار المعلمين من خلال الاطلاع على التجارب العالمية الحديثة والتعرف على معايير اختيار المعلمين في الدول المتقدمة في مجال التعليم.

وأشار الحمادي إلى الأهداف هامة لدا ستسعى إلى تعزيز العلاقة الإيجابية بين المعلم والطالب وأهميتها في بناء جيل متميز ومؤهل حضاريًا للمستقبل، كما تستهدف الندوة ذوي الاختصاص في مجال التعليم وممارسة المهنة في مؤسسات التعليم بالدولة بالإضافة إلى ذوي العلاقة بالتعليم في المجتمع وأولياء الأمور والباحثين التربويين وغيرهم.

لافتا إلى أنه يمكن تحديدهم في: المعلمين في الميدان التربوي، والقيادات المدرسية والتربوية، وذوي الاختصاص في أقسام وكليات التربية في مؤسسات التعليم العالي بالدولة، وأصحاب القرار في المؤسسات التربوية والتعليمية، وأولياء أمور الطلبة، ومجالس أولياء الأمور بالدولة.

يدكر أن  تنظيم الندوة  يأتي في إطار الجهود الرامية للنهوض بمكانة المعلم ودوره في التعليم وطبقًا لتوجيهات المنظمة العالمية للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) بالأمم المتحدة يحتفل العالم بـ (يوم المعلم) في 5 أكتوبر من كل عام وهو بمثابة إحياء لذكرى توقيع التوصية المشتركة الصادرة عن منظمة العمل الدولية ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) والمتعلقة بأوضاع المعلمين، وفي إطار جهود جمعية الدراسات الإنسانية وتحقيقًا لدورها في التفاعل مع المناسبات المجتمعية والدولية في مجالها