العابثون…اللاهثون…ماأكثرهم!! بقلم د. معالي الجميلي

العابثون…اللاهثون…ماأكثرهم!!

بقلم د. معالي الجميلي

د معالي الجميلي حديثه

هم يمتطون صهوة الفضاء الأزرق، لكنهم لايحسنون ركوب  الخيل، ولا التمتع بأخلاق الفرسان….

يركبون موجة الادعاء والزمر  والطبل… عبر تراقص مايختلقونه عبر مسرحياتهم  التجارية والمفتعلة

 فيا لبأس فنهم  وأعلامهم ومسرحهم… فكله منهم براء…

 يتطاولون على الفن  والاعلام  ظنا منهم أن الإعلام الراقي المسؤول يمكن أن يكون مرتهناااا

فتراهم يزجون ببعض من يمكنهم ارتهان اقلامهم وهؤلاء للأسف ما أكثرهم؟!!!

  ونسوا   او تناسوا… إن هناك من الاعلاميين مالا يمكن التواطئ معه أو عليه…ولا يمكن ارتهانه!

   جأت على استدراج ذكر العابثين اللاهثين نحو المجد بأي السبل حتى بوسائل احتيال يمررونها لاقناع الأخر… وبزج اسم قامات اتسمت بنبالتها ونقاءها وحياديتها على أنها مسؤولة او محكمة، أو حتى مشاركة بلجان التحكيم  ولجانهم المزيفة….

هم …. اعتادوا زيفا وعملوا بنشاط يدر عليهم اموالااا او تبيضا  لها… من هنا  وهناك….

ان الإعلام والفنون الراقية مساحتنا وليست مساحةلتجار الكلمةومدعيها .

عابثون ويظنون انه لن يصلنا ماتم زجه لآسماء ترفضهم قولا وفعلا… لكنهم يورودنها لجلب ثقةمشاركينهم أو من أجل من يثق لمجرد وجود تلك الأسماء….

يبقى القول  لاهثون للمجد…. ولا موطئ لهم فيه!!!  واسماؤهم حبلى بواسواس وتجارةلن تبور…….. تبا. لهم  ماأكثرهم!!!