• Home »
  • مجتمع »
  • الدكتور محمد صابر دغمش طبيب أسنان مصري يتطوع لعلاج المرضى تنفيذاً لوصية والده وقدم الكشف مجاني لهم وبأسعار رمزية

الدكتور محمد صابر دغمش طبيب أسنان مصري يتطوع لعلاج المرضى تنفيذاً لوصية والده وقدم الكشف مجاني لهم وبأسعار رمزية

الدكتور محمد صابر دغمش طبيب أسنان مصري يتطوع لعلاج المرضى تنفيذاً  لوصية والده وقدم  الكشف مجاني لهم  وبأسعار رمزية

 خاص ،ولاء هنداوي

 حرصا منه على بر والده في هذه الأيام المباركة خلال شهر رمضان المبارك حرص على تنفيذ وصية والده بتقديم الكشف المجاني للمرضى عند زيارة عيادته الخاصة في محافظة  الشرقية بجمهورية مصر العربية تحديدا بقرية بهنباي.

 إنه  الدكتور محمد صابر دغمش أخصائي طب وجراحة الأسنان  وهو خريج بكالوريوس الأسنان ويبلغ من العمر 26 عاما فقط .

طبيب الغلابة بمصر 2طبيب الغلابة بمصر يقدم الكشف المجاني للمرضىطبيب الغلابة بمصر 2

في تصريح صحفي أكد الدكتور دغمش أنه بعد أن أكرمه الله بالحصول على الشهادة في طب وجراحة الأسنان  وأنه برا بوالده المرحوم  الحاج  صابر دغمش وطاعة لله سبحانه وبعد أن  أوصاه  والده وصية وهو علي فراش الموت بتخفيف العبء عن الناس ومراعاة ظروفهم بعدم تقاضي أجرة مرتفعة مقابل معالجتهم بعيادته الخاصة بالشرقية  ،فقد  قام بالفعل الدكتور محمد دغمش  بعمل كشف الأسنان 10 جنيه فقط رغم أننا جميعا نعرف أن علاج الأسنان بسعر مرتفعه نظرا لغلاء أسعار أدوات المعالجة والكشف في  عيادات الأسنان في كافة أنحاء العالم وليس فقط في مصر العربية ، ولكنه رعاه الله ورزقه  قرر تنفيذ الوصية منوها أنه يعتبرها صدقه وزكاة  عني وعن  روح والدي .

 وعلى الرغم من صغر سنه وما عليه من التزامات مالية واجتماعية  لأسرته إلا انه دائما يحاول مراعاة ظروف الناس وعدم تكلفتهم دفع مقابل صور الأشعة ويختم عليها مجانا أيضا من خارج عيادته مؤكدا أنه سعيد جدا بما يقوم به في محاولة منه لإسعاد الناس ومشاركتهم مشاعرهم  ومعاناتهم في ظروفهم الصعبة هذه الأيام .

وقال أني حين أرى السعادة والفرح في عيون الناس بعد معالجتهم وشفاءهم بقدرة الله و من إيماني العميق بان العطاء منحه من الله سبحانه وجزاءه كبير عنده يوم القيامة وأجره وفير  في هذه الأيام المباركة ،وان الله هو الرزاق الكفيل بعباده ويكفي رضا الله عليه ووالديه في قبرهما رحمهما الله ،

ووجه الدكتور دغمش دعوة لكل طبيب معالج بأن  يراعي الله في معالجته للناس من باب الإنسانية  وينظر إلى  مهنته السامية على  أنها عمل أنساني بحت  أكثر من أن يكون عمل تجاري  للكسب فقط من البشر لأن الطمع لا يشبع صاحبه  ولكن رضا الله والقناعة بما يقدم من خير للناس بالتخفيف من الآلام للناس  هي  السعادة الحقيقة التي يشعر بها مقابل معالجته لمرضاه في منطقته .

انتهى