Monthly Archives: يناير 2022



  • نظمت ورشة قياس أثر وسائل التوعية بالتعاون مع المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية إدارة التثقيف الصحي تضع الأسس العلمية لتطويروتحديث وسائل التوعية الصحية

    نظمت ورشة قياس أثر وسائل التوعية بالتعاون مع المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية إدارة التثقيف الصحي تضع الأسس العلمية لتطويروتحديث وسائل التوعية الصحية

    نظمت ورشة قياس أثر وسائل التوعية بالتعاون مع المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية إدارة التثقيف الصحي تضع الأسس العلمية لتطويروتحديث وسائل التوعية الصحية  اختتمت إدارة التثقيف الصحي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة،فعاليات الورشة التدريبية “قياس أثر وسائل التوعية” التي نظمتها معمنظمة الصحة العالمية، بهدف تسليط الضوء على أهمية التخطيط وقياس أثربرامج التوعية الصحية بالنسبة للمجتمعات وسبل تطوير وتحديث وسائلالتوعية الصحية لتزويد أفراد المجتمع بالمعلومات والإرشادات الصحية التيتتضمن لهم اتباع أنماط حياة صحية سليمة. وتضمنت الورشة التي افتتحتها الدكتورة مها العدوي، مدير قسم تعزيزصحة السكان بالمكتب الإقليمي لشرق المتوسط في منظمة الصحة العالمية،جلستي عمل استمرت على مدار يومين وذلك بحضور سعادة إيمان راشدسيف مدير إدارة التثقيف الصحي، إلى جانب عدد من موظفي المؤسساتالحكومية في إمارة الشارقة، وعدد من المثقفات الصحيات. وشهدت الورشة التي قدمتها الدكتورة سمر الفقي المسؤول الإقليميللمبادرات المجتمعية والأماكن الصحية وصحة كبار السن في منظمة الصحةالعالمية لشرق المتوسط، وأدارتها المختصة إيمان تركي رئيس قسم البرامجفي إدارة التثقيف الصحي، عرض عدة أوراق عمل ناقشت من خلالها أهميةالتخطيط الفعال لاستراتيجيات الاتصال والتثقيف الصحي وأهم خطواتالمشاركة في التخطيط لاستراتيجية اتصال فعالة، وسبل التخطيط لرصدوتقييم برنامج الاتصال. ووضحت د سمر الفقي خلال الورشة ضرورة معرفة الأسباب التي تؤدي إلىالسلوك الغير صحي لتوجيه الخطط والبرامج التوعوية نحوها، كما أنها بينتضرورة اختيار نوعية الرسال التوعوية على حسب الفئة العمرية واهتماماتالمجتمع، بحيث تكون الرسائل جاذبة وبسيطة ومفهومه من قبل أفرادالمجتمع. وقالت سعادة إيمان راشد سيف لقد زادت أهمية التوعية الصحية في الفترةالأخيرة وخاصة في ظل جائحة كوفيد -19 التي أثبتت ضرورة تسخير جميعالإمكانات للوصول بالتوعية الصحية إلى أهدافها المبتغاة، ومن ضمنهاتوجيه الفرد لاختيار السلوك المتلائم مع الصحة، ويمكننا القول إن قياس أثروسائل التوعية الصحية مهم جداً لتطوير آليات العمل على هذا المجال ولقدنجحت الورشة في ظل ما قدمته من أوراق عمل وتوصيات مهمة من وضع الأسس العلمية لتطوير وسائل التوعية الصحية لضمان وصول أفرادالمجتمع لمستوى وعي صحي واكسابهم مهارات وعادات صحية عن طريققياس أثر البرامج التوعوية بشكل علمي. وأضافت إيمان راشد: إن وسائل التوعية الصحية تطورت واهتمامات المجتمع في وسائل التواصل تتغير باستمرار، ولا بد لنا من العمل معاً لمواكبةذلك وتحديث أساليب تزويد أفراد المجتمع بالمعلومات، ومن ضمنها مواقعالتواصل الاجتماعي التي لم يعد يقتصر دورها على بث وتداول المعلوماتفقط، بل تعددت مجالاتها واتسعت نطاقاتها لتشمل قضايا ذات أبعادمختلفة كتنمية الوعي في المجالات الصحية والاجتماعية، متوجهة بالشكرإلى كافة المحاضرين على ما  قدموه من معلومات قيمة، مؤكدة حرص الإدارةعلى استثمار توصيات ومخرجات هذه الورشة  لتطوير آليات قياس أثرالبرامج التوعوية والتحسين المستمر لمنتجات التوعية الصحية و لتعزيزجهودها الرامية إلى رفع مستوى الوعي الصحي لأفراد المجتمع وتشجيعهمعلى اتباع أنماط الحياة الصحية وممارسات العادات السليمة التي تحافظعلى صحتهم وسلامتهم.