• Home »
  • أخبار »
  • استفاد منها 946 نزيلاً ونزيلة برامج تأهيلية بمعايير عالمية لنزلاء المؤسسات العقابية بدبي/ضابط في شرطة دبي يفوز بجائزة مجلس السلامة البريطاني

استفاد منها 946 نزيلاً ونزيلة برامج تأهيلية بمعايير عالمية لنزلاء المؤسسات العقابية بدبي/ضابط في شرطة دبي يفوز بجائزة مجلس السلامة البريطاني

شعار الليلك نيوز

استفاد منها 946 نزيلاً ونزيلة

برامج تأهيلية بمعايير عالمية لنزلاء المؤسسات العقابية بدبي

العاب عالمية لنزلاء المؤسسات العقابيةالعاب رياضية شرطة دبي

قال اللواء علي الشمالي، مدير الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والاصلاحية في القيادة العامة لشرطة دبي، إن الإدارة العامة أصبحت منارة تعليمية وتثقيفية للنزلاء من خلال البرامج والدورات الهادفة التي تقدمها إدارة تعليم وتدريب النزلاء، استمدت خطتها في تأهيل النزيل من شعار “الإنسان قبل المكان”،فقامت بتنفيذ حزمة من البرامج التأهيلية من خلال إدارة تعليم وتدريب النزلاء،بهدف تنمية وتأهيل قدرات النزلاء العلمية والمهنية وتقوية وازعهم الديني، بما يعزز ثقتهم بأنفسهم ومن ثمّ بالمؤسسة ، بالإضافة إلى إزالة حاجز الخوف والتردد الذي يخالج صدورهم تجاه مجتمعهم الذي سيخرج إليه النزيل بعد قضاء عقوبته.

أربعة أقسام

وأوضح اللواء علي الشمالي، أن إدارة تعليم وتدريب النزلاء تتكون من أربعه أقسام، وهي قسم البرامج التعليمية، وقسم البرامج الدينية، وقسم البرامج الرياضية، وقسم التدريب المهني، حيث يقوم قسم البرامج التعليمية بالإشراف على متابعة ومساعدة النزلاء الراغبين في استكمال تعليمهم في جميع المراحل، و مساعدة النزلاء في مواصلة مشوارهم التعليمي، وتوفير المكان المناسب للدراسة في جميع المراحل والتخصصات، وتوفير الكتب والقرطاسية للطلبة الملتحقين في الدراسة، و محو الأمية العلمية والإلكترونية لدى النزلاء، وتطوير مهارات وهوايات النزلاء والعمل على استغلال قضاء فترة العقوبة، بما ينفع النزلاء ويسلحهم بسلاح المعرفة والعلم.

أما قسم البرامج الدينية فتنصب مهامه في نشر الوعي الديني والتثقيف بمتطلبات العقيدة الإسلامية، وذلك عن طريق المحاضرات والندوات والدورات وحلقات حفظ القرآن الكريم، ويهدف القسم إلى تقوية ونشر الوازع الديني لدى النزلاء من المسلمين، وتشجيعهم على حفظ القرآن، وتوفير الكتب والقرطاسية للطلبة الملتحقين في الدورات، وتطوير مهارات النزلاء على إلقاء الخطب والمحاضرات والعمل على استثمار قضاء فترة العقوبة بما ينفع النزلاء.

ويهتم قسم البرامج الرياضية بجميع الأنشطة والمسابقات الترفيهية والرياضية للنزلاء، فينظم المسابقات الرياضية المختلفة في شهر رمضان المبارك، وعلى مدار السنة وفي جميع الأنشطة، وتوفير أجهزة استقبال فضائية لنقل جميع البطولات والمسابقات المحلية والعربية والعالمية للنزلاء على مدار السنة، وتنظيم المسابقات الترفيهية في مجال الشعر والمسابقات الثقافية والإشراف على تنظيم الأعمال المسرحية التي يقوم النزلاء، وتنفيذها في شتى المواضيع والمناسبات، ويهدف القسم إلى مساعدة النزلاء في ملئ فراغهم وزرع روح التنافس الشريف فيما بينهم، و الاهتمام بالمحافظة على اللياقة البدنية لديهم.

ويقوم قسم التدريب المهني بتنظيم الدورات المهنية والحرفية المختلفة، والعمل على توفير مهارات مهنية جديدة لدى النزلاء وتنمية مهاراتهم الشخصية، وإعادة تأهيل النزلاء من الناحية المهنية والحرفية في مختلف المجالات وتوفير مهن جديدة لهم، والمساهمة في خلق فرص عمل مناسبة لهم وفق متطلبات سوق العمل، بالإضافة الى مساعدة النزلاء في ملئ الفراغ لديهم، واكتساب مهارات مهنية وحرفية جديدة ومفيدة، وتأهيلهم من الناحية المهنية والحرفية، وتشجيعهم على القيام بالأعمال الخاصة بهم بعد الإفراج عنهم.

946 مستفيداً

ومن جانبه،قال الرائد محمد عبد الله العبيدلي، مدير إدارة تعليم وتدريب النزلاء، أن عدد النزلاء المستفيدين منالبرامج التعليمية والتدريبية في الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية، بلغ 946 نزيل ونزيلةفي النصف الأول من العام الجاري، وذلك من خلال الدورات والمحاضرات التي تم عقدها خلال هذه المدة، ومنها دورة تحفيظ القرآن الكريم، وبطولة كأس الإدارة للنزلاء، ودورة التصوير الضوئي، ودورة التصميم الثلاثي الأبعاد، وفعاليات مهرجان الآداب باللغة الإنجليزية، وفعاليات مهرجان الآداب باللغة العربية، ودورات الحاسب الآلي، دورات اللغة العربية، ومبادرة نادي القراءة، والبطولة الرمضانية، وغيرها من البرامج الأخرى.

ضابط في شرطة دبي يفوز بجائزة مجلس السلامة البريطاني

الفائز بجائزة بريطانيا شرطة دبي

حقق النقيب الدكتور منصور خلفان المنصوري من كوادر شرطة دبي، إنجازاًنوعياً إثر فوزه بجائزة مجلس السلامة البريطاني عن فئة “سفير الصحة والسلامة والرفاهية لعام 2022” وبإشادة عالية، وذلك بعد منافسة مع 647 مشاركاً من 39 دولة من مختلف أنحاء العالم.

ويمنح مجلس السلامة البريطاني جائزته المُتخصصة في مجال السلامة الدولية إلى المؤسسات والأفراد في الجهات العاملة في القطاعين الحكومي والخاص، نظراً لتميزهم وحرصهم على تطبيق معايير الأمن والسلامة والصحة المهنية.

وأكد النقيب المنصوري أن الفوز بالجائزة جاء نتيجة دعم وحرص القيادة العامة لشرطة دبي في مشاركة ومنافسة الضباط في الجوائز العالمية المُختلفة والوصول إلى الريادة عبر تطبيق أفضل الممارسات التي تعزز جودة العمل الشرطي.

وأشار النقيب المنصوري إلى أن مشاركته في الجائزة جاءت استناداً إلى خبراته العملية المتراكمة في مجال الأمن والسلامة على مدار أكثر من عشرين عاماً في شرطة دبي مسئولا للتفتيشات  الأمنية والمشاركة بتأمين الفعاليات في إمارة دبي، منوهاً إلى أن فترة عمله في مجال الأمن والسلامة العامة والخبرات التي اكتسبها على مدار سنوات طويلة ساعدته في إعداد ملفه الخاص للمنافسة في جائزة مجلس السلامة البريطاني وتحقيق هذا الإنجاز الجديد والنوعي في حياته المهنية.

الجدير ذكره أن النقيب المنصوري حصل على شهادة الدكتوراه في مجال إدارة الأزمات والكوارث، ويمتلك أكثر من 100 دورة تخصصية في مجال التفتيشات الأمنية على المستويين المحلي والعالمي، وساهم بشكل فعال في ابتكار وتطوير تقنيات التدريب في مجال التفتيش والبحث عن المتفجرات لمواجهة التحديات والمخاطر، إلى جانب التعامل مع المواد الخطرة وهو ما أثرى تجربته وخبراته في تعزيز متطلبات السلامة العامة في حياته المهنية في شرطة دبي.