جمعية الاحسان الخيرية تكرم عزة سليمان

جمعية الاحسان الخيرية تكرم عزة سليمان

 كرمت  جمعية الإحسان الخيرية في عجمان  سعادة المهندسة عزة سليمان عضو المجلس الوطني الاتحادي على مبادرتها الرمضانية التي أطلقتها خلال الشهر الفضيل لدعم مرضى الفشل الكلوي المستفيدين من عمليات غسيل الكلى في مركز الإحسان الطبي التابع للجمعية.
 
وأعرب  الشيخ الدكتور عبدالعزيز بن على بن راشد النعيمي الرئيس التنفيذي للجمعية عن جزيل شكره لها على جهودها المتميزة وقام بتكريم المهندسة سليمان خلال فعالية أقيمت مؤخراً وتقديم درع تكريمي بهذه المناسبة.
 
وكانت الحملة عبارة عن مبادرة مسؤولية مجتمعية بادرت بها المهندسة سليمان خلال الشهر الفضيل تحت شعار “بيدك أن تنقذ حياة مريض” وبمناسبة يوم زايد للعمل الإنساني، وأرادت عبرها تسليط الضوء على معاناة مرضى القصور الكلوي ونشر الوعي بحقيقة ما يمرون به خلال عمليات الغسل المتكرر للكلى في حياتهم وتخفيف معاناتهم بتمويل شراء جهاز إضافي لغسل الكلى لصالح مركز الإحسان الطبي باتاحة التبرع بمبلغ 50 درهماً إماراتي عبر الهاتف المتحرك وتطبيق خير. 
 
واشاد الشيخ الدكتور عبد العزيز بن علي بن راشد النعيمي الرئيس التنفيذي لجمعيه الاحسان الخيرية بالمبادرة الانسانية للمهندسة عزة سليمان والتي تمثل أملاً ودعماً لمرضى الفشل الكلوي الذين ترعاهم جمعية الاحسان الخيرية من خلال  المجمع الطبي التابع للجمعية.
 
وقال الشيخ النعيمي: ان مبادرة المهندسة عزة تمثل تكافل افراد المجتمع واحساس بالمسؤولية من خلال تضافر الجهود المجتمعية من كافة فئات المجتمع لدعم ورعاية المريض الفقير، منوهاً الى ان هذا هو الدور الحقيقي لاعضاء المجلس الوطني في تبني قضايا المجتمع الاماراتي. 
 
وقال: ان جمعية الاحسان الخيرية تبنت مشروع دعم وعلاج مرضى الفشل الكلوي من خلال انشاء وحدة غسيل الكلى التابعة لمجمع الاحسان الطبي والتي تلبي حاجات المرضى المحتاجين لغسيل الكلى بشكل دائم .. وبما يخص مشروع المهندسة عزا سليمان سوف يمثل اضافة وحدة غسيل كلى ستساهم في تبني مجموعة جديدة من المرضى المنتظرين العلاج ..
 
وعبرت المهندسة سليمان عن امتنانها لهذه اللفتة الكريمة من الجمعية وقالت: “أردت عبر مبادرة الكلى احياء معاني الخير والعطاء التي غرسها فينا الوالد الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله وأن أكون جزءاً من بحر مبادرات الخير التي تشهدها الإمارات بالتزامن مع يوم زايد للعمل الإنساني”. 
 
وأضافت: “مرضى الكلى يتعالجون ويتألمون بصمت فاخترت أن نشاركهم شعورهم وأن نساهم ولوبشيء بسيط في إسعادهم وإسعاد أسرهم”، وتقدمت بالشكر للجمعية على منحها فرصة المشاركة بجهودهم لدعم مرضى الكلى.
 
وأهدت الدرع التكريمي لكل من ساهم في إنجاح الحملة سواء بالتبرع أو نشر الحملة عبر منصات التواصل الاجتماعي  وبالدعاء.
 
وجدير بالذكر أن الحملة نجحت خلال 25 يوم بجمع نحو 260 ألف درهماً تم تخصيصها لشراء جهاز إضافي لغسيل الكلى في مركز الإحسان الطبي.