• Home »
  • أقتصاد وسياحة »
  • إسطبلات كابر بأم القيوين تستضيف إفطار رمضانيا على صدى صهيل الخيل بأجواء الشهر الفضيلة ومائدة الرحمن مزدانة بالمأكولات الشعبية الإماراتية

إسطبلات كابر بأم القيوين تستضيف إفطار رمضانيا على صدى صهيل الخيل بأجواء الشهر الفضيلة ومائدة الرحمن مزدانة بالمأكولات الشعبية الإماراتية

إسطبلات كابر بأم القيوين  تستضيف إفطار رمضانيا على صدى صهيل الخيل

بأجواء الشهر الفضيلة ومائدة الرحمن مزدانة بالمأكولات الشعبية الإماراتية

أم القيوين ،24إبريل 2022
استضافت الفارسة الإماراتية آمنة الجسمي في إسطبلات “كابر” المالكة لها في إمارة أم القيوين عدداً  من الإعلاميين والكتاب و الأدباء والفرسان والفارسات من محترفي ركوب الخيل وبعض الأصدقاء مساء أمس  على مائدة إفطار رمضانية تلونت بعشق الأرض والإنسان  ،عبقة  بأطباق لذيذة متنوعة من البيئة الخليجية الإماراتية وزهت بأنوار المشاعل والإنارة  الملونة الجاذبة.

الفارسة الإماراتية آمنة الجسميالفارسة مريم الشناصيآمنة الجسمي فارسة إماراتية

  وسبق الإفطار بالتزامن مع  فترة الغروب أتاحه الفرصة للضيوف بركوب الخيل والتجول في ساحة التدريب بالإسطبلات وشارك بعضهم في مرافقة المدربين في الإسطبل على رياضة الفروسية والأساليب التي يروض فها الخيل ليتعامل مع الفارس بلياقة وتآلف بين الخيل والخيال.
وقالت الفارسة  الإماراتية  آمنة الجسمي مالكة إسطبلات كابر أن الإفطار في البر وفي أجواء الصحراء يعطينا فرصة للتفكر في هذه الأجواء الرمضانية مع وجود شيء يمتعنا برؤية الخيل الذي يعد الأوفى للإنسان في تهذيبه وحسن تعامله مع الفارس إذا أحسن التعامل معه لافتة أن الفروسية شيء رائع وجميل وأن الخروج عن المألوف بتنظيم إفطار رمضاني في البر يدعونا للتأمل أكثر في هذه الروحانيات والأجواء الدينية بمرافقة الخيول الأصيلة معربة عن شكرها للفارسة أمنة الجسمي التي فتحت أبواب إسطبلاتها بصدر رحب وكرم ضيافة منقطعة النظير بأجواء رائعة وأمسية حافلة مع نخب الإعلاميين والمبدعين والمهتمين بالفروسية .
وأكدت الفارسة الإماراتية أمنة الجسمي  بأن شغفها بالفروسية بدأ منذ الصغر  وزاد اهتمامها بها  قبل سنوات طويلة، ما جعلها نموذجاً مشرفاً لبنات  الإمارات الفارسات اللواتي لهن دورهن الرائد في التشجيع على نشر ثقافة رياضة الفروسية الموروثة عن  الآباء والأجداد، وتحفيز  الأجيال المستقبلية عليها ،
وبينت الفارسة الإماراتية آمنة بأنها تعشق الخيل، وتعتبرها جزءاً مهماً من حياتها، مؤكدة  حرصها على التعلم أكثر عنها  من أصحاب الخبرة من ملاك الخيول وأصحاب الإسطبلات، بما يسهم في صقل مهاراتها وفهم أساليب التعامل مع الخيل، مشيرة إلى أن الفروسية، رياضة راقية، ترتبط بموروث الأجداد، وتحظى باهتمام القيادة الرشيدة، وتتميز بلغة حوار خاصة بين الفارس والفرس.
وأشارت أنها ملهمة للكثيرات من الفارسات وهي تحمل  على عاتقها نشر الفروسية  بين الأجيال المستقبلية  ،من  مختلف الفئات العمرية ، بمن فيهم الناشئة من الأجيال المستقبلية وذلك بإتاحة الفرصة لتعليم أصغر الفئات العمرية من الأطفال في عمر 3 سنوات.
وأوضحت بأنها نجحت في تأسيس نادي إسطبلات كابر، وإدراج الرماية بالقوس ضمن أنشطته، وكشفت أن الرماية بالقوس والسهم على ظهر الخيل، تتطلب مهارة عالية من الثبات، والتوازن بين العقل ووضع الجسم، لأنها رياضة تجمع بين مهارات الفروسية والرماية معاً، مشيرة إلى أن الإسطبل نجح في تخريج أكثر من 100 فارس رماية، استعداداً لدخول المجال التنافسي محلياً و خارجياً.
هذا وقد أعرب المشاركين في الإفطار الرمضاني في إسطبلات كابر عن شكرهم الجزيل للفارسة الإماراتية آمنة الجسمي على دعوتها واستضافتها الكريمة بهذا الشهر المبارك .

انتهى