• Home »
  • أدب وثقافة »
  • المكتب الثقافي والإعلامي يختتم فعالياته بأيام الشارقة التراثية بتكريم الفائزين بمسابقة “التصوير الرقمي”

المكتب الثقافي والإعلامي يختتم فعالياته بأيام الشارقة التراثية بتكريم الفائزين بمسابقة “التصوير الرقمي”

المكتب الثقافي والإعلامي يختتم فعالياته بأيام الشارقة التراثية

بتكريم الفائزين بمسابقة “التصوير الرقمي”

الشارقة خاص

اختتم المكتب الثقافي والإعلامي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة أعماله التي شارك بها في أيام الشارقة التراثية على مدى 22 يوماً بتكريم الفائزين المشاركين في مسابقة “التصوير الرقمي” التي أطلقها المكتب الثقافي والإعلامي مع بداية انطلاقة فعاليات أيام الشارقة التراثية بدورتها الـ 18 تحت شعار “التراث الثقافي يجمعنا”، وضم برنامج المكتب في الأيام أكثر من 20 برنامجاً متنوعاً استهدف أكثر من 500 مشارك.

وبهذه المناسبة هنأت سعادة صالحة عبيد غابش رئيس المكتب الثقافي والإعلامي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة الفائزين وكل المشاركين في المسابقة وأثنت على الأعمال الإبداعية مؤكدة على الدعم الدائم من قبل المكتب الثقافي والإعلامي للموهوبين من خلال حزمة أنشطة ومبادرات في الخطة البرامجية وذلك تشجيعاً وتحفيزاً لهذه المواهب، وصقل مهاراتهم والاستفادة منهم، وأكدت غابش كذلك على أهمية الاستثمار في المواهب وتوظيف قدراتهم في شتى المجالات.

وفي كلمة الاحتفالية بالفائزين أشادت لطيفة الدرمكي– نائب رئيس المكتب الثقافي والإعلامي – بجهود القائمين على تنظيم أيام الشارقة التراثية وعلى رأسهم معهد الشارقة للتراث الذي أعطى الفرصة لكل المؤسسات والجهات المشاركة لإبراز نتاجاتهم وإبداعاتهم وتوظيفها في خدمة المجتمع وتراث الإمارات خاصة، والتراث العالمي بوجه عام.

كما توجهت بالشكر لرعاة المسابقات منهم مؤسسة كرجي للعطور ودار الذكريات للأزياء التي كانت لمساهماتهم وتفاعلهم ادخال الفرحة في قلب الحضور والمشاركين.

وأشارت الدرمكي إلى مستوى الأعمال التي قُدمت لمسابقة التصوير الرقمي والتي تميزت بالإبداع والاحترافية، فلذلك ارتأت إدارة المكتب الثقافي والإعلامي تكريمهم جميعاً.

وقد فازت بالجائزة الأولى “الهنوف أحمد الشعلان”، أما الفائزين المتميزين فهم: مجد ناظم رحمة – أحمد يعقوب يوسف –مريم علي –مايد محمد المر – أنيسة محمد حسين – مارية اسحاق البلوشي – إيمان اسحاق البلوشي – روضة راشد المزروعي – سلامة علي عبد الله – راشد أحمد الزعابي.

ومن جانب آخر وضمن البرنامج قدمت مسابقة أخرى بعنوان: قراءات في لوحات تراثية، تهدف إلى تعزيز الفخر بتراث الوطن وتعميق حبه في نفوس الأبناء وزيادة الوعي التراثي في نفوس الأبناء والناشئة وغرس الثقافة التراثية لديهم.

كما شاركت فرقة مسرح العائلة في المكتب الثقافي والإعلامي بتقديم عرضين تحت اسم “قراءة مسرحية”، وقدم العرض قراءة مسرحية لمجموعة من القصص التي تتحدث عن البطولة والعقل بأسلوب مشوق وعن طريق شخصيات حيوانية محببة للجمهور، ومن القصص التي قرئت قصة “بابا سلطان” تأليف صالحة غابش، وقصة “أصدقاء من الألف إلى الياء” وتخلل العرض تأدية الفرقة لأغنية “هذه الشارقة” ونال العرضين اعجاب الجمهور الذين تجاوز عددهم 200متفرج.